مستحضرات التجميل: سلعة لا تستغني عنها النساء رغم ارتفاع أسعارها

تم نشره في الاثنين 14 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً
  • سيدة تعاين مواد تجميل في عمان - (أرشيفية)

هبة العيساوي

عمان - "مهما ارتفعت أسعارها سأشتريها، فهي بالنسبة لي حاجات أساسية، ولها أولوية"، هكذا تقول لينا عميرة عن مستحضرات التجميل التي ارتفعت أسعارها منذ بداية العام الماضي نحو 40 %.
وتضيف عميرة (30 عاما) أن كريمات العناية بالوجه والعطور ومواد التجميل أصبحت في هذا العصر ضرورة لكل أنثى، "وتكاد لا ترى أي واحدة منا لا تحمل في حقيبتها هذه المواد أو في درج خزانتها في البيت".
وتؤكد عميرة، الموظفة في القطاع الخاص، أن سعر كريمات العناية بالجسم والعطور ومواد التجميل ارتفعت خلال نحو عام ما بين دينار إلى 5 دنانير للعبوة الواحدة.
وفرضت الحكومة ضريبة خاصة على 12 سلعة "كمالية" بنسبة تصل إلى
25 % اعتبارا من 14 شباط (فبراير) العام الماضي.
وشمل القرار فرض ضريبة خاصة على مواد التجميل بنسبة 25 % والعطور 25 % إلى جانب أجهزة الهواتف الخلوية بنسبة 8  %، أدوات موسيقية وأجزاؤها ولوازمها 5 %، تحف فنية وقطع أثرية 20 %.
إلى ذلك، تبين عميرة أنها تضع ميزانية خاصة لشراء تلك المستحضرات من راتبها الشهري، الذي لا يتعدى 500 دينار، مشيرة إلى أنها لا تشتري العبوة نفسها كل شهر، ولكن عندما تنفد وتحتاج إلى تجديدها.
وتشير إلى أنها تشتري مستحضرات التجميل ذات الماركات العالمية غالية الثمن، كونها تخشى استعمال مواد "غير واثقة من جودتها ورخيصة الثمن" لكي لا تسبب الضرر لها.
بدورها، تتفق ملك أبوحجلة مع عميرة، مؤكدة على ضرورة تواجد بعض مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة في حقيبة كل فتاة، مشيرة إلى أن هذه السلعة بالذات مهما ارتفعت اسعارها فإن الفتاة سواء العاملة أو غير العاملة لا تستغني عنها.
وتؤكد أبوحجلة (33 عاما) على أن أسعار هذه المنتجات ارتفعت بشكل كبير في الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أن نسبة الزيادة في بعضها بلغت الضعف.
من جانبه، يقول ممثل قطاع الصحة والادوية ومستلزماتها في غرفة تجارة الأردن، محمود الجليس، إن قرار فرض ضريبة خاصة على مواد التجميل زاد أسعارها منذ شباط (فبراير) 2013.
ويضيف الجليس أن هذا القرار قلل من القدرة الشرائية للمواطنين وأضر بالتجار، وخاصة بعد أن شمل فرض الضريبة مستحضرات جلدية ومستلزمات للأطفال كالبودرة والكريمات.
ويشير إلى أن كميات استيراد هذه المواد تراجعت منذ العام الماضي الا أن قيمتها ارتفعت مقارنة مع الاعوام السابقة.
وزادت قيمة مستوردات المملكة من مستحضرات التجميل 14 % في الثلث الأول من العام الحالي لتصل إلى نحو 40 مليون دينار مقارنة مع 35 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام السابق، وفقا للأرقام الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة.
إلى ذلك يبين الجليس أن من أهم الدول التي تستورد منها المملكة مستحضرات التجميل؛ المملكة المتحدة، بولندا، ماليزيا، اسبانيا، الهند، ألمانيا، الصين، وجنوب أفريقيا، وتركيا، واندونيسيا، تايلند، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية، وكل من السعودية، أستراليا، مصر، فلسطين، العراق، إيطاليا، سورية، لبنان، الكويت، وسلوفينيا.
وأما على المستوى السنوي فقد ارتفعت قيمة مستوردات المملكة من مستحضرات التجميل نحو 9 % خلال العام الماضي إلى 113 مليون دينار مقارنة مع 104 ملايين دينار خلال العام الذي سبقه.

[email protected]

 

التعليق