الرئيس جورج بوش الابن قام بتحدي "دلو المياه المثلجة"

تم نشره في الخميس 21 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • الرئيس السابق جورج بوش خلال تحدي دلو الثلج - (ارشيفية)

واشنطن- شارك الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن، أول من أمس، في تحدي "آيس باكيت تشالنج" بصب دلو من المياه المثلجة على رأسه في إطار عملية خيرية قبل أن يتحدى نظيره بيل كلينتون ليحذو حذوه.
وقال الرئيس الثالث والأربعون للولايات المتحدة (2001-2009) وهو جالس على شرفة مشمسة "لكل الذين تحدوني أقول إنه ليس من اللائق جدا من الناحية الرئاسية أن أصب المياه المثلجة على رأسي".
وأضاف وهو يمسك بقلم "سأكتفي بتوقيع شيك".
وفي هذه اللحظة تقترب زوجته لورا وتصب على رأسه دلوا من المياه. وقالت وهي تحمل الدلو "الشيك صادر مني لكني لا أريد أن أفسد تسريحتي".
واختار بوش بعد ذلك الرئيس الديمقراطي السابق بيل كلينتون ليقوم بالتحدي. وأوضح "أمس (الثلاثاء) كان عيد ميلاد بيل وهديتي له هي دلو من المياه المثلجة".
وكان الرئيس الأميركي الحالي باراك اوباما رفض التحدي الذي وجهته اليه ايثيل كينيدي أرملة السيناتور روبرت كينيدي البالغة 86 عاما، لكنه قال إنه سيتبرع بمبلغ مالي.
وكان ستيفن سبيلبرغ وجاستن بيبر وبيل غيتس ومارك زاكربرغ واوبرا وينفري وديفيد بيكهام من بين مئات المشاهير الذين قاموا بالتحدي الذي تجاوز حدود الولايات المتحدة ليعم العالم.
وأطلق تحدي "آيس باكيت تشالنج" (تحدي دلو المياه المثلجة) في الأسابيع الأخيرة من أجل جمع التبرعات في إطار مكافحة مرض لو غيريغ أو ما يعرف بالتصلب العضلي الجانبي وهو مرض يتلف الجهاز العصبي.
ويقوم على صب دلو من المياه المثلجة على الرأس والتبرع بمبلغ مائة دولار وتسمية مرشح ليقوم بالتحدي.
وقد سمح حتى الآن بجمع 31.5 مليون دولار.- (أ ف ب)

التعليق