مادبا: إقبال على أسواق الالبسة

تم نشره في الأحد 27 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

محمد أبوالغنم

مادبا- شهدت الحركة الشرائية على الملابس نشاطا ملحوظا، منذ منتصف الأسبوع الماضي، لتصل أمس إلى مستويات مرتفعة في أسواق مادبا، بحسب تجار ألبسة.
وأبدى التجار تفاؤلهم بارتفاع مستويات الطلب على قطاع الالبسة خلال هذه الفترة، وإن كانت قصيرة.
وقال صاحب محل بيع الالبسة الرجالي، ايمن محمود، ان مستويات الطلب على الالبسة مرتفعة جراء قرب عيد الفطر.
وأكد محمود أن أسعار الالبسة خلال عيد الفطر هذا العام مقاربة لمستوى أسعار عيد الفطر الماضي، مشيرا إلى أن سعر البنطلون الرجالي يتراوح ما بين 8 الى 20 دينارا حسب الموديل وبلد المنشأ.
ورجح محمود، من خلال تعاملاته في سوق الملابس، ان ترتفع مستويات الطلب على الالبسة عشية العيد وتصل الى ذروتها؛ حيث تعتبر هذه الايام من السنة بمثابة موسم لدى التجار، الذين يأملون تعويض الركود الذي مروا به في الاشهر الماضية التي عانوا خلالها من تراجع ملحوظ في حجم مبيعاتهم ادى الى تكبيدهم خسائر مادية اضرت بتجارتهم.
وقال أحد العاملين في مؤسسة تجارية، محمد الازايدة، إن التجار يعولون على عيد الفطر السعيد لتعويض خسائرهم من الركود التجاري الذي طال العديد من القطاعات التجارية سيما قطاع الملابس في مادبا.
وعن مستويات الطلب على الملابس، أكد الأزايدة ارتفاعها منذ منتصف الاسبوع الماضي تزامنا مع استلام الموظفين لرواتبهم والاستعداد لاستقبال عيد الفطر بحلة جديدة سيما الاطفال الذين هم أكثر فرحا لاستقبال العيد.
واشار الازايدة الى استقرار أسعار الالبسة منذ العام الماضي رغم ارتفاع أسعار الجمارك والرسوم واجور النقل؛ حيث بات التاجر يقلل من نسبة ربحه بهدف البيع وانعاش سوق الالبسة خلال فترة العيد، بعدما عانى من ركود ملحوظ خلال الاشهر الماضية.
وقدر ممثل قطاع الالبسة في غرفة تجارة الأردن، اسعد القواسمي، في وقت سابق قيمة انفاق المملكة على شراء الالبسة والاحذية خلال شهر رمضان المبارك وموسم عيد الفطر بـ 15 مليون دينار.
وقال القواسمي ان "قيمة البضائع المتوفرة في السوق المحلية من الالبسة والاحذية تقدر بنحو 25 مليون دينار منها 16.5 مليون دينار تم استيرادها مؤخرا من خلال 220  حاوية تبلغ قيمة البضائع في كل حاوية نحو 75 ألف دينار".
واتفق صاحب محل بيع الالبسة، سليمان يوسف، مع سابقيه في الرأي حول ارتفاع مستويات الطلب على الالبسة خلال الفترة الحالية واستقرار أسعار الالبسة ضمن مستويات معقولة تلبي جميع احتياجات شرائح المجتمع، بالاضافة الى الركود الذي مر به قطاع الالبسة خلال الاشهر الماضية.
وقال يوسف إن العديد من تجار الالبسة في مادبا قاموا بوضع تنزيلات على كافة الالبسة لجذب وبيع أكبر عدد ممكن من المواطنين لتعويض ما تعرضوا له من خسائر جراء تراجع حجم مبيعاتهم الشهرية في الفترة الماضية.

التعليق