"مدير طاقة معتمد" هي أكثر المهن المطلوبة محليا وعالميا

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

المهندس سامر الزوايدة*

عمان- تواجه معظم دول العالم عدة تحديات أساسية وهي ارتفاع أسعار الوقود والذي يؤدي إلى ارتفاع التكاليف في جميع القطاعات، وازدياد عدد السكان، وازدياد معدل استخدام الطاقة لكل فرد مع زيادة استخدام التكنولوجيا التي تعتمد على استخدام الكهرباء.
وبدأت مشكلة ارتفاع تكاليف الطاقة في الأردن في سنة 2008 وازداد حجم المشكلة بسبب الرفع التدريجي عن دعم المحروقات وربط أسعار المحروقات محلياً مع الأسعار العالمية للنفط.
لذلك من الضروري جداً وجود مهندسين متدربين أكفاء وعلى دراية بكل نواحي إدارة الطاقة لكي يتسنى لهم أخذ القرارات اليومية الصحيحة لإدارة الطاقة في منشآتهم لتخفيض عبء زيادة تكاليف الطاقة والمحافظة على تنافسية المؤسسات في جميع القطاعات.
ولمواجهة هذة التحديات؛ بدأت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة بالعمل على عدة محاور لزيادة التوعية بترشيد استهلاك الطاقة والمتابعة المتواصلة لإصدار قانون الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الطاقة (قانون رقم (13) لسنة 2012) والأنظمة التابعه له التي تم إصدارها تحت هذا القانون.
ولتطوير مهارات المهندسين المحليين في مجال الطاقة تم التعاون مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لعقد دورة تدريبية في مجال إدارة الطاقة بالتعاون مع جمعية مهندسي الطاقة في الولايات المتحدة، وتم عقد أول دورة تدريبية لتأهيل 50 مهندس طاقة معتمد في أيار (مايو) العام 2010.
وتم تأسيس فرع محلي في الأردن لجمعية مهندسي الطاقة واعتماد جميع المهندسين الذين يحضرون الدورات التدريبية كأعضاء.
وحتى الآن تم عقد خمس دورات.
الدورة التدريبية المكثفة التي تستمر لمدة خمسة أيام تحتوي على معلومات عن التدقيق الطاقي، كودات ومواصفات البناء وكيفية شراء الطاقة، أنظمة التبريد والتكييف، أنظمة القياس والتحقق حسب البروتوكولات العالمية واستخدام أجهزة معايرة الطاقة، برامج الكمبيوتر لإعداد مجسمات محاكات الطاقة، المراجل البخارية وأنظمة التحكم، تخزين الطاقة الحرارية، أنظمة الإنارة، إدارة الصيانة والصيانة الوقائية ومعالجة المياه، الغلاف الخارجي للأبنية، الأنظمة الصناعية مثل البويلرات ونظم استرداد الطاقة الضائعة والخيارات الموجودة لإدارة الوقود اللازم وأنظمة البخار والمبادلات الحرارية والتربينات والمضخات والضواغط وضوابط تسريب الهواء، ومراحل التشغيل للأبنية الجديدة والحاجة إلى التشغيل الحقيقي والتحقق من التكاليف وإعداد الوثائق اللازمة لإدارة التشغيل.
وتحتوي المادة التدريبية المكثفة على أسئلة يتم حلها خلال الدورة لكي يتمكن المتدرب من الإجابة على الامتحان الذي يستمر لمدة أربع ساعات في نهاية
الدورة.
ومن الجدير بالذكر أن دورة وامتحان مدير طاقة معتمد عقد في الولايات المتحدة الأميركية لأول مرة في العام 1981 ويوجد حالياً حوالي 12.000 شخص لديهم هذه الشهادة المعترف فيها دولياً.
وقام مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في حكومة دبي باعتماد هذه الشهادة الصادرة عن جمعية مهندسي الطاقة في الولايات المتحدة كمؤهل رئيسي للمهندسين العاملين في شركات خدمات الطاقة.
إن معظم الشركات العالمية التي تعمل في مجال الطاقة تفضل توظيف المهندسين الحاصلين على شهادات معتمدة في هذا المجال حيث يوجد حالياً ثلاثون شهادة عالمية في مختلف مواضيع الطاقة صادرة عن جمعية مهندسي الطاقة.
ويتم عقد دورات تدريبية بشكل دوري من خلال مدربين أردنيين معتمدين عالمياً في مجالات إدارة الطاقة، تخفيض انبعاثات الكربون، والطاقة المتجددة.
وسيتم عقد الدورة التدريبية السادسة لإعداد مهندسي طاقة معتمدين عالمياً في الفترة 7-11 أيلول(سبتمبر) 2014. ويمكن الاستفسار لدى جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة للحصول على المزيد من التفاصيل.

*جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة

التعليق