"الوحدة الشعبية" يدعو إلى أوسع تحرك شعبي تضامني مع غزة

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - دعا حزب الوحدة الشعبية الشعب الأردني "الى أوسع تحرك شعبي تضامني مع الشعب العربي الفلسطيني وإدانة العدوان الصهيوني".
وطالب الحزب في بيان له أمس الحكومة "باتخاذ موقف سياسي رافض للعدوان، وطرد السفير الصهيوني وإغلاق سفارة الكيان المجرم في عمان".
ودعا الحزب كل القوى الشعبية العربية للتحرك الى كسر حالة الصمت التي تعيشها المنطقة العربية، وعدم السماح للكيان الصهيوني بالاستفراد بالشعب الفلسطيني.
وطالب الحكومات العربية وجامعة الدول العربية بتقديم الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني، وفي مقدمته موقف سياسي يتبنى ويدعم خيار المقاومة في مواجهة الاحتلال وجرائمه المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.
كما دان الحزب المواقف الأميركية والغربية المنحازة والمؤيدة أو الصامتة على العدوان، ومحاولة المساواة بين القاتل والضحية، والدفاع عن الجرائم التي يرتكبها يومياً على مرأى ومسمع العالم"، مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ موقف يدين العدوان، وتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني بما ينسجم مع دور الهيئات الدولية بتأمين الحماية لشعب wيعاني من ويلات الاحتلال والعدوان.
وأشار الى أن العدوان جاء بعد "الجريمة البشعة التي ارتكبها المستوطنون الصهاينة بحق الشاب محمد أبو خضير، وسلسلة اعتداءات وجرائم طالت الفلسطينيين، واستمرار عمليات المداهمة والاعتقال وقطع الطرق، وإطلاق العنان لمستوطنيه المجرمين في الضفة الغربية، مستخدماً وسائل القتل والأسلحة الأميركية، ومستهدفاً المدنيين الآمنين بمنازلهم".
وحيا الحزب "شعبنا الصامد المدافع عن حقوقه وكرامته، ويجسد بصموده وحدته داخل فلسطين وفي الشتات"، موضحا أن خيار الصمود والمقاومة أثبت جدواه في مواجهة المشروع الصهيوني.
وطالب الحزب بتشكيل أوسع جبهة مقاومة فلسطينية وتوحيد كل الجهود والطاقات وتوظيفها في المواجهة مع الكيان الصهيوني.
كما طالب السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، وطي ملف التفاوض، و"الاستعداد الجاد لمواجهة الكيان الصهيوني، والدخول بمعركة قانونية مع هذا العدو من خلال الانضمام للاتفاقات والمعاهدات الدولية، والتي من شأنها وضع قادة الكيان الصهيوني المجرمين أمام المحاكم الدولية".
من جهته، دان الحزب الوطني الأردني الاعتداء الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني المستمر منذ يومين وأدى الى استشهاد عدد من الأطفال والشيوخ والنساء.
وقال الحزب في بيان له "إن العدوان الصهيوني على أهلنا في القطاع واستباحة كل مدينة وقرية في الضفة الغربية يشير الى حالة التردي التي تعانيها الأمة".
ودعا الى إيجاد السبل الكفيلة لإنقاذ شعبنا العربي الفلسطيني من براثن المحتل الغاشم المستمر في أساليبه العنصرية الوحشية دون رادع. - (بترا)

التعليق