12 مليون تغريدة أردنية عبر "تويتر" خلال شهر

تم نشره في الثلاثاء 12 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • تويتر يزيد صعوبة التجسس على مستخدميه

ابراهيم المبيضين

عمّان - أظهرت دراسة عربية حديثة بان الأردنيين من مستخدمي شبكة “تويتر” الاجتماعية – شبكة التدوينات المصغرة – بثوا قرابة 12 مليون تغريدة خلال شهر اذار (مارس) الماضي للخدمة التي اصبحت تمثّل اداة رئيسية للتواصل الاجتماعي والإعلام والاعلان وتبادل الاراء حول مختلف القضايا في حياة المستخدمين اليومية.
وذكرت الدراسة، التي صدرت قبل أكثر من شهر عن برنامج الحوكمة والابتكار في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بأن الأردن احتل المرتبة التاسعة من بين 22 دولة عربية في مؤشر حجم أو عدد التغريدات التي يبثّها المستخدمون النشطون خلال شهر واحد.
ووفقا للبيانات الواردة في الدراسة، التي حملت عنوان: “إشراك المواطنين والخدمات العامة في العالم العربي: إمكانات الإعلام الاجتماعي”، شكلت تغريدات الاردنيين عبر “تويتر” في شهر اذار (مارس) الماضي نسبة تصل الى 2 % من حجم التغريدات التي بثها العرب عبر شبكة التدوينات المصغرة والتي تجاوز عددها الـ 533 مليون تغريدة.
ويقدر عدد مستخدمي “تويتر” النشطاء في الاردن بحوالي 161 الف مستخدم نشط للشبكة التي انفردت وتميزت بين شبكات التواصل الاجتماعي المتواجدة اليوم في العالم الافتراضي بكونها اداة اعلامية لنقل الاخبار والاحداث بامتياز، وهو ما ظهر بشكل واضح خلال احداث العدوان الاسرائيلي السافر على غزة؛ حيث أبدى العرب والمستخدمون حول العالم تضامنهم مع الاهل في غزة وتناقلوا اخبار وصور وفيديوهات هذا الحدث.
وتويتر أو ما يعرف بالإنجليزية بـ “Twitter” هو موقع شبكات اجتماعية يقدم خدمة تدوين مصغر تسمح لمستخدميه بإرسال ما يعرف بالتغريدات “Tweets”عن حالتهم بحد أقصى 140 رمزا للرسالة الواحدة، وذلك مباشرة عن طريق موقع تويتر أو عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة SMS أو برامج المحادثة الفورية أو التطبيقات التي يقدمها المطورون، وقد أصبح موقع تويتر متوفرا باللغة العربية منذ شهر آذار (مارس) من العام 2011.
وخدمة “تويتر” تسمح بتبادل وعرض تدوينات أو رسائل مختصرة على هذه الشبكة الاجتماعية، وبحجم لا يتجاوز 140 رمزاً تجاوزت مفهوم الشبكة الاجتماعية لتصبح أداة إعلامية ولتناقل الآراء السياسية والنخبوية بامتياز، إذ تتميز هذه الشبكة بالسرعة والسهولة والاختصار في تناقل الاخبار والآراء، لتسبق في كثير من الأحيان وسائل إعلام تقليدية.
الى ذلك، قالت الدراسة، التي رصدت توجهات الاعلام الاجتماعي للمرة السادسة في الوطن العربي، بأن العرب من مستخدمي “تويتر” النشطين والذين تجاوز عددهم العام الحالي الـ 5.8 مليون مستخدم نشط بثوا اكثر من 533 مليون تغريدة في شهر اذار ( مارس) الماضي، وهو ما يعادل حوالي الـ 18 مليون تغريدة في اليوم الواحد.
واشارت الدراسة الى ان السعودية احتلت المرتبة الاولى في مؤشر حجم التغريدات التي يبثها مستخدمو “تويتر” في العالم العربي في شهر واحد، حيث استحوذت على نسبة تصل الى 40 % من اجمالي التغريدات التي بثها العرب في هذا الشهر، عندما تناقل السعوديون حوالي 214 مليون تغريدة.
وفي المرتبة الثانية جاءت مصر التي انتج مستخدمو “تويتر” النشطاء فيها 93 مليون تغريدة شكلت نسبة تصل الى 17 % من اجمالي التغريدات التي انتجها العرب من مستخدمي “ تويتر” في شهر اذار ( مارس ) الماضي على ما اظهرت الدراسة.
وقالت الدراسة بان دولة الكويت جاءت في المرتبة الثالثة بحوالي 65 مليون تغريدة خلال شهر اذار ( مارس ) الماضي شكلت نسبة تصل الى 11 % من اجمالي تغريدات العرب، فيما ذكرت الدراسة بان دولة الامارات احتلت المرتبة الرابعة بحوالي 46.5 مليون تغريدة شكلت نسبة تصل الى 9 % من اجمالي عدد التغريدات التي بثها مستخدمو “ تويتر” النشطاء.
واشارت الدراسة بان مستخدمي “ تويتر” النشطاء في لبنان بثوا خلال شهر اذار (مارس) الماضي 19 مليون تغريدة لتحتل لبنان المرتبة الخامسة عربيا في مؤشر عدد التغريدات التي تناقلها المستخدمون في شهر واحد، تليها سوريا في المرتبة السادسة بحوالي 14 مليون تغريدة.  وقالت الدراسة بأن فلسطين احتلت المرتبة السابعة بحوالي 13.9 مليون تغريدة بثها مستخدمو “ تويتر في فلسطين خلال شهر اذار ( مارس ) الماضي، ثم جاءت اليمن في المرتبة الثامنة باكثر من 12 مليون تغريدة، ولتحتل الاردن المرتبة التاسعة عربيا في مؤشر حجم التغريدات عبر “ تويتر” بحوالي 12 مليون تغريدة.
وذكرت الدراسة بان دول: موريتانيا، جيبوتي، جزر القمر سجلت المراتب الاخيرة في قائمة الدول العربية في مؤشر حجم التغريدات التي بثها المستخدمون في شهر واحد، وذلك بتسجيل كل دولة بضع بضع مئات من الاف التغريدات.
وتشهد شبكة “تويتر” كغيرها من شبكات التواصل الاجتماعي استخداما وانتشارا متزايدا في جميع اسواق الاتصالات حول العالم، لا سيما من المتخصصين والقياديين في مختلف القطاعات الاقتصادية والإعلاميين، وذلك مع تخصّص وتميّز المحتوى الذي يجري تداوله عبر هذه الشبكة والذي غالبا ما يكون مختلفا عن المحتوى، وطريقة العرض التي تتيحها شبكة “الفيسبوك” الأكثر اجتماعية من غيرها من شبكات التواصل الاجتماعي.
وتتنافس “تويتر” مع شبكات اجتماعية عدة تتواجد على الشبكة العنكبوتية مثل “فيسبوك”، “جوجل بلس”، “لينكد ان”، وغيرها الكثير من الشبكات الاجتماعية التي اصبحت ادوات تواصل واعلام متميزة في عالم مفتوح مثل عالم الإنترنت.

التعليق