اسرائيل تواصل عمليتها العسكرية ضد قطاع غزة لليوم الخامس عشر

غزة: استشهاد اكثر من 620 فلسطيني حتى اليوم

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 10:07 مـساءً
  • فلسطينيات في بيت حانون جنوب غزة يشيعن شهداء الغارة الإسرائيلية على القطاع أمس-( ا ف ب)

غزة (الاراضي الفلسطينية)- يواصل الجيش الاسرائيلي الثلاثاء لليوم الخامس عشر على التوالي عمليته العسكرية ضد قطاع غزة التي استشهد فيها اكثر من 620 فلسطيني حتى الان بينما دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى "وقف القتال".
وبعد زيارته الى مصر، وصل بان كي مون بعد ظهر الثلاثاء الى تل ابيب حيث دعا الى وقف القتال في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.
ووصف بان اطلاق صواريخ فلسطينية على اسرائيل "بالصادم"، مؤكدا بان على الدول "التزاما دوليا بحماية" مواطنيها.
واضاف بان ان "موقف الامم المتحدة واضح: نحن ندين بشدة اطلاق الصواريخ. يجب ان تتوقف على الفور".
ولكنه اكد في ذات الوقت ان على اسرائيل ممارسة "اقصى درجات ضبط النفس".
بينما اعتبر نتانياهو ان على العالم ان يحمل حركة حماس مسؤولية بدء دوامة العنف لرفضها مبادرة التهدئة المصرية الاسبوع الماضي.
وقال نتانياهو "يجب ان يأخذ المجتمع الدولي موقفا واضحا وان يحمل حماس مسؤولية رفضها المتواصل لاقتراحات التهدئة ولبدء وتطويل هذا الصراع".
واعتبر نتانياهو ان حماس ليست مذنبة بمهاجمة المواطنين الاسرائيليين فحسب بل ايضا "باستغلال المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية وتعريضهم للاذى بشكل متعمد".
واستشهد اكثر من 620 فلسطينيا منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية في 8 من تموز/يوليو الماضي بينما تواصل قوات الاسعاف والطوارىء في القطاع انتشال جثث المزيد من الفلسطينيين الذين قتلوا تحت ركام المنازل، وخصوصا في حي الشجاعية الذي شهد يوما داميا الاحد.
وفي الجانب الاسرائيلي قتل 27 جنديا اسرائيليا منذ بداية الهجوم البري، وهي اكبر خسارة يتكبدها الجيش الاسرائيلي منذ حرب تموز/يوليو 2006 مع حزب الله اللبناني. وقتل مدنيان اسرائيليان جراء اصابتهما بشظايا صواريخ اطلقت من غزة.
واعلن الجيش الثلاثاء ان بين الجنود القتلى الجندي الاسرائيلي الذي اعلنت حركة حماس انها خطفته في غزة، موضحا انه لم يتمكن بعد من التعرف على جثته التي قال ان جزءا منها ما زال لدى حماس.
وقال الجيش في بيان ان "السرجنت اورون شاؤول الجندي في لواء غولاني ويبلغ من العمر 21 عاما، هو الجندي الذي لم تنته اجراءات التعرف على جثته".
وبحسب الجيش، اطلق اكثر من الفي صاروخ على اسرائيل منذ بدء العملية، سقط 1600 منها في الدولة العبرية بينما تمكن نظام القبة الحديدية من اعتراض 396.
وكانت القاهرة طرحت مبادرة للتهدئة وافقت عليها اسرائيل ورفضتها حماس مشترطة لوقف اطلاق النار رفع الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 2006 وفتح الحدود مع مصر والافراج عن عشرات المعتقلين.
والنزاع هو الخامس منذ الانسحاب الاسرائيلي الاحادي من قطاع غزة في 2005. وفي كل مرة تردد اسرائيل ان هدفها هو نفسه تقريبا: كسر شوكة حماس وشل قدرتها على اطلاق الصواريخ على اسرائيل، ومنع مقاتليها من التسلل اليها، ولكنها في هذه المرة اضافت الى ذلك هدف تدمير الانفاق التي تستخدم للتسلل عبر الحدود.
وتتذرع اسرائيل بان المقاتلين الفلسطينيين يتمركزون قرب المباني السكنية والمستشفيات لتبرير غاراتها على المنازل والعدد الهائل من الضحايا المدنيين.
واخلت قناة الجزيرة القطرية مكتبها في قطاع غزة بعد تعرضه لاطلاق نار الثلاثاء، وفق ما اعلنت القناة محملة اسرائيل مسؤولية سلامة موظفيها.
واكد الجيش الاسرائيلي صباح الثلاثاء في بيان ان قواته تواصل عملياتها "في حي الشجاعية لانه يشكل مركزا للانشطة الارهابية فيه".
واضاف البيان انه "تم استهداف اكثر من مئة هدف في هذا الحي في الساعات الاربع والعشرين الماضية"، منددا "باستغلال حماس للمدنيين باطلاقها النار على اسرائيل من المدارس والمستشفيات والمساجد".
وذكرت منظمة العفو الدولية ان تواصل القصف على السكان المدنيين ومستشفى "تضاف الى جرائم حرب محتملة تستدعي فورا ان تكون موضع تحقيق دولي مستقل".
ويتصاعد التوتر في الضفة الغربية ايضا حيث قتل شاب فلسطيني في وقت متأخر مساء الاثنين برصاص مستوطن بالقرب من بلدة الرام المحاذية لمدينة القدس في الضفة الغربية.
وقالت مصادر امنية فلسطينية ان الشاب محمود حاتم شوامرة ( 21 عاما) قتل بعد ان اطلق مستوطن عليه النار اثر قيام شبان كانوا يتظاهرون تضامنا مع غزة، بالقاء الحجارة عليه.
وبدأت دوامة العنف بعد مقتل ثلاثة شبان يهود في الضفة الغربية الشهر الماضي، اعقبه قتل فتى فلسطيني حرقا في فعل انتقامي في القدس. واتهمت اسرائيل حماس بخطف الشبان الثلاثة وقتلهم. ولم تتبن حماس هذه العملية.
ووجهت الولايات المتحدة الاثنين تحذيرا طلبت فيه من رعاياها عدم التوجه الى اسرائيل وقطاع غزة والضفة الغربية بسبب التوتر البالغ الذي يسود المنطقة.
اعلنت شركات طيران اميركية عدة الثلاثاء تعليق رحلاتها المتوجهة الى اسرائيل بسبب مشاكل امنية في مطار بن غوريون الدولي في تل ابيب.
وقد علقت دلتا ايرلاينز جميع رحلاتها الى اسرائيل حتى اشعار اخر، بسبب التوتر في المنطقة "لضمان سلامة ركابها وموظفيها".
واوضحت الشركة ان احدى طائراتها البوينغ 747 التي اقلعت من مطار كينيدي بنيويورك باتجاه تل ابيب وعلى متنها 290 مسافرا اضطرت لتغيير مسارها نحو مطار شارل ديغول الباريسي بسبب معلومات تشير الى سقوط صواريخ قرب مطار تل ابيب.
والغت شركتا يو اس ايرويز ويونايتد ايرلاينز رحلاتهما الى تل ابيب وبالعكس.
وعلى الاثر اعلن اتحاد الطيران الاميركي حظر توجه الطائرات الاميركية الى ومن اسرائيل لمدة 24 ساعة.(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم امة العرب جرب (الشربينى الاقصرى)

    الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014.
    كنا ندافع عن بعض المقولات الاستعمارية التى كانت وما تزال تهاجم امتنا العربية كقولهم :(العرب جرب)...و(اذا عربت خربت) وغيرها من المقولات التى تهاجم العرب وتحط من شأن العرب. وبمرور الزمن وعلى ماشاهدناه وما نشاهده الان على الساحة العربية بصفة عامة وعلى الساحة العربية فى (غزة )بصفة خاصة يؤكد ويدل بجميع الادلة المادية والمعنويةعلى اننا فعلا كذلك .... بل نحن أكثر أمم العالم تخلفاً .نحن شعوب مريضة متخلفة .ان مايحدث الان فى (غزة) وخلافنا حول قشور المشكلة وتركنا للجوهر يدل على اننا أمة عار على هذا العالم ، بل نحن أصل الانحطاط على هذا الكوكب . أمة متفرقة ومشتتة ولايمكن لها أن تجتمع الشىء الوحيد الذى اتفقنا عليه هو اننا لانتفق .
    نصوم النهار ونقوم الليل بالصلاة والاذكار وجثث القتلى هى موائد الافطار .والمخجل اننا نتصارع حول ايهما اسبق (البيضة ام الدجاجة).المبادرة (مصرية)ام (قطرية)؟وهل مرت على (دبى) والسعودية) وهل باركتها (امريكا)ام (تركيا)وهل اطلعت عليها (حماس )ام(فتح)؟ وهات ياصراع وهات ياقيل وقال وهات الخبراء والمحللين والخبراء فى السياسة والقوانين وفى نفس اللحظة (النساء تستباح والاطفال يقتلون والرجال يعدمون )وكل هذا لا يهمنا المهم مبادرة وقف النار من عجنها ومن صنعها ومن خبزها ومن سوف( يأكلها).وبقع (الجرب )تنتشر فى الجسد العربى فقط...ولا نستطيع ان ندافع على مايقال (العرب جرب ).
    الشربينى الاقصرى .