"الأونروا" تؤكد تشريد العدوان الإسرائيلي لـ250 ألف شخص في غزة

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • المفوض العام لـ"الأنروا" بيير كراهينبول يتحدث بمؤتمر صحفي بمقر الوكالة في عمان أمس -(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- الغد - دعا المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"الاونروا" بيير كرينبول المجتمع الدولي، للضغط على السلطات الاسرائيلية لرفع الاغلاق المفروض على قطاع غزة منذ سبع سنوات. وجدد ادانة "الاونروا" قصف اسرائيل لمدارس تابعة للوكالة في غزة، باعتباره "خرقا للقوانين الدولية".
وشدد، في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر رئاسة "الاونروا" بعمان امس، ان "الوكالة طلبت تحقيقا ومساءلة. لكننا لسنا الجهة المناسبة لاطلاق اجراءات، فذلك يجب ان يكون من قبل جهة اوسع كالمجتمع الدولي، وليس للاونروا ان تقرر ما طبيعة تلك الاجراءات".
لكنه اكد ان اغلاق وحصار قطاع غزة "أدى الى تبعات مأساوية، على مجتمع اللاجئين بالقطاع، وحرمهم من ممارسة حقوقهم في التجارة والأعمال وتطور القطاع الخاص".
وأضاف كرينبول: "وبالرغم من هذا الحصار والصعوبات التي تواجهها الوكالة الا اننا ملتزمون بمواصلة العمل في الميدان وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية التي فوضتنا الجمعية العامة للامم المتحدة لتقديمها لفئات اللاجئين منذ نحو 65 عاما".
واطلقت "الاونروا" نداء طارئا لجمع 187 مليون دولار، لتقديم مساعدات طارئة لنحو 250 ألف مهجر في قطاع غزة جراء العدوان الجاري.
وأعرب عن ترحيبه بوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، مؤكدا أن الحرب على غزة "ادت الى تشريد وتهجير 200 ألف فلسطيني من اهل القطاع وطلبهم اللجوء في 85 مركزا مخصصا للإيواء الطارئ في الأونروا".
وزاد كرينبول "تجد الاونروا نفسها مضطرة في ظل هذا الواقع لتوسيع نطاق عملياتها الطارئة لمواجهة تدفق الاشخاص المهجرين وتوجيههم الى مراكز الايواء".
ولفت الى ان الهدنة الانسانية، التي تم إعلانها خلال عيد الفطر، وفرت فترة راحة قصيرة لسكان غزة، إلا أن استئناف العمليات العسكرية بعد وقت قصير، وبدرجة اعلى من العنف ادى الى موجة جديدة من المهجرين داخليا، ما زاد الضغط على مراكز ايواء الاونروا.
وبين ان هذا الوضع المتفاقم اضطر الأونروا إلى رفع مستوى تقديراتها لاعداد الافراد المتضررين من الصراع، إلى 250 الف شخص ما يعني خمسة أضعاف التقديرات الاولية الى اقتصرت على خمسين ألف شخص.
وبعد دخول الهدنة الانسانية امس، شدد كرينبول على ان "هذه ليست نهاية القصة ولا نهاية الاحتياجات، فجل من يغادرون الملاجىء لن يجدوا منازلهم (...) سيكون هناك المزيد والمزيد من الاحتياجات في المرحلة القادمة".
واضاف ان "اونروا تطلب الآن 187 مليون دولار لتأمين مساعدات طارئة لنحو 250 الف شخص هجروا من منازلهم على مدار فترة تصل الى ثمانية اسابيع".-(وكالات)

التعليق