احتجاجات لزيارة أعضاء مجلس بلدي اربد لتل ابيب

تم نشره في الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2014. 08:58 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2014. 10:49 مـساءً
احمد التميمي

اربد - وقعت مشادات كلامية على خلفية زيارة خاصة لاعضاء في مجلس بلدي اربد للعاصمة الاسرائيلية " تل ابيب " كادت ان تعصف بجلسة المجلس البلدي مساء اليوم الثلاثاء، والمخصصة لتدارس امور خدمية وتنظيمية اعتيادية .
وكان ثلاثة اعضاء من المجلس البلدي اضافة الى احد المهندسين قضوا عطلة عيد الفطر السعيد في تل ابيب بزيارة " خاصة وشخصية " لكنها اثارت تحفظ واحتجاج اعضاء المجلس البلدي لاعتبارات سياسية وفي ظل الاوضاع التي يشهدها قطاع غزة والعدوان الاسرائيلي عليه.
وكانت المشادة الكلامية اعقبت طلب احد اعضاء المجلس البلدي قراءة الفاتحة على روح شهداء قطاع غزة قبل استهلال الجلسة التي ترأسها نائب الرئيس خلدون حتاملة ليعقب الامر وضع احد الاعضاء تحت بند ما يستجد من اعمال ضرورة استنكار زيارة اعضاء من المجلس البلدية للكيان الصهيوني وتوضيح القضية لمواطني المدينة وتطور الامر الى تبادل الشتائم بين اطراف النزاع في الجلسة.
وحسب رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني ان الزيارة خاصة ولا تمثل المجلس البلدي من قريب او بعيد وان عملية المغادرة لاسرائيل لم يذكر الاعضاء فيها انهم ممثلين للمجلس البلدي فيما دخل المهندس بجواز سفر كندي وفق ما هو متوافر من معلومات .
واوضح ان الزيارة وان كانت مستنكرة الا انها خاصة ويتحمل من مسؤليتها من قام بها لافتا الى ان المعلومات المتوافرة تفيد كذلك ان احد الاعضاء والدته من " عرب 1948 " واثر زيارتها خلال عطلة العيد ووجه الدعوة لبعض اصدقائه.
بدوره اوضح نائب رئيس البلدية خلدون حتاملة ان جلسة المجلس البلدي شهدت اثارة للقضية وكادت ان تتطور الامور لولا تدخل العقلاء .
وقال انه تم احتواء الامور والسيطرة عليها وعادت الجلسة الى نصابها في مناقشة قضايا المواطنين والشؤون المختلفة .
فيما نفت عضو مجلس بلدي اربد ليلاس دلقموني قيام ثلاثة اعضاء من المجلس البلدي بزيارة خاصة لتل ابيب وقالت انه عضو واحد فقط الذي سافر لزيارة والدته خلال عطلة العيد وانه تم التأكد من جوزات سفرهم وتبين انهم لم يغادرو الأردن.
 
 
التعليق