بيان شديد اللهجة لسلفيين اردنيين يهاجم المقدسي وأبو قتادة وأنصارهما

أنصار "داعش" في الأردن يبايعون "الخليفة البغدادي"

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 11:03 صباحاً
  • القيادي في التيار السلفي أبو محمد الطحاوي (تصوير محمد أبو غوش)

موفق كمال

عمان - زادت حدة الاتهامات في الأردن بين أنصار تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الذي يتزعمه أبوبكر البغدادي وأنصار جبهة النصرة في التيار السلفي الجهادي، بعد صدور بيان للتنظيم، يوجه فيه انتقادات لاذعة لمنظري التيار السلفي: عاصم طاهر البرقاوي (أبو محمد المقدسي) وعمر محمود عثمان (أبو أبوقتادة)، لرفضهما "إعلان دولة الخلافة".
ودعا بيان أنصار "داعش" (أبناء دعوة التوحيد والجهاد) "المقاتلين الأردنيين الذين يقاتلون تحت لواء جبهة النصرة في درعا والغوطة، إلى مبايعة داعش والتخلي عن النصرة".
وتوقع قيادي من التيار السلفي، فضل عدم الكشف عن اسمه، أن يعلن زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني إمارة إسلامية في الشام قريبا.
واشتمل بيان أنصار "داعش" بنودا ثمانية، نص على: "التبرؤ من بيانات الشيخين المقدسي وأبي قتادة – غفر الله لهما – وما أصدروه في حق الدولة الإسلامية، ونعتقد بأنها باطلة شرعا وواقعا، وعلى ذلك فهي لا تمثلنا ولا نرتضيه".
وطالب الشيخين "بتقوى الله عز وجل، والتجرّد من الهوى، ونذكرهم بالموقف بين يدي الله ونعِظهم بأن الأعمال بخواتيمها، وأن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل".
ودعا البيان المسلمين إلى "مبايعة الدولة الإسلامية، فهم الطائفة المنصورة الظاهرة على الحق في هذا الزمان، وأنهم أحق الناس بالنصرة والتأييد، لا سيّما في العراق والشام".
كما دعا "البقيّة الباقية من إخواننا الصادقين في جبهة الجولاني، إلى المسارعة في التبرؤ من الجبهة وبيعة الدولة الإسلامية، ونخص بالدعوة إخواننا من أهل الأردن في درعا والغوطة".
وأكد على علمهم بأن "ديدن الشيخين في الآونة الأخيرة - لا سيما الشيخ المقدسي- هو حشر من يخالفهم في زمرة الغلاة، فإننا نتبرؤ من مسلك أهل الغلو في الأردن، حتى وإن زعموا نصرة الدولة الإسلامية، ونحن في هذا متسقون مع موقف الدولة أعزها الله في نبذها للغلو وأخذها على يد الغلاة، حتى وإن كانوا من جنودها، وهو أمر يعلمه الشيخان جيدا عن الدولة ولكن الإنصاف عزيز!".
كما أكدوا أن بيانهم "يمثل الطائفة الأوسع من أبناء دعوة التوحيد والجهاد، أو ما يعرف بالتيار السلفي الجهادي في الأردن، وتتبناه الفئة الأكبر من أعيانهم وطلبة العلم وأصحاب السابقة في ساحات الجهاد من أبناء هذه الدعوة المباركة".
وقالوا "لم يصدّر هذا البيان باسم أبناء دعوة التوحيد والجهاد إلا لأن الموافق والمخالف – بمن فيهم الشيخ المقدسي - لَيعلم أن أنصار الدولة الإسلامية، هم الثلّة الأكبر من أبناء هذا التيار في الأردن، ولا عبرة بمن قد يخرج من المشغّبين الذين صدّرهم الإعلام وتعوّدنا سماع التصريحات المشبوهة منهم".
وأكدوا في بيانهم أنه "لا بد أن ننوّه أنه كان من المفترض أن توقّع على هذا البيان، مجموعة كبيرة من أبناء هذا التيار بأسمائهم، إلا أنه منع من ذلك الحملة الأمنية الأخيرة على أنصار الدولة الإسلامية في الأردن، واعتقال بعضهم وتهديد بعضهم الآخر، بخاصة بعد اعتراض الكثير منهم على موقف الشيخين المقدسي وأبي قتادة وكان من آخرها اعتقال الأخ محمد الزهيري (شاعر القاعدة) فك الله أسره، وكذلك الملاحقة الأمنية للإخوة الذين طلبوا الشيخ المقدسي للتحكيم، والله المستعان".
ولفت البيان إلى أنه "في هذا الخضم من الأحداث وتوالي البيانات والتصريحات المؤسفة، سواء من الشيخين المقدسي وأبي قتادة أو من بعض الشخصيات المتصدرة في الإعلام والمتحدثة – تجنّياً- باسم أبناء دعوة التوحيد والجهاد، فقد خرجت رسائل من الشيخ الصابر أبي محمد الطحاوي - فك الله أسره – فيها مباركة بفتوحات العراق والتي أسماها الشيخ بقادسية البغدادي، وفيها كذلك مباركة ومؤازرة لإعلان الخلافة وبيعة الخليفة أبي بكر، وكذلك فيها تأييد لعملية قتل اليهود الثلاثة في مدينة الخليل".
وقال "إن هذه الرسائل الطيبة للشيخ الطحاوي لتعبّر عن التوجه الأصيل لأبناء دعوة التوحيد والجهاد، بل هي لهَج أي مؤمن صادق، فإن فتوحات العراق لا يفرح بها ويعرف الفضل للقائمين بها إلا مؤمن صادق، ولا يكرهها أو يتنكر لمن قام بها إلا من في قلبه مرض، وكذا فإن إعلان الخلافة فيه البشرى للصادقين ولا يعارضه إلا الجاهل بحقيقة الأمر أو صاحب الهوى والحسد، فشكَر الله للشيخ الطحاوي هذا الموقف ونسأل الله أن يفيض عليه مزيدا من الصبر والثبات وأن يعجّل بفكاك أسره وأن يجزيه عنا خير الجزاء".
ودعوا ايضا "أبناء دعوة التوحيد وأنصار الجهاد إلى عدم الانشغال بالمرجفين وشبهاتهم والطاعنين وأهوائهم وحتى لو كان بداعي الرد، فإنه لم يعد عند القوم متعلق إلا الهوى وقد قامت الحجة عليهم، وإنما ندعو الإخوة إلى الانشغال بنصرة دولة الخلافة، والترفّع عمّا لا يليق بأجناد هذا المشروع العظيم، والذي يُعد أحد المفاصيل التاريخية في مسيرة شهادة الأمة الإسلامية على سائر الأمم".
وكان قيادي في التيار السلفي الجهادي، أكد على عدم مبايعة سلفيين أردنيين للبغدادي، الذي طالب "من يريد مبايعته بالهجرة إلى الموصل".
وأضاف القيادي، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ردا على بيان "أبناء التوحيد والجهاد في الاردن"، ان الطحاوي صدر رسالة من سجنه، أبدى فيها "ابتهاجه بفتوحات داعش"، لكنه "لم يؤيد فيها إعلان دولة الخلافة أو مبايعته للبغدادي".
وانتقد القيادي المقرب من أبو محمد المقدسي طرد "داعش" بالموصل لمسيحيي المدينة "كونهم رفضوا دفع الجزية مقابل البقاء على دينهم".
وأشار إلى أن "الجزية أقرها الرسول في الاسلام، لكن لها شروط، أهمها حماية المسيحيين"، موضحا أن "البغدادي حتى هذه اللحظة، غير قادر على حماية حدوده ومقاتليه، فكيف سيحمي أبناء الطائفة المسيحية في الموصل حتى يفرض عليهم الجزية أو يطردهم من منازلهم".
وبين ان إعلان "داعش" لدولة الخلافة، لاقى انتقادات واسعة حتى للمقربين من التنظيم، وبينهم العلّامتنا الموريتاني أبو المنذر الشنقيطي والسوداني الدكتور علي الجزولي.
ونوّه القيادي الى انه "لا داعي للمزاودة على منظري التيار السلفي الجهادي (المقدسي، وابو قتادة)، فهما علماء المنهج قضيا معظم حياتهما في السجون، دفاعا عن المنهج السلفي". ووفق ما ورد في بيان أنصار "داعش" فإن من طالبوا بمحاكمة المقدسي ردا على بيانه الثاني، هم ملاحقون من قبل الأجهزة الامنية، لكن القيادي المقرب من المقدسي رد على ذلك بـ"انهم ملاحقون قبل مطالبتهم بمحاكمة المقدسي، وذلك على خلفية اعتدائهم على الدكتور اياد القنيبي، وكونهم مطلوبين للمحاكمة في قضية أحداث الزرقاء". يشار إلى أنه يوجد في سورية نحو 2000 مقاتل من منتسبي التيار السلفي الجهادي، يقاتلون ضد قوات جيش النظام السوري، بينهم 400 مع "داعش" والباقي مع "النصرة" وتنظيمات إسلامية
مسلحة أخرى.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الكذب والنفاق (محمد العبادي)

    الجمعة 25 تموز / يوليو 2014.
    داعش وجدت لقتل المسلمين وافساد المجتمع لا يغرنك تصريحاتهم وميولهم الكاذبه داعش (الهجرة) خرجت من جماعة الاخوان المسلمين بمصر ويدعموها الاخوان في الكويت وفي الاردن بالمال والسلاح وكل شيء وكل الكلام من تكفير الاخوان هو نوع من الكذب هي الذراع المسلح لحركة الاخوان المسلمين
  • »خوارج وتكفيريون.. (أبومحمدالسلفي)

    الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014.
    هؤلاء لا يمثلوا الإسلام الصحيح ولا السلفيه السلفي يكون على ما كان عليه سلف الأمه وهم سلفنا الصالح النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ..وهذا ديدن الخوارج الإنقسام الى أن يكفر بعضهم بعض وسيقطع الله دابرهم قريبا إن شاءالله.
  • »حول مشكلة دولة داعش (د. أبو هادي)

    الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014.
    عندما يشير أحد المشايخ المذكورين في المقالة أعلاه الى "الدولة أعزها الله" فهل يقصد الدولة الأردنية ؟ .. أم دولة داعش؟ .. وما موقف الدوة الأردنية من هذه الازدواجية واالتناقض في الولاء ؟ ..
  • »الرسالة (ISSA)

    الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014.
    والله بعد ما قرات المقال حسيت حالي بحضر فلم الرسالة ،،
    والله ومحمد برئ من هالارهابيين اللي بقاتلو تحت راية لا اله الا الله ، ومنصبين حالهم أئمة وخلفاء

    لعنو الله عليكم
  • »مشكلة الدولة و المبايعة (أأردني عربي مسلم)

    الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014.
    لا أعرف كيف سمحت السلطات في دولة المملكة الأردنية الهاشمية بالذهاب للقتال في صفوف قوى التطرف في أراضي الجمهورية العربية السورية . ولا أفهم كيف تسمح هذه السلطات لعدد من مواطنيها ب "مبايعة" كيان أو أكثر من كيانات التطرف واﻻرهاب المرتبطة بالقاعدة أو المنبثقة عنها ؟ .. ولا أفهم كيف تناقش مثل هذه التفاصيل في جريدتكم دون إشارة لخطر هذه التوجهات المخيفة .. المية سايلة من تحت أرجلكم وأنتم لاتشعرون ..
  • »اللهم أجرنا من داعش (د. أحمد)

    الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014.
    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم من داعش ومن كل من يريد سوء بالإسلام والمسلمين ممن يدعون الإسلام.
    اللهم احفظ الأردن وأهله يا رب يا كريم