محمد سويدان

خطاب الكراهية

تم نشره في الاثنين 7 تموز / يوليو 2014. 11:04 مـساءً

هل تستطيع بضع كلمات تتضمن اعتذارات ما، محو وإزالة خطاب طويل عريض وتاريخي من كراهية الاسرائيليين للفلسطينيين ولقضيتهم العادلة؟
اعتقد أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المعروف بحقده وبخطابه الحاقد على الفلسطينيين وبعنجهيته، لن يستطيع محو خطابه العنصري المقيت بكلمات تعزية وإدانة لحادثة اغتيال الشهيد محمد أبو خضير. فنتنياهو قبل الحادث المأساوي لم يترك أي منبر لتوجيه الاتهامات للشعب الفلسطيني بمجمله داخل الخط الأخضر وفي الضفة الغربية وخارج فلسطين على حادثة خطف ثلاثة مستوطنين وقتلهم. واستخدم في ذلك كل كلمات وأدوات التحريض ضد الشعب الفلسطيني.
ونتيجة لحملة الكره والعنصرية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، اعتدى جيش الاحتلال الإسرائيلي بأبشع الصور على الفلسطينيين ومقدساتهم. وحرّضت عناصر وقيادات في جيش الاحتلال على قتل الفلسطينيين، ودعت للانتقام لمقتل المستوطنين الثلاثة.
وكانت هناك صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لجنود ومسؤولين وافراد اسرائيليين تحض على كراهية العرب وقتلهم في أي مكان، وتصفهم بشتى النعوت العنصرية. ولم تخفف من حدتها صفحات اسرائيلية قليلة ظهرت لاحقا، تدعو للتهدئة.
الخطاب العدائي والعنصري الإسرائيلي يمتد تاريخيا قبل احتلال فلسطين، وما يزال حتى اللحظة، وإن ارتفع منسوبه مؤخرا، وأصبحت الأصوات اليهودية المحبة للسلام منخفضة وأعدادها قليلة. ففي هذه الأيام لم نعد نسمع أصواتا يهودية معتدلة، فالأصوات التي نسمعها الآن غالبيتها لصهاينة يدعون للقتل والفتك والتدمير وهدم المقدسات وانتهاكها، وطرد الفلسطينيين.
المد اليميني الصهيوني في السنوات الأخيرة، كان واضحا في كل الممارسات الإسرائيلية الرسمية وغير الرسمية؛ فقوات الاحتلال تمارس العربدة يوميا ضد الفلسطينيين. والحكومة الإسرائيلية لا تتقدم أي خطوة باتجاه السلام الذي من المفترض أنها تجري من أجله مفاوضات مع السلطة الفلسطينية. وتقوم الحكومة الإسرائيلية بتشجيع وبناء مئات المستوطنات، وآلاف الوحدات الاستيطانية، وتعمل على تهويد المقدسات وخصوصا في  مدينة القدس المحتلة وعلى الأخص المسجد الأقصى. هذا بالاضافة إلى آلاف الاعتداءات اليومية التي يقوم بها المستوطنون.
لا يستطيع نتنياهو ببضع كلمات قالها لوالد الشهيد محمد أبو خضير محو أو إزالة حقيقته القاتلة وتشجيعه على القتل والدمار والتخريب. فهو وقبل أن يتحدث مع والد الشهيد، أمر طيرانه الحربي بقصف غزة، فقصف ودمر وقتل وأصاب العشرات. لا، نتنياهو لن يضحك على الفلسطينيين مهما حاولت وسائل الإعلام تغطية حقيقته وحقيقة قوات الاحتلال العدوانية والعنصرية والقاتلة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الواقع الذي لا نريد الاعتراف به (علاء)

    الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014.
    و هل خطابنا خطاب محبه و سلام؟؟ في كل يوم جمعه و على منابر المساجد يخطب خطباء المساجد بالدعوه على اليهود ويصفوهم بالخنازير و ندعو الله ان يمحيمهم عن وجه الارض و ندعو الله ان ينزل فيهم اقبح العقاب على الارض و يوم القيامه و ندعو للجهاد و القتال ضدهم و نصفق لكل من يهدد اسرائيل بالصواريخ و نعلم اطفالنا منذ الصغر كرههم و الدعوة عليهم؟؟؟ و لا تخلو صفحات الانترنت العربيه من نفس الخطاب ... و تعودنا اذا ما سقطنا على الارض او اذا حدث شيئ سيئ معنا نقول مباشرة " يلعن اليهود"...فيا سيدي عن اي خطاب تتحدث؟
  • »ما وراء عصابات الارهاب من تناقضات. (ابو خليل الكزاعير)

    الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014.
    لا عجب حين ترى ، ما يسمى برئيس وزراء الكيان الصهيوني ، وهو يتلون كالحرباة ، ويمثل دور الحمل الوديع ، رغم معاناته من امراض نفسية بالغة التعقيد .... فذلك ليس امر بالغريب ولا العجيب ، لمن يمثل زعامة مجموعة من العصابات الارهابية الاجرامية المشردة والمطرودة من اصقاع الارض ..... جاءت واغتصبت ارض ووطن شعب تم اقتلاعه وطرده من وطنه ، وبأبشع صور الارهاب الوحشي ، من مجازر وجرائم وقتل وتشريد وتعذيب ، فاقت ما ترتكبه كثير من الوحوش الكاسرة والضواري ...... فهذا الصهيوني الارهابي المجرم والمشرد والمطرود من اصقاع الارض ، يمثل اقذر كيان عنصري عرفته البشرية ، والذي يمثل كذلك اقبح انواع الاستعمار القديم والحديث .... انه كيان عنصري غاصب محتل ، يدعي الديمقراطية ، ولا يعرف من ابجديات الديمقراطية ، ولا من ممارساتها مع اصحاب الارض الشرعيين ، الا من خلال مكونات ذلك الكيان العنصري ، وما يمثل من عصابات ارهابية واجرامية فقط ، نتيجة للشعور بالخوف ، وعدم الثقة ، ما بين مكونات هذا الكيان الغير متجانسة ..... والتي لا تمثل سوى صفة واحدة فقط ، من صفات تلك العصابات الارهابية الاجرامية ، احفاد القردة والخنازير ، والتي لا تعد ، ولا تحصى.