أبو يوسف: حكومة الاحتلال تسعى لكسر المقاومة سياسيا بعد فشلها عسكريا

تم نشره في السبت 9 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

رام الله - قال الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن حكومة الاحتلال تسعى لتحقيق نصر من خلال المفاوضات التي تجري في القاهرة، وهو ما لم يستطع تحقيقه ميدانيا على المقاومة.
وأضاف أبو يوسف، ان حكومة الاحتلال تشعر بالهزيمة، وهي تسعى لإنقاذ نفسها، من خلال كسر إرادة المقاومة سياسيا، بعد عدم قدرتها على كسر المقاومة من خلال حرب الإبادة التي شنتها على غزة.
وأوضح أن الوفد الفلسطيني لم يتلق حتى الساعة أي تعليمات بالعودة، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية يجريان اتصالات مكثفة، مع القيادة المصرية ومع الجانب الأميركي للضغط على إسرائيل من أجل القبول بالمطالب الفلسطينية.
وأشار إلى أن الجانب الإسرائيلي لم يقبل بمطلب ميناء بحري لغزة ويرفض الإفراج عن الأسرى القدامى، مؤكدا إصرار الجانب الفلسطيني على التمسك بمطالبه التي يكفلها القانون.
وتابع: إسرائيل تريد أيضا نزع سلاح المقاومة، وهي تتحدث عن فك الحصار من خلال فتح المعابر التي تتحكم بها، أي أن غزة ستبقى رهينة لها.
وحمل أبو يوسف حكومة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية تعطيل الجهود الجارية في القاهرة لوقف العدوان وفك الحصار بسبب رفضها الاستجابة للاستحقاقات والمطالب الفلسطينية ، لافتا الى أهمية تعزيز وحدة الموقف الفلسطيني.
وأكد بأن الوفد الفلسطيني الموحد يعمل من اجل التوصل لاتفاق ولكن على أساس تلبية المطالب الفلسطينية، فإذا لم يستجب الجانب الاسرئيلي لهذه المطالب فعندها لن يتم توقيع أي اتفاق.
وقال أبو يوسف بأن الوفد الفلسطيني يخوض معركة سياسية هي امتداد للمعركة التي تجلت في الميدان ضد العدوان والصمود الذي سطره شعبنا على أرض قطاع غزة.
وثمن ابو يوسف كل اشكال التضامن الشعبي العربي ، مشددا على الوحدة الوطنية باعتبارها السلاح الأمضى في مواجهة الاحتلال، متوجها بالتحية لشعوب أميركا اللاتينية وأحرار العالم على تضامنهم ووقوفهم الى جانب شعبنا.-(معا)

التعليق