"أوركسترا فلسطين للشباب": حالة موسيقية تحكي عن فلسطين بطريقة خاصة

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • جانب حفل "أوركسترا فلسطين للشباب" بقيادة توم هاموند - (تصوير: محمد مغايضة)

غيداء حمودة

عمان- جمعهم عشقهم للموسيقى وإيمانهم بعدالة قضية فلسطين، فجاءت موسيقاهم مفعمة بالحب والتصميم والشموخ. 81 موسيقيا من فلسطين والشتات وبلدان عربية وأجنبية اجتمعوا معا في "أوركسترا فلسطين للشباب" بقيادة توم هاموند مساء الخميس الماضي، وقدموا برنامجا موسيقيا منوعا ما بين المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية الغربية ومقطوعات عربية كتبت للأوركسترا، فضلا عن مشاركة المغنية الفلسطينية ريم تلحمي والموسيقي الفلسطيني وعازف الكلارينيت محمد نجم في الأمسية، وذلك على مسرح على مركز مار يوسف الثقافي- مدرسة الراهبات الفرنسيسكانيات.
الأوركسترا التابعة لمعهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى أبدعت في أدائها في الأمسية التي أقيمت بالتعاون مع جمعية أصدقاء مهرجانات الأردن، المعهد الوطني للموسيقى في الأردن، ومسرح البلد وأورانج ريد،وجاء أداؤها للمقطوعات المنوعة مؤثرا .
أما الجمهور فكان متفاعلا طوال الوقت منتشيا بما يسمعه من موسيقى. واشتمل برنامج الأمسية، التي حملت اسم "من أجل أطفال غزة"، حيث يرصد ريعها لغزة، على مقطوعة Samson et Dalila للمؤلف الموسيقي Camille Saint-Saens والسمفونية الخامسة لبيتهوفن، وLe CarnavalRomain للمؤلف Hector Berlioz وAndante Meditativo للمؤلف الموسيقي Salvador Arnita.
وقدم الموسيقي وعازف الكلارينيت محمد نجم مع الأوركسترا مقطوعة "22 نوفمبر" التي كتبها الموسيقي السوري كنان العظمة.
وقال نجم إن العظمة كتب هذه المقطوعة مستذكرا شوارع دمشق، واليوم نحن نقدمها ونستذكر شوارع غزة ودمشق والموصل. وأخذ نجم بكلارينته الجمهور إلى عوالم كثيرة، بعمق الصوت وحلاوة الأداء.
ومع الغناء وصوت ريم تلحمي المليء بالأحاسيس، جاءت أغنية "غزة" من ألحان الموسيقي الفلسطيني سهيل خوري بمرافقة كورال دوزان وأوتار. وقدمت ريم تلحمي أيضا بصوتها المميز أغنية "زهرة المدائن" وارتحلت بالجمهور إلى القدس وجاء أداؤها قويا ومؤثرا.
وبعد تقديم الأوركسترا لإحدى المقطوعات عادت ريم وختمت الأمسية مع "موطني" وشارك كورال دوزان وأوتار في الأداء كما شارك الجمهور أيضا، وأبدعت ريم في أدائها مع التنويعات اللحنية وصوتها الذي تطوعه باقتدار.
عازف الكمان مصطفى فهمي (26 عاما) كان أحد الموسيقيين المشاركين في الأوركسترا من مصر، ومصطفى يعزف مع أوركسترا فلسطين للشباب منذ ثماني سنوات. ويرى مصطفى الأوركسترا كـ "رمز للوحدة".
وأضاف في حديثه للغد أنه ينتظر طوال العام الوقت الذي سيأتي فيه إلى تدريبات الأوركسترا معتبرا إياها "عائلة جديدة".
أما يزن (20 عاما) من سورية وهو يعزف على الكمان فيقول "قد تكون آراؤنا مختلفة لكننا كلنا ندعم القضية الفلسطينية. الأوركسترا تعطينا شعورا بأن هنالك أملا".
أما ميكيل (22 عاما) من إيطاليا وهو يعزف على الترمبون فقال أنه تعرف على الأوركسترا من خلال زيارة لها إلى ايطاليا قبل عام وكان هو يدرس في المعهد الوطني للموسيقى هناك. ووصف ميكيل ما تقدمه الأوركسترا بأنه "ليس موسيقى فقط، بل هو خلطة من الشغف والمشاعر الانسانية والموسيقية".
وأضاف "نحن كشباب نعبر عن أحاسيسنا عبر الموسيقى خاصة مع ما يجري في غزة".
ومن الجليل، قال مصطفى (16 عاما) وهو يعزف على الكمان "الأوركسترا عائلتي الموسيقية، تجمع بين موسيقيين من مختلف أنحاء العالم" مؤكدا على أن الجميع يتواجد من أجل فكرة واحدة.   وأضاف "الأوركسترا أثرت تجربتي الموسيقية".
أما فاتن وهي فلسطينية مقيمة في مصر (25 عاما) وتعزف الكونترباص، فبينت أنها تعرفت إلى الاوركسترا في العام 2009 وأشارت إلى أن المكان الذي يتوحد فيه العرب هو الأوركسترا برأيها.
الموسيقي وعازف التشيلو خالد بلعاوي من الأردن كان أحد الموسيقيين المشاركين في الأمسية، وقال أن "الاوركسترا تتمتع بمستوى جيد جدا والموسيقيين، وفيها يعمل الموسيقيون بحب وهنالك رغبة دائما في التطور والتطوير".
الموسيقي الفلسطيني وعازف الكلارينيت محمد نجم، وهو مدرس لآلتي الكلارينيت والناي في معهد ادوارد سعيد للموسيقى، فقال أن الأوركسترا تشكل فضاء لالتقاء الموسيقيين الفلسطينيين من فلسطين والشتات، ووصفها بأنها "حالة فنية موسيقية وطنية كبيرة تحكي عن فلسطين بطريقة خاصة".
وأضاف "هنا يجمعنا الدفء، وهنالك حالة بحث دائما على الموسيقيين الفلسطينيين في الشتات"، حيث شارك في الأوركسترا العديد من الموسيقيين الفلسطينيين المقيمين في أميركا وألمانيا وفرنسا وغيرها من البلدان.
وأشار إلى أن الاوركسترا تولي اهتماما لتقديم أعمال منوعة تشمل الكلاسيكية الغربية ومؤلفات لموسيقيين فلسطينيين وعرب. وقال "نحن نعرف من خلال الاوركسترا ثقافة الآخر، وننطلق من هويتنا معه".
هذا وتزامنت عروض الأوركسترا في دورتها الحالية مع مرور عشر سنوات على تأسيسها، وتتويج إنجازاتها التي رافقتها منذ تأسيسها عام 2004، والتي كان من أهمها مشاركتها في مهرجانات بيت الدين بمصاحبة الفنان العربي العالمي مارسيل خليفة والفنانة أميمة خليل، وجولة العروض في ايطاليا صيف العام 2012 فكانت خير سفير لفلسطين، بالإضافة إلى جولة عروض العام 2013 التي أعتبرت الأكبر والأضخم حيث جال خلالها أعضاء الأوركسترا مدن بيت لحم، رام الله ونابلس كما كانت لها مشاركة في مهرجان القلعة في العاصمة الأردنية عمان.
ينظم مشروع أوركسترا فلسطين للشباب للعام 2014 بدعم رئيس من الملكية الأردنية، شركة أدوية الحكمة، النسر العربي للتأمين، بنك الإسكان، الإتحاد الأوروبي، مؤسسة سيدا "ضمن برنامج شبكة الفنون الأدائية"، أوركسترا أوسلو الفلهارمونية، السيد عمر عبد الهادي، مؤسسة عبد المحسن القطان، شركة المقاولون المتحدون، هيرتز لتأجير السيارات، شركة جت، السيد رياض كمال، ورعاية إعلامية لصوت الغد،Bliss 104.2، نشامى إف إم، إذاعة هلا إف إم، Play 99.6، راديو البلد 92.4، تلفزيون رؤيا.

التعليق