ارتفاع مستويات الكوليسترول تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الأربعاء 9 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً
  • مستويات الكوليسترول العالية لدى المرأة تزيد من احتمالية إصابتها بسرطان الثدي - (أرشيفية)

عمان- وجدت دراسة بريطانية واسعة تناقلتها مواقع عديدة، منها موقعا consumer.healthday.com وwww.drugs.com، أن مستويات الكوليسترول العالية لدى المرأة تزيد من احتمالية إصابتها بسرطان الثدي، ما يشير إلى أن السيطرة على الكوليسترول تقلل من احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطان. وهذا بحسب ما ذكره راوول بوتلوراي، وهو باحث من جامعة كلية العلوم الطبية في بيرمنغهام وأحد القائمين على الدراسة المذكورة.
وأفاد بوتلوراي أن هذه النتائج ما تزال أولية ويجب القيام بالمزيد من الأبحاث قبل تأكيدها، وذلك من خلال القيام بدراسة سريرية لمعرفة تأثير الستاتينات، وهي المجموعة الدوائية الأكثر شيوعا لعلاج الكوليسترول، على سرطان الثدي.
أما عن الكيفية التي أجريت من خلالها الدراسة المذكورة، فقد قام الباحثون بمراجعة تقارير ما يزيد على 660 ألف امرأة مصابة في بيرمينغهام ومانشيستر ما بين عامي 2000 و2013، وذلك باستخدام نظام إحصائي خاص بدراسة الرابط بين ارتفاع مستويات الكوليسترول والإصابة بسرطان الثدي لديهن.
وبالفعل، فقد تبين أن ارتفاع مستويات الكوليسترول يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء بما نسبته 64 %.
ويذكر أن هذه الدراسة قد أجريت بعد القيام بدراسة على الفئران ربطت بين نمو سرطان الثدي ومادة كيماوية تنشأ في عملية معالجة الجسم للكوليسترول.
وقال بوتلوراي، معقبا على ذلك، أن هناك مبدأ عاما يربط سرطان الثدي بالسمنة. وقد اقترحت الدراسة التي أجريت على الفئران أن هذا الرابط قد يكون ناجما عن الكوليسترول، لذلك، فقد قررنا التحقيق في ما إن كان هناك أي ارتباط بين الدهون، والتي هي أساسا ارتفاع الكوليسترول في الدم، وسرطان الثدي.
وعلى الرغم من هذه النتائج، فقد صرح بوتلوراي وغيره من الخبراء أن ما وجد من خلال الدراسة المذكورة ﻻ يؤكد وجود صلة مباشرة بين ارتفاع الكوليسترول في الدم وسرطان الثدي. فنتائج الدراسات السابقة حول وجود ارتباط بين مستويات الكوليسترول في الدم وسرطان الثدي كانت متنوعة. ومعظمها لم تظهر أي صلة واضحة.
لذلك، فمن الضروري إجراء المزيد من الأبحاث. أما في الوقت الحاضر، فعلى النساء معرفة نتائج هذه الدراسة للقيام بشكل عملي وجاد بتخفيض مستويات الكوليسترول لديهن عبر الالتزام بنظام حياتي صحي واستخدام الأدوية الخافضة للكوليسترول إن لزم الأمر، وذلك لتخفيض احتمالية إصابتهن بسرطان الثدي بعد انقطاع الحيض.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]

التعليق