استشهاد فلسطيني بيد قوات الاحتلال خلال مواجهات في قلنديا

تم نشره في الخميس 24 تموز / يوليو 2014. 11:52 مـساءً
  • جنود في جيش الاحتلال الإسرائيلي-(أرشيفية)

قلنديا- استشهد فلسطيني مساء الخميس بأيدي قوات الاحتلال خلال مواجهات عنيفة اندلعت في الضفة الغربية عند حاجز قلنديا بين رام الله والقدس، كما افاد مصدر امني فلسطيني.
وقال المصدر الامني الفلسطيني ومسؤولون طبيون طلبوا جميعا عدم نشر اسمائهم ان الشهيد يدعى محمد الاعرج (25 عاما) وكان يشارك مع ما لا يقل عن عشرة الاف فلسطيني آخر في مواجهات عنيفة اندلعت بينهم وبين قوات الاحتلال عند الحاجز الواقع شمال القدس.
واضافت المصادر ان ما لا يقل عن 20 شخصا آخرين اصيبوا بجروح في المواجهات، كثيرون منهم اصيبوا بالرصاص الحي.
وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس "هناك الالاف من مثيري الشغب هنا" في قلنديا.
واضافت "انهم يرمون الاطارات المشتعلة والقنابل الحارقة والالعاب النارية على الجنود وشرطة الحدود".
واكدت المتحدثة العسكرية ان "الجنود يردون باستخدام وسائل مكافحة الشغب"، في اشارة الى انهم لا يطلقون الرصاص الحي بل المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تفاقم الازمات إلى الوضع الكارثى (د. هاشم الفلالى)

    الجمعة 25 تموز / يوليو 2014.
    المراحل التى تمر بها المنطقة فيها الكثير من تلك الاحداث الخطيرة التى تحتاج إلى ان يكون فيها الكثير من الاهتمام اللازمة والضروري بحيث يتم معالجة المشكلات المتواجدة، ووضع الحلول الايجابية والفعالة فى تحقيق كل ما يمكن بان يؤدى إلى تحقيق افضل النتائج، وما يمكن بان يكون هناك من الاصلاح اللازم والمناسب والفعال فى تحقيق الوضع المستقر الذى يصل إلى تحقيق ما يمكن بان يؤدى إلى ما فيه الخير. وانه لابد من ان يكون هناك ما يمكن بان يؤدى إلى تحقيق افضل ما يمكن مما يتم فى الاطار المحدد لذلك، ووفقا للمعايير والمقاييس المحددة لذلك، وان يصبح هناك الدعم الذى يصل إلى افضل المستويات التى ينشدها الجميع. إنها تلك المسارات التى قد تكون مألوفة ويتحقق فيها ما يمكن بان يصل إلى ما فيه من النتائج التى تتحقق وفقا للمواصفات التى توضع ويتم من خلالها الاخذ بكل ما له دوره فى تحقيق الاهداف التى يتم وضعها من خلال كل تلك الجهات المختصة والمسئولة، والتعاون اللازم كما يجب وينبغى، وان نجد ما له شأنه فى التعامل الفعال مع لابد منه، وينبغى بان نسير فى المسارات الصحيحة، وفقا للسياسات الموضوعة، وما تشملها من اجراءات يتم وضعها من قبل الخبراء والمختصين، فيها الانضباط فى تحقيق افضل ما يمكن من نتائج، ينشدها الجميع، لما فيها من السلامة والامان والسهولة التى تحقق الروتين المنجهى والموضوعى، على اسس واصول يعتد بها، وفيها من الضمانات اللازمة لكل ما لابد من الحقاظ عليه، قدر الامكان، والبعد عما يؤدى إلى تحقيق الخسائر.