"تنمية المفرق": 80 % من متسولي المحافظة من جنسيات عربية

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

إحسان التميمي

المفرق - يشكو العديد من سكان محافظة المفرق من انتشار المتسولين داخل الأسواق وعلى أبواب المساجد والمولات التجارية، مطالبين بتكثيف الحملات التفتيشية على المتسولين والعمل على منع هذه الظاهرة التي باتت مهنة العديد من الأشخاص ضعاف النفوس.
ويقول مراد علي إن انتشار المتسولين يزداد بشكل ملفت في محافظة المفرق، مبينا أن العديد منهم ليسوا من الأردنيين مطالبا بالعمل على القضاء على هذه الظاهرة.
أما علي محمد مسؤول محطة محروقات فيقول إن العديد من الأطفال والنساء يحاولون التسول من خلال المركبات التي تأتي للمحطة ببيع العلكة أو غيرها، مؤكدا أن أغلب هؤلاء ليسوا فقراء كما يظهر عليهم بل إنهم اتخذوا التسول مهنة لهم، مبينا أن العديد منهم تفوق حصيلتهم اليومية الخمسين دينارا.
من جهته، قال مدير التنمية الاجتماعية في محافظة المفرق زكي الروسان إنه تم ضبط 7 متسولين خلال الشهر الفضيل ليرتفع إجمالي رقم المضبوطين منذ بداية العام الى ما يقارب 80 متسولا.
وبين أن 80 % من المتسولين في محافظة المفرق من جنسية عربية، مشيرا الى أن من يتم ضبطه يحول الى الحاكم الإداري لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.
وأشار الروسان الى أن الأجهزة المختصة في مديرية التنمية الاجتماعية عملت على تنفيذ برنامج مكثف خلال شهر رمضان من خلال الجولات الصباحية والمسائية، مبينا توزيع العديد من الفرق بالقرب من المحال التجارية والحسبة والإشارات الضوئية والمولات.
 ولفت إلى أن أي متسول يتم ضبطه بحالة تكراره فعل التسول، يتم تحويله إلى المراكز المتخصصة بالتسول، مشيرا إلى أن حالات التسول التي تقع في مدينة المفرق باتت تشهد ارتفاعات كبيرة من غير الأردنيين. مشيرا الى أنه تتم دراسة كل حالة من الحالات المضبوطة والتي تمتهن التسول بشكل منفرد، للوقوف على الأسباب التي دفعتها الى التسول والخروج الى الشارع.

[email protected]

[email protected]

التعليق