المفرق: تنفيذ 5 حملات للتخلص من مخيمات عشوائية للاجئين السوريين

تم نشره في الأحد 29 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 29 حزيران / يونيو 2014. 12:04 صباحاً
  • أحد المخيمات السورية العشوائية في المفرق( تصوير محمد ابو غوش )

حسين الزيود

المفرق -  أكد محافظ المفرق قاسم مهيدات أن المحافظة وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية نفذت 5 حملات لإزالة المخيمات العشوائية التي تنتشر في عدة مناطق بمحافظة المفرق.
ولفت مهيدات إلى أن المحافظة ماضية في هذا الاتجاه للتخلص من جميع مظاهر المخيمات العشوائية التي يقيمها اللاجئون السوريون بدون ضوابط وبطرق تخالف القانون، مشيرا إلى أن المعضلة التي تواجه الأجهزة الأمنية تكمن في عمليات الدخول الجديدة للاجئين السوريين والكفالات والتي تمكن هؤلاء من العودة لبناء مخيمات جديدة تحل مكان التي تم التخلص منها.
وبين مهيدات أن معظم اللاجئين الذين يقيمون في المخيمات العشوائية ينتشرون بالقرب من مزارع الخضار والأشجار باعتبارهم يمثلون أيدي عاملة فيها، لافتا إلى أنه تم إخطار مالكي تلك المزارع بضرورة أن تكون تلك الخيام التي يقيمها اللاجئون داخل المزارع بهدف تسهيل عملية مراقبتهم وضبطهم بشكل أمني دقيق.
وأوضح أنه لا يمكن الوقوف على عدد اللاجئين السوريين الذين يقطنون في المخيمات العشوائية جراء التغير الرقمي بشكل مستمر نظرا لإحلال مخيمات جديدة بدلا من التي يتم التخلص منها وتوزيع ساكنيها على مخيمات اللجوء الرسمية.
ولفت مهيدات إلى أن مسؤولية اللاجئ السوري الذي يتم تكفيله تقع على عاتق الكفيل ما يعني أن أية مشكلة يقع فيها اللاجئون ستكون من مسؤوليته ومسؤولية الكفيل، داعيا الكفلاء إلى ضرورة متابعة مكفوليهم لتتم السيطرة على النواحي الأمنية والعمالة وإحكام النظام الأمني بشكل سليم.
وقدر مهيدات عدد اللاجئين السوريين الذين ينتشرون في محافظة المفرق بـ 150 ألف لاجئ بدون مخيم الزعتري.
من جانبه، قال مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين العقيد عبدالرحمن العموش إنه يتوفر لدى إدارة المخيم خطة متكاملة لاستيعاب اللاجئين الذين يتقرر إيواؤهم في مخيم الزعتري، مشيرا إلى محدودية استقبال المخيم للاجئين في الآونة الأخيرة بعد افتتاح مخيم الأزرق في محافظة الزرقاء.
وأوضح العموش أن مخيم الزعتري بات يستقبل الحالات المرضية التي تستدعي العلاج نظرا لتوفر العيادات الطبية والمستشفيات الميدانية المتخصصة، فضلا عن حالات لم الشمل.
وأكد العموش أنه تم استقبال 28 حافلة تقل اللاجئين السوريين الذين تم نقلهم من المخيمات العشوائية التي قررت وزارة الداخلية نقلها إلى مركز رباع السرحان لاستقبال اللاجئين السوريين، مبينا أنه سيتم توزيعهم على مخيم الأزرق باستثناء الحالات التي تستوجب لم الشمل أو المتابعة الطبية.
بدوره، أكد الناطق الإعلامي باسم وزارة الداخلية المتصرف الدكتور زياد الزعبي أنه سيتم العمل على إعادة توزيع اللاجئين في المخيمات العشوائية على مخيمات اللجوء الرسمية الرئيسية من قبل إدارة شؤون اللاجئين السوريين في الأردن.
وبين أن مخيمات اللجوء الرئيسية يقطنها قرابة 130 ألف لاجئ سوري، فيما ينتشر البقية في مختلف محافظات المملكة.
وكانت وزارة الداخلية قررت نقل مخيمين عشوائيين للاجئين السوريين يضمان زهاء 1406 لاجئين من منطقة خريبة السوق بالقرب من سوق الخضار المركزي إلى مركز رباع السرحان ليصار إلى إعادة توزيعهم على مخيمات الأزرق أو الزعتري أو مريجيب الفهود، وفق الناطق الإعلامي باسم وزارة الداخلية المتصرف الدكتور زياد الزعبي.
وبين الزعبي أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق أي شخص أردني كان قد كفل أي شخص سوري متواجد في مخيمات اللاجئين بهدف إخراجه من المخيم بدون متابعته بعد ذلك.

Hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تاكدوا (علي شديفات)

    الأربعاء 9 تموز / يوليو 2014.
    لازالت المخيمات كما هي وتعج بها منطقة ام السرب والسرحان والحمراء واغلب مناطق الباديه الشماليه