"الوطنية لإنقاذ برقش": وزير الزراعة يتعهد بحماية الأشجار الحرجية

تم نشره في الثلاثاء 12 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - تعهد وزير الزراعة عاكف الزعبي بنقل مطالب الحملة الوطنية لإنقاذ غابات برقش، الى رئيس الوزراء عبدالله النسور، "للحيلولة دون تكرار ما حدث في غابات برقش من اعتداء على الأشجار الحرجية"، بحسب تصريح للحملة أمس.
والتقى الزعبي، بتكليف من الرئيس النسور، أمس وفدا ممثلا عن الحملة، ضم نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبوغنيمة، ومدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد، ورئيسة اتحاد الجمعيات البيئية إسراء الترك، ومنسق الحملة فراس الصمادي.
وأكد الزعبي خلال اللقاء ضرورة "عدم السماح بتكرار مثل هذه الاعتداءات على الغابات، ونقل المطالب لرئيس الوزراء لدراستها".
وطالبت الحملة، حسب بيانها، بـ"فتح تحقيق رسمي بقطع 2400 شجرة حرجية في غابات برقش في الاراضي التابعة لخزينة الدولة، وبضرورة زراعة أشجار مساوية للعدد ومن نفس النوع وبإشراف وزارة الزراعة وفي نفس الموقع، وعدم التعرض مستقبلا بأي شكل من الأشكال لقطع الأشجار الحرجية".
ودعت أيضا "لإزالة السياج الذي يحيط بالأراضي الحرجية، الذي تم بناؤه دون العودة للحراج، والذي يعتبر مخالفا للقانون ويمنع طوافي الحراج من الإشراف على هذه الأراضي، وكذلك تكليف وزير البيئة بطلب إعادة النظر بدراسة تقييم الاثر البيئي لمشروع الكلية واستكمال النواقص فيها".

التعليق