أطعمة تساعد على تحسين مزاج وتركيز الطفل

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • يلعب النظام الغذائي دورا كبيرا فى حياة الطفل من ناحية التأثير على مشاعره وحتى تصرفاته - (أرشيفية)

عمان- الغد- يلعب النظام الغذائي دورا كبيرا فى حياة الطفل من ناحية التأثير على مشاعره وحتى تصرفاته، فلا بد من معرفة أن النظام الغذائي الصحيح يمكنه أن يساعد طفلك في التغلب على المشاكل السلوكية التي يعاني منها.
وعلى كل أم أن تعلم أن تقديم وجبة إفطار صحية للطفل أمر شديد الأهمية لأن وجبة الإفطار تعد الطفل لبقية اليوم وتجعله يتبع عادات غذائية صحية في مراحل عمره المختلفة. إن تفويت الطفل لتناول وجبة الإفطار أو تناوله لأطعمة ليست صحية بصفة عامة أمر قد يؤثر على مزاجه بطريقة سلبية ويجعل مخه لا يعمل بطريقة جيدة.
وعلى سبيل المثال فإن الإفطار التقليدي الذي قد تقدمينه لطفلك والمكون من حبوب الإفطار فإنه يرفع من مستويات الأنسولين في دمه، وهو الأمر الذي قد يقلل من قدرته على التركيز ويجعله كسولا بعض الشيء، ولذلك فمن الأفضل أن يحتوي إفطار طفلك على البروتين ليبقى طفلك نشيطا مما سيساعده في التركيز على الأمور المختلفة التي تحدث خلال اليوم.
إن الكمية الكبيرة من السكريات في النظام الغذائي للطفل أمر قد يخل بالتوازن الموجود في جسمه وبمدى نشاطه، وفق ما أورد موقع "ياهو مكتوب"، وهو أمر قد يجعله أيضا متقلب المزاج. ويجب أن تعلم كل أم أن أنواع الشوكولاتة والبسكويت المختلفة والمشروبات الغازية كلها منتجات تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
ويجب عليك أن تفحصي جيدا المعلومات الموجودة على المنتجات المختلفة التي قد تشترينها لطفلك، فيجب أن تفحصي مثلا ما إذا كان هذا المنتج يحتوي على سكر صناعي أو مواد حافظة أو نكهات اصطناعية. حاولي أن تشجعي طفلك على تناول الأطعمة التي لا تحتوي على مكونات صناعية.
ابتعدي عن تقديم أطعمة معينة لطفلك مثل الخبز الأبيض والأرز والباستا بكميات كبيرة، بل يجب عليك أن تكوني حريصة على تقديم فواكه وخضراوات للطفل مما سيمده بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها للنمو. عليك أيضا أن تحاولي تقديم الطعام للطفل بطريقة مبتكرة، فيمكنك مثلا أن تقدمي له التفاح والموز مع الزبادي أو يمكنك تقطيع الخضراوات لأشكال هندسية متنوعة. هناك بعض أنواع الدهون التي قد تكون ضارة على الطفل، وقد تؤثر على صحته سلبيا، مع الوضع في الاعتبار أن المخ والجهاز العصبي يحتاجان لنسبة معينة من الدهون ليعملا بكفاءة وسرعة كبيرة بعض الشيء. يمكنك أن تقدمي لطفلك الأسماك ثلاث مرات في اليوم. احرصي على التأكد ما إذا كان طفلك يتناول أطعمة تحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها.
إذا انتابتك شكوك بأن طفلك يكره أطعمة معينة ويستبعد أطعمة أخرى من نظامه الغذائي فقومي بإزالتها وبعد مرور أسبوعين يمكنك أن تستمعي إلى ما يقوله وتراقبي ما يفعله الطفل. وهناك بعض الأطعمة التي قد تسبب حساسية للطفل مثل البيض ومنتجات الألبان والشوكولاتة.
اعلمي أنه توجد العديد من الأطعمة الصحية التى يمكن تقديمها للطفل والتي ستساعده في أن يكون أكثر تركيزا، وستجعل مزاجه جيدا مثل الشوفان أو سموثي الفواكه لوجبة الإفطار مع البيض المسلوق والمربى. وبالنسبة لوجبة الغداء فيمكنك أن تقدمي للطفل ساندويتش تونا أو بيضا أو جبنة مع إمكانية إضافة البطاطس أو نوع من أنواع الحساء المفضل لدى الطفل.
يجب أيضا أن تقدمي لطفلك البروتين والأسماك أو السباغيتي مع صلصة الطماطم. إذا كان طفلك يرفض تناول كثير من أنواع الأطعمة المختلفة ويريد فقط أن يتناول طعاما معينا كوجبة الإفطار، فيجب عليك أن تحاولي التفاوض معه حول تغيير هذا الأمر، ويمكنك مثلا أن تحاولي إدخال بعض الأطعمة الصحية لوجبة إفطار الطفل بدلا من حرمانه من الطعام الذي يحبه. ويجب أن تعلمي أن إعداد وجبة طعام متوازنة وصحية للطفل أمر لا يحتاج للكثير من الوقت أو المجهود.

التعليق