مادبا : شكاوى من تجاهل سائقي حافلات التوقف في مراكز الزوار

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا –  جدد أصحاب محال تجارية في الشارع السياحي في مدينة مادبا تهديدهم بإغلاق محالهم وتسليم مفاتيحها إلى وزارة السياحة والآثار في حال عدم التزام بعض الحافلات السياحية بالوقوف في مركز الزوار التي تعتبر نقطة عبور السياح إلى المواقع السياحية.
وقدم هؤلاء عريضة باسم تجار الشارع إلى وزير العمل ووزير السياحية والآثار نضال القطامين تحمل مطالبهم.
وكانت مديرية سياحة مادبا والشرطة السياحية ؛ بالتنسيق مع المكاتب السياحية والادلاء؛ حددت منذ عشرات السنين مسار الافواج السياحية الزائرة للمدينة بأن يكون مركز الزوار نقطة انطلاق السائحين بحيث يبدأون جولتهم نحو منظومة من المواقع السياحية مرورا بعشرات المحال التي تعرض المنتج السياحي المحلي.
وأكد تجار الشارع السياحي أن عملية البيع تراجعت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة الماضية، نتيجة لعدم تجول السياح أمامها، ما أدى إلى تكبدهم خسائر مالية كبيرة بسبب عدم إلتزام الحافلات بالوقوف في مركز الزوار، داعين مديرية السياحة والشرطة السياحية بتشديد الرقابة على سائقي الحافلات ومنعهم تكرار التوقف خارج الموقف المخصص لهذه الغاية.
وبحسب التجار؛ فإن سائقي الحافلات السياحية يستغلون انتهاء الدوام الرسمي لموظفي مديرية السياحة ليبتعدوا عن الاصطفاف داخل أسوار مركز الزوار المجهزة بكافة المعلومات التي تفيد السائح عن المواقع السياحية والأثرية في المحافظة.
وطالبوا من مديرية السياحة إجراء برنامج إضافي لدوام الموظفين في الفترة ما بعد الدوام الرسمي للحد من هذه الظاهرة التي وصفوها بـ " المقلقة " والتي تمس وضعهم المعيشي.
ويبين مدير بازار الأموي أحمد نصار أن التجار باتوا على قناعة بأن مشاريعهم ستغلق قريبا إذا ما استمر حالها كما هو عليه، مشيرين إلى إعادة النظر في ترويج المنتج السياحي الذي يعتاش منه الكثير من عائلات المدينة.
وقال أحد تجار الشارع فضل عدم ذكر اسمه "لا يوجد التزام بالمسار".
ونوه إلى حدوث اختراق لافت لما هو متفق عليه.
وأشار إلى أنه ثمة مخالفات تتكرر في تسريب الأفواج السياحية عن المسار وأمام الجهات ذات العلاقة المباشرة، ما يؤدي إلى إنعكاسات تؤثر سلباً على اوضاع العاملين في القطاع السياحي التى تتدهور يوما بعد آخر.
إلا أن أمين عام وزارة السياحة عيسى قموة، أكد أهمية وقوف الحافلات بموقف مركز زوار مادبا الذي خصص لهذه الغاية، مشيراً إلى أن المركز كلف مبالغ طائلة لإنشائه من أجل أن يكون نقطة إنطلاق السياح، حيث تتسع  المواقف لحوالي 25 حافلة كبيرة.
وقال قموة "إن المشكلة شبه منتهية، حيث تجري حملات مكثفة على الحافلات اعتبارا من الاسبوع الماضي من خلال موظفي مديرية السياحة، وأي حافلة تضبط في وضع المخالفة يتخذ بحقها اجراءات رادعة".
وأكد أن وزارة السياحة تولي اهتماماً للاستفادة من ركاب سياحة الترانزيت القادمين للأردن، لإيجاد الفرص المتاحة للعاملين في القطاع السياحي وبخاصة في محافظة مادبا التي تزخر بالعديد من المواقع السياحية والأثرية.
أثناء ذلك، نفى مصدر من الشرطة السياحية  في مادبا وجود مخالفات في عملية الاصطفاف خارج  أسوار مركز الزوار.
وأكد أن كوادر الشرطة السياحية تتابع حركة الباصات السياحية وتبلغ وزارة السياحة اولا باول عن المخالفات.
 ويسهل مركز الزوار على الأفواج السياحية التي تؤم المدينة كثيراً من الجهد والعناء والبحث ، لما يقدمه من الخدمات الضرورية لزوار مادبا، ليكون نقطة انطلاق الزوار إلى المواقع السياحية كافة في المدينة.

[email protected]

التعليق