15 مصابا في مواجهات مع الاحتلال والرئاسة الفلسطينية تدينها

غضب فلسطيني ردا على جريمة استشهاد أبو خضير (فيديو)

تم نشره في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2014. 09:25 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2014. 10:08 صباحاً
  • صورة نشرتها وكالة شهاب الفلسطينية للفتى أبو خضير
  • مواجهات عنيفة في بلدة شعفاط في القدس

الغد- رصد- اندلعت مواجهات عنيفة صباح الأربعاء، بين جنود الاحتلال الإسرائيلي وعشرات الشبان الفلسطينيين في بلدة شعفاط شمال القدس ردا على جريمة استشهاد الفتى محمد أبو خضير بعد اختطافه وإحراق جثته.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن أكثر من 15 شخصا أصيبوا في المواجهات التي لا تزال رحاها دائرة للآن.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عثرت صباح الأربعاء، على جثة محترقة للفتى الفلسطيني محمد حسين أبو خضير (16عاما) والذي اختطفه مستوطنون متطرفون من أمام منزله في حي شعفاط شمال القدس، وفق وكالة "معا" الفلسطينية للأنباء.

وكان مستوطنون متطرفون قاموا فجر اليوم باختطاف الشهيد من حي شعفاط، شمال مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان وأهالي من شعفاط وحسب كاميرات المراقبة فقد قام مستوطنون باختطاف الفتى محمد حسين أبو خضير 16 عاماً، أثناء وقوفه أمام منزله في حي شعفاط، حيث ترجل من السيارة مستوطنان اثنان وقاما بإدخال الفتى عنوة الى السيارة "هواندي"، علما ان 3 مستوطنين كانوا يستقلونها.

إلى ذلك أدانت الرئاسة الفلسطينية جريمة استشهاد الفتى محمد أبو خضير على يد مستوطنين متطرفين .

وحمل الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إسرائيل كامل المسؤولية عن قتل الفتى وطالبها بالكشف عن الجناة ومحاسبتهم.

 

 

 

 

التعليق