وزير الخارجية وشؤون المغتربين يشارك بالاجتماع الاستثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي

جودة يدعو لموقف موحد للأمة الإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة

تم نشره في الثلاثاء 12 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

جدة - شارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة أمس في الاجتماع الاستثنائي الموسع لمنظمة التعاون الاسلامي على مستوى وزراء الخارجية في جدة برئاسة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل رئيس الدورة الـ41 لمجلس وزراء خارجية المنظمة.
ودعا جودة لاتخاذ موقف موحد كأولوية قصوى لحشد طاقات الامة وامكاناتها لوقف العدوان الاسرائيلي الغاشم فورا وحماية ابناء الشعب الفلسطيني من آلة القتل والتدمير الاسرائيلية التي تستهدف المدنيين من اطفال وشيوخ ونساء على حد سواء في خرق واضح ليس للقانون الدولي الانساني فحسب، وانما لكافة القيم الانسانية والمبادئ الأخلاقية.
اكد في مداخلة له اثناء الاجتماع ان الأردن وانطلاقاً من ارتباطه العضوي بالشعب الفلسطيني وبقضيته العادله، لم ولن يألو جهداً للدفاع عن حقوقه، وسيستمر بتوظيف كافة إمكاناته للذود عنه أمام ما يتعرض له من هجمة شرسة.
وعرض جودة لمساعي الاردن بالتعاون والتنسيق مع الدول الشقيقة لتبني قرار في مجلس الامن وضعه الاردن باسم هذه الدول جميعها باللون الازرق يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار وانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة ومعالجة دائمة لجذور المشكلة ورفع الحصار عن هذا القطاع الأبي.
واكد دعم الاردن لكافة الجهود الرامية إلى التوصل لوقف دائم لإطلاق النار واحترامه بشكل كامل استناداً للمبادرة المصرية، والجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية الأميركي جون كيري وأية جهود أخرى تهدف لوضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني ووقف استهداف المدنيين الأبرياء في أي مكان واحترام قواعد القانون الدولي الإنساني.
كما أكد جودة اهمية تضافر جهود الجميع على كافة الصعد والمستويات لتوفير المساعدات الإنسانية العاجلة والاستجابة لنداءات الأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية العاملة في قطاع غزة لا سيما الأونروا.
وقال جودة ان التصعيد الإسرائيلي الخطير يتزامن مع استمرار الإجراءات إلاسرائيلية الأحادية اليومية والمستمرة، بما فيها اعتداءات تستهدف القدس الشرقية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، خاصة المسجد الأقصى المبارك، حيث يتصدى الأردن يوميا لهذه الاعتداءات والإجراءات.
وشدد ان الاردن يصر على "أن القضية الأساسية في قلوب كل العرب والمسلمين هي القضية الفلسطينية ومستقبل القدس"،حيث يشكل هذا الامر أولوية بالنسبة للأردن، مثلما أن حماية القدس تعد خطاً أحمر لا يقبل التجاوز.
واعاد جودة التأكيد على أن الحل الوحيد الذي يضمن عدم تكرار العدوان الإسرائيلي على غزة او على اي شريحة من الشعب الفلسطيني الذي عانى الامرين هو حل سياسي من خلال استئناف للمفاوضات يفضي الى انهاء الاحتلال وإقامة الشعب الفلسطيني لدولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشرقية. -(بترا)

التعليق