المفرق: سكان القصبة يعانون من عدم انتظام وصول المياه

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

إحسان التميمي

المفرق - طالب سكان في قصبة المفرق بالعمل على زيادة كميات ضخ المياه التي تذبذبت في الوصول اليهم قبيل دخول شهر رمضان المبارك، مشيرين الى ضرورة أن تقوم الجهات المعنية بالعمل على حل المشكلة التي باتت تؤرق السكان خصوصا في ظل ارتفاع درجات الحرارة وازدياد الطلب على المياه.
وأكد علاء المشاقبة انقطاع المياه عن منزله لمدة تجاوزت أكثر من ثلاثة أسابيع دون جدوى رغم العديد من الشكاوى، مطالبا سلطة مياه المفرق بالعمل على انتظام الضخ.
وبين أنه يسكن في الطابق الثاني مما يحرمه من تعبئة الخزانات في حال عدم وجود خزان أرضي ومضخة، مؤكدا الحاجة الماسة للمياه تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة وحلول شهر رمضان المبارك.
وقال مسلم محمود إن المياه وفي حال وصولها فإنها تصل بقوة لا تمكنها من الارتفاع إلى خزانات الطابق الأرضي، مؤكدا أنه عمل على شراء خزان وماتور بسبب منع السلطة له من تركيب مضخة على الخط الرئيسي.
وطالب الجهات المعنية بالعمل على تحسين واقع المياه داخل المدنية وزيادة الحصص المائية، خصوصا مع ارتفاع أعداد سكان المدينة إلى أكثر من الضعف في السنتين الأخيريتين بسبب تدفق اللاجئين السوريين إليها.
وأوضح أن المشكلة الأخرى التي يواجهها الناس هي "استغلال أصحاب الصهاريج" لأزمة انقطاع المياه في رفع أسعار حمولة الصهريج من المياه إلى 7 دنانير للمتر الواحد، لافتا إلى أن المياه أصبحت سلعة نادرة لا يمكن الحصول عليها في المنطقة.
وأكد راكان ناصر عدم وصول المياه لهم خلال أيام الدور رغم ارتفاع درجات الحرارة، مشيرا إلى تجاهل الجهات المعنية لحق المواطن بالحصول على أبسط حقوقه علاوة على تجاهلها لما قد ينتج من ردود فعل حيال استمرار انقطاعها.
وقال إن سلطة المياه لا تلتزم بنظام الدور الأسبوعي في توزيع المياه في المنطقة، ما تسبب بتفاقم الوضع وخلق مشاكل جديدة بين المواطنين، وإن المياه في معظم الأحيان تصل الى الأحياء ليلا مما يتسبب بحرمان السكان النوم خوفا من انقطاعها قبل تعبئة خزانتهم.
من جانبه، قال مدير سلطة مياه المفرق المهندس علي أبو سماقة، إن عملية التزويد المائي في قصبة المفرق جيدة نسبيا، مؤكدا عدم وجود انقطاعات كلية عن أي من أحياء المدينة.
وأشار الى أن اختصاص السلطة ينتهي عند إيصال المياه الى الساعة الأرضية وليس إلى الطوابق العليا.
وكان أبو سماقة قال في وقت سابق لـ"الغد، إن إدارة مياه المفرق تسعى من أجل تحسين خطوط المياه التي تزود المواطنين، بالإضافة الى الخطوط الرئيسية التي تعمل الإدارة على صيانتها من خلال خطة وضعتها إدارة مياه المفرق للفترة المقبلة، مبينا أن الاعتداء على خطوط المياه متكرر وأن من يثبت تورطه بسرقة المياه أو الاعتداء يتم تحويله للجهات المختصة.
وبين أن السلطة ستباشر استبدال خطوط داخل قصبة المفرق بتكلفة 2 مليون دينار للتخفيف من نسبة الفاقد وتحسين الواقع المائي داخل المدينة، إلى جانب تنفيذ عدد من المشاريع المائية والتي تشتمل حفر أكثر من عشرة  آبار جديدة والعمل على تحسين آبار عاملة لرفع طاقتها في مناطق العاقب وقصبة المفرق والزعتري. بالإضافة الى المشروع الناقل لمياه الديسي من طريق الزرقاء لزيادة حصة المفرق المائية.

التعليق