مخزون المملكة من القمح يغطي استهلاك 11 شهرا

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً
  • عاملان يجمعان سنابل القمح من أحد الحقول في عمان - (تصوير: ساهر قدارة)

طارق الدعجة

عمان- اظهرت بيانات صادرة عن وزارة الصناعة والتجارة والتموين، مؤخرا، أن مخزون المملكة من القمح والشعير يغطي الاستهلاك المحلي لمدة تتراوح من 10 الى 11 شهرا.
وأشارت البيانات، التي حصلت "الغد" على نسخة منها، أن مخزون المملكة من القمح حتى يوم الخميس يبلغ 918 ألف طن؛ ويكفي استهلاك مدة 11 شهرا، في ظل استهلاك سنوي يقدر بـ960 ألف طن؛ أي ما يعادل 80 ألف طن شهريا.
وفي ما يتعلق بالشعير؛ أظهرت الأرقام توفر كميات من الشعير لدى المملكة تبلغ 726 ألف طن تغطي استهلاك 10 أشهر ، في ظل استهلاك سنوي يقدر بـ840 ألف طن سنويا بمعدل شهري 70 ألف طن.
وقال المستشار الاعلامي في الوزارة، ينال البرماوي، ان الوزارة استطاعت بناء مخزون استراتيجي من القمح والشعير خلال الاشهر الماضية يغطي استهلاك مدة طويلة؛ حيث تم بناء المخزون بسبب انخفاض أسعار الحبوب في الاسواق العالمية، إضافة إلى وجود سياسة للتحوط من السلع الاساسية وذلك لمواجهة أي زيادة في الاستهلاك.
وأوضح البرماوي أن الوزارة تعزز بشكل مستمر مخزون المملكة من مادتي القمح والشعير وذلك من خلال طرح عطاءات بشكل دوري من هاتين المادتين وذلك بهدف الإبقاء على توفر كميات كبيرة تكفي لمدة أطول.
وقدرت الوزراة، حجم الدعم المطلوب للمواد التموينية للعام الحالي بمبلغ 300 مليون و612 ألف دينار، منها 217.5 مليون للطحين الموحد، و6.2 مليون للطحين البلدي، و12.4 للنخالة، و61.7 مليون دينار للشعير المدعوم، و2.7 للشعير الحر.
وارتفع معدل استهلاك المملكة من القمح منذ بداية العام الحالي بمقدار 5000 طن شهريا جراء الزيادة السكانية وتوافد اللاجئين السوريين.
وتحمل هذه الزيادة خزينة الدولة ما مقداره 1.2 مليون دينار شهريا.
وانخفضت قيمة الدعم الذي تقدمه الحكومة للقمح والشعير خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 8 %  لتصل الى نحو 60 مليون دينار بعد أن كان يبلغ 65 مليونا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وقررت الوزارة مؤخرا تثبيت أسعار مادة الشعير المقدمة لمربي الأغنام عند مستوى 175 دينارا للطن، على أن يتم العمل بالقرار حتى نهاية الشهر الحالي.
كما قررت الوزارة تحديد سعر الشعير المباع لباقي مربي الثروة الحيوانية (الأبقار، الدواجن، الإبل) عند مستوى 211 دينارا للطن، بحسب التعليمات الصادرة عن الوزارة.
وبحسب القرار؛ تم تحديد سعر بيع مادة الشعير للشركات المستوردة للمواشي الحية عند 227.1 دينارا للطن، إضافة الى تحديد سعر مادة النخالة بالسعر المدعوم بمبلغ 77 دينارا للطن لمربي الأغنام وبالسعر الحر عند مستوى 140 دينارا، وذلك لباقي مربي الثروة الحيوانية.

tareq.aldaja@alghad.jo

tareq–aldaja @

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يا وطن (ابو ادم - هيوستن)

    الجمعة 11 تموز / يوليو 2014.
    رحم الله سهول حوران عندما كانت تنتج ثلاثة اضعاف ما يستهلكه الوطن , اما الان وبسبب سياسة العمار الجائره اصبحنا نستورد القمح , لقد قلعنا الشجر والثمر واستبدلناه بالحجر