إجراءات جديدة لخدمة زوار الموقع

المدني: ارتفاع زوار المغطس 15 %الشهر الماضي

تم نشره في الاثنين 11 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • مظلات خشبية تم بناؤها فوق جميع الممرات بالمغطس لحماية الزوار من أشعة الشمس اللاهبة بالأغوار -(الغد)

حابس العدوان

المغطس - أكد مدير موقع عماد السيد المسيح (المغطس)، المهندس ضياء المدني، أن عدد زوار موقع المغطس لشهر تموز (يوليو) الماضي ارتفع بنسبة 15 % مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، مرجعا ذلك الى زيارة قداسة البابا فرانسيس الأول للموقع والأجواء الآمنة التي يتمتع بها الأردن.
وأضاف أن هذا الارتفاع في أعداد الزوار رغم ما تشهده المنطقة من اضطرابات أدت الى تراجع الحركة السياحية في المنطقة ككل يؤكد أهمية الموقع على خريطة السياحة العالمية.
وأشار المدني إلى أن عدد الزوار لغاية مطلع الشهر الحالي بلغ حوالي 60 الف زائر عدا عن الحجاج الزوار الذين أموا المكان خلال الأعياد الدينية، موضحا أن هذا الرقم ارتفع بنسبة تجاوزت 15 % مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
وقال المدني إن هذا الارتفاع في أعداد الزوار والحجاج الى الموقع يؤشر الى الأمن والاستقرار الذي يتمتع به الأردن، خاصة في ظل ما تشهده الدول المجاورة من حالة عدم استقرار، لافتا الى أن زيارة قداسة البابا فرانسيس الأول ورؤساء الكنائس الأرثوذكسية الى الموقع وإقامتهم صلوات من أجل السلام كان لها دور كبير في تعزيز السياحة الدينية الى الموقع.
وبين أن هيئة موقع المغطس قامت بالتعاون مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة بإجراءات عدة كان من شأنها استثمار زيارة قداسة البابا وبطاركة الكنائس الأرثوذكسية الى الموقع وجذب المزيد من السياح والزوار، مبينا أنه جرى عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات وجمع المعلومات الخاصة بالمواقع الدينية المسيحية في الأردن لإبراز مكانتها الدينية مقرونة بقصة المكان ووضع البرامج والخطط للترويج لها في أنحاء العالم كافة والعمل على ترجمة هذه الخطط على أرض الواقع.
وأكد المدني أن الحكومة خصصت مبلغ 700 ألف دينار لهذا الغرض؛ حيث باشرت هيئة تنشيط السياحة بالتعاون مع وزارة السياحة وهيئة المغطس والقطاع الخاص بحملاتها الترويجية للوصول الى الهدف المنشود، مشيرا الى أن ارتفاع أعداد الزوار خلال الشهر الماضي الذي يعد خارج الموسم السياحي هو ثمرة هذه الجهود المبذولة من الأطراف كافة.
وأوضح أن هيئة موقع المغطس قامت بإجراءات عدة من شأنها تطوير الخدمات المقدمة للسياح في الموقع من خلال إعادة تأهيل الممرات السياحية وتوفير الخدمات الضرورية كالحمامات على طولها، مضيفا أنه ونظرا للظروف الجوية المعهودة في منطقة الأغوار من ارتفاع لدرجات الحرارة خلال فصل الصيف فقد جرى العمل على مشروع لتضليل جميع الممرات السياحية بطول 1.2 كم بإقامة معرشات خشبية وتغطيتها من مكان نزول الحجاج من الحافلات ولغاية الوصول الى مطل نهر الأردن.
ولفت المدني إلى أن هذا المشروع سيسهم في استقطاب الزوار الى الموقع خلال فصل الصيف؛ حيث سيتمكن الزوار وخاصة كبار السن والأطفال من السير في هذه الممرات بدون الوقوف على صحتهم وسلامتهم، خاصة وأن هذه المعرشات المظللة ستحمي الزوار من التعرض للأمطار في فصل الشتاء أيضا، مشيرا إلى أنه جرت إقامة استراحات للزوار على طول الممرات وزراعة الأشجار المتسلقة على جنباتها بهدف توفير غطاء طبيعي لها، إضافة الى إضفاء لمسة جمالية للموقع.
وزاد المدني أنه جرت إقامة ممر خاص مظلل لمنطقة تل مار الياس الأثرية للتسهيل على الزوار الوصول الى كهف يوحنا المعمدان؛ حيث التقى لأول مرة بالسيد المسيح والكنائس الأثرية الموجودة في المكان وتزويد المكان بلوحات إرشادية وتعريفية تروي قصة كل موقع دينيا وتاريخيا وتوفر معلومات كاملة ومصورة عنه.

[email protected]

habes.f.adwan @

التعليق