عبيدات يطالب بتأسيس صندوق وطني لتشغيل المهندسين تدعمه "التخطيط"

"المهندسين" تستغرب "جمود العلاقة" بين رئاسة الوزراء والنقابات

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - أعربت نقابة المهندسين عن استغرابها لما وصفتها "حالة الجمود" التي تسود العلاقة بين رئاسة الوزراء والنقابات المهنية.
وقال نقيب المهندسين عبدالله عبيدات، في تصريح صحفي أمس، إن "من مؤشرات هذا الجمود انقطاع اللقاءات التي كانت تجمع النقابات برئيس الوزراء لمناقشة القضايا العامة للوطن والقضايا الخاصة بالنقابات المهنية".
وأضاف أن "من أشكال هذا الجمود انقطاع اعمال اللجنة الوزارية التي سبق وان تم تشكيلها للنظر في مطالب النقابات المهنية ومنتسبيها، إضافة الى عدم زيارة رئيس الوزراء لمجمع النقابات المهنية، مقارنة بما جرت عليه العادة في الحكومات السابقة".
وتساءل "إن كانت اللقاءات التي عقدتها الحكومة مع النقابات المهنية إبان فترة الربيع العربي والحراك الداخلي كانت تهدف إلى امتصاص غضب الشارع على وجه العموم والنقابات على وجه الخصوص؟".
وأكد أن لدى النقابات المهنية ونقابة المهندسين "العديد من المطالب التي يجب النظر إليها بجدية حتى لا تتراكم، كما أن لدى النقابات انظمة بحاجة لإنجازها، ومشاريع استثمارية لصناديق التقاعد لا تزال معطلة، عدا المطالب الوظيفية التي تحتاج إلى النظر بها". إلى ذلك، شدد عبيدات على ضرورة ايجاد صندوق وطني لتشغيل المهندسين ويساهم في التخفيف من نسب البطالة في صفوف المهندسين الجدد، ويكون لوزارة التخطيط والتعاون الدولي دور فيه.
جاء ذلك خلال لقاء وزير التخطيط والتعاون الدولي إبراهيم سيف بنقيب المهندسين.
وأبدى سيف استعداد الوزارة لبحث أوجه التعاون مع النقابة لما فيه مصلحة الوطن والمهندسين ومهنة الهندسة وتطورها، مشيدا بالخدمات التي تقدمها النقابة لمنتسبيها ودورها في الحفاظ على مهنة الهندسة والارتقاء بها.
وأكد أن الوزارة ستنظر بجدية في المقترحات التي قدمتها النقابة على صعيد مشاريعها التي تهدف إلى خدمة المهندسين ورفع مستوى المهنة وتوفير فرص عمل للمهندسين الجدد.
من جانبه استعرض عبيدات الجهود التي تقوم بها النقابة لتشغيل منتسبيها داخل المملكة وخارجها بالتعاون مع لجان ارتباطها الموجودة في عدة دول عربية وأجنبية، والتي أسهمت بتشغيل 4200 مهندس ومهندسة خلال العام الماضي. وطالب بأن تقدم الوزارة دعما لمشروع التدقيق الإلكتروني الذي ستطبقه النقابة للتسهيل على المكاتب الهندسية.

التعليق