الإفراط في الجهد الجسدي بعد الأزمات القلبية قاتل

تم نشره في الخميس 14 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

واشنطن- أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الإفراط في التمارين الرياضية بعد الإصابة بأزمة قلبية يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.
وأشار معدو الدراسة التي أجريت على أشخاص نجحوا في تخطي أزماتهم القلبية إلى أن هذه النتائج “لا يمكن أن تعمم على إجمالي السكان”.
وثمة مؤشرات صلبة إلى أهمية النشاط الجسدي المستمر مثل المشي بوتيرة سريعة أو الجري، في تقليص خطر الوفاة لدى الأشخاص المصابين بأمراض قلبية وعائية ممن تعرضوا لسكتة دماغية أو ممن يعانون من السكري من النوع الثاني (لدى البالغين). ويوصي الدليل الطبي الرسمي في الولايات المتحدة بالقيام بحوالي 150 دقيقة من التمارين الجسدية أسبوعيا بوتيرة عالية، كالمشي بسرعة مثلا، أو بـ75 دقيقة من التمارين المكثفة مثل الركض، على ما أشار هؤلاء الباحثون الذين نشرت نتائج دراستهم في مجلة “مايو كلينيك بروسيدينغز”.
لكن أبعد من ذلك، يمكن ملاحظة زيادة واضحة في الوفيات بالأمراض القلبية الوعائية لدى الأشخاص الـ2400 الذين شملتهم الدراسة ممن تخطوا أزمة قلبية وكانوا يقومون بتمارين جسدية بشكل مفرط.
وخلص معدو الدراسة وبينهم بول توسمون طبيب القلب في مستشفى هارتفورد بولاية كونيتيكت (شمال شرق) إلى أن تحليل البيانات في هذه المجموعة يظهر زيادة إحصائية كبيرة في خطر الإصابة بأزمات قلبية مع المستويات الأكبر من التمارين الجسدية.
كذلك أشار الباحثون إلى أن “هذه النتائج تدفع إلى الاعتقاد بأن منافع الجري أو المشي لا تزيد بشكل غير محدود وبأنها عندما تتجاوز مستوى معينا، ربما 48 كم أسبوعيا، ثمة زيادة كبيرة في الخطر”.
وفي المقابل، قام المرضى الذين شملتهم الدراسة والذين ركضوا أسبوعيا أقل من 48 كم أو مشوا أقل من 74 كم، بتقليص خطر الوفاة بأزمة قلبية وصولا إلى 65 %.
واعتبر جيمس اوكيفي من معهد “ميد اميركا” لأمراض القلب في مدينة كنساس بولاية ميسوري (وسط) أن إسقاطا لنتائج هذه الدراسة على إجمالي السكان، يدفع إلى الاعتقاد بأن أميركيا من أصل 20 يفرط في التمارين الجسدية، وفق ما ورد في مقالة نشرتها مجلة “مايو كلينيك بروسيدينغز” وشارك في كتابتها باحثان آخران.
وأشار الباحثان المذكوران إلى أن عشرة أميركيين من كل عشرين لا يقومون بالمستوى الأدنى المطلوب من النشاط الجسدي المعتدل الموصى به والمحدد عند 150 دقيقة أسبوعيا على الأقل.
وبحسب كارل لايفي الاختصاصي في أمراض القلب في معهد جون اوشنر في مدينة نيو اورلينز بولاية لويزيانا (جنوب)، فإن “مرضى يعانون من أمراض قلبية وعائية عليهم جميعهم تقريبا القيام بـ30 إلى 40 دقيقة من التمارين الجسدية يوميا تقريبا” لكن ليس لأكثر من ساعة.
إلى ذلك، أظهر تحليل نشر في المجلة الطبية لعشر دراسات أجريت في إسبانيا على أكثر من 42 ألف رياضي محترف بينهم 707 نساء، أن هذه المجموعة لديها أمد حياة متوقع أكبر من معدل أمد الحياة الإجمالي لدى السكان. - (أ ف ب)

التعليق