3 مباريات في ختام منافسات المجموعة الثانية بكأس الأردن لكرة القدم

الوحدات وذات راس ينشدان "الزعامة" و4 فرق تبحث عن بطاقتي التأهل

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • لاعبان من فريقي شباب الأردن والرمثا يتنافسان على الكرة في مباراة سابقة - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تتحدد اليوم هوية الفريقين اللذين سيلحقان بالوحدات وذات راس عن المجموعة الثانية، إلى دور الثمانية من بطولة كأس الأردن- المناصير لكرة القدم، وكذلك الفريقين اللذين سيغادران الدور الأول بعد إقامة الجولة الخامسة والأخيرة.
وتقام ثلاث مباريات عند الساعة الخامسة مساء؛ حيث يلتقي ذات راس “8 نقاط” والوحدات “10 نقاط” في ملعب الأمير فيصل في الكرك لتحديد بطل المجموعة، فيما يلتقي المنشية “4 نقاط” مع اتحاد الرمثا “نقطتان” في ستاد الأمير محمد، كما يلتقي الرمثا “4 نقاط” مع شباب الأردن “3 نقاط” في ستاد الأمير هاشم.
تعليمات البطولة
تشير تعليمات البطولة إلى أنه تتأهل من كل مجموعة من المجموعتين إلى دور الثمانية، الفرق الحاصلة على الترتيب من الأول وحتى الرابع، وتخرج الفرق التي تحتل المركزين الخامس والسادس.
وفي حال تعادل فريقان أو أكثر بعدد النقاط في مباريات الدور الأول، يتم كسر التعادل على النحو الآتي:
- أكبر عدد من النقاط التي تم الحصول عليها في مباريات المجموعة بين الفرق المعنية “المتعادلة بالنقاط”.
- فارق الأهداف الناتج عن مباريات المجموعة بين الفرق المعنية “المتعادلة بالنقاط”.
- أكبر عدد من الأهداف تم تسجيلها في مباريات المجموعة بين الفرق المعنية “المتعادلة بالنقاط”.
وإذا كان فريقان أو أكثر متساوية على أساس المعايير الثلاثة السابقة، يتم تحديد الترتيب على النحو الآتي:
- فارق الأهداف في جميع مباريات المجموعة.
- أكبر عدد من الأهداف تم تسجيلها في مباريات المجموعة.
- أقل عدد من البطاقات الحمراء تم الحصول عليها في جميع مباريات المجموعة.
- أقل عدد من البطاقات الصفراء تم الحصول عليها في جميع مباريات المجموعة.
- سحب القرعة من قبل دائرة المسابقات بحضور الأندية المعنية.
ذات راس * الوحدات
يعد اللقاء مهما بالنسبة للفريقين، لتحديد بطل المجموعة وإن كان ذلك لا يعني شيئا في حسابات التأهل، بعد بلوغ كليهما الدور الثاني رسميا.
الوحدات المنتشي بفوزه على المنشية وانفراده وحيدا بموقع الصدارة، يتطلع في هذه المباراة الى مواصلة تألقه ومسلسل انتصاراته وحسم القمة لصالحه، وإن كان التعادل يكفيه لذلك، فيما يخوض ذات راس اللقاء وهو يبحث عن تحقيق الفوز، خاصة وأنه يلعب داخل القواعد ويدرك صعوبة ذلك في مواجهة فريق بحجم الوحدات صاحب العناصر المميزة والإمكانيات الفنية العالية.
الوحدات من المتوقع أن يبدأ المباراة بطريقته المعهودة بإفراز 4 مدافعين للخلف، مع إعطاء حرية واسعة للظهيرين علاء مطالقة وفراس شلباية للمساندة الهجومية، مع عدم إغفال التغطية خلف تقدمهم، ولا شك أن استعادة عامر ذيب للمساته الفنية وعطائه الكبير، سيساعد الفريق كثيرا خاصة مع جاهزية صالح راتب ورجائي عايد ومنذر أبوعمارة، الذين تقع على عاتقهم مهمة قيادة الحملات الهجومية وتحضير الكرات للثنائي الخطير محمود زعترة وحاجي مالك، الذي قد يدفع به أبوزمع منذ البداية لتعويض غياب الشاب بهاء فيصل بسبب الإصابة.
وفي الجانب الدفاعي، يعول الوحدات بالدرجة الأولى على الخبير باسم فتحي الى جوار المحترف الفلسطيني عبداللطيف البهداري، وهذا الثنائي مطالب بإغلاق العمق الدفاعي أمام مرمى الحارس عامر شفيع، خاصة في ظل ميل الظهيرين فراس شلباية وعلاء مطالقة للتقدم وتشكيل ثقل هجومي عبر الأطراف، لزيادة الضغط على دفاعات ذات راس وإجبار وسط الفريق على التراجع، لكن الوحدات يتحسب كثيرا من سرعة الهجمات المعاكسة لمنافسه، لذلك فإن تقدمه للهجوم سيكون مدروسا بعناية ولن يكون على حساب الواجب الدفاعي.
وفي المقابل، فإن أهم أوراق ذات راس تتمثل بوجود حازم جودت في وسط الملعب، وبجانبه فهد جاسر وفهد يوسف ومحمد خير، وسيعتمد ذات راس على قدرات مهاجمه شريف النوايشة وبجانبه السوري معتز الصالحاني، ومن المتوقع أن يعتمد المدرب نزار محروس على خمسة مدافعين بالخلف بتثبيت مالك الشلوح وحاتم عقل ووسيم البزور وأحمد عبدالحليم ومحمد المحارمة أمام مرمى الحارس معتز ياسين، مع تعليمات خاصة بالرقابة والالتزام الدفاعي رغم أنه قد يتقدم المحارمة وعبدالحليم للإسناد في بعض الحالات، للاستفادة من قدراتهما وتميزهما في تهيئة الكرات العرضية داخل المنطقة.
التشكيلتان المتوقعتان
الوحدات: عامر شفيع، علاء مطالقة، باسم فتحي، عبداللطيف البهداري، فراس شلباية، رجائي عايد، صالح راتب، عامر ذيب، محمود زعترة، منذر أبوعمارة، حاجي مالك.
ذات راس: معتز ياسين، مالك الشلوح، حاتم عقل، وسيم البزور، أحمد عبدالحليم، محمد المحارمة، حازم جودت، فهد يوسف، فهد جابر، محمد خير، شريف النوايشة.
الرمثا * شباب الأردن
كلا الفريقين يرفع شعار الفوز بحثا عن بطاقة التأهل، لذلك فإن حساسية المباراة الكبيرة قد تدفع الفريقين الى انتهاج أسلوب حذر في التعامل مع أحداث اللقاء، خشية دفع ثمن التسرع غاليا، لكن مع مرور الوقت ينتظر أن يكون فريق الرمثا المدعوم بمساندة جماهيرية والمتسلح بحيوية وحماس لاعبيه، هو المبادر بالتقدم صوب مناطق منافسه الخلفية، ويملك خط وسط قادرا على التحكم بناصية الأمور؛ حيث يشكل رامي سمارة وسعيد مرجان ومحمود البصول وأحمد غازي ويوسف الرواشدة المسندين بانطلاقات ظهيري الجنب علي خويلة وإحسان حداد، عمقا استراتيجيا لماهر الجدع ومحمد عمر الشيشاني أو راكان الخالدي في الأمام، وهذا الثلاثي يشكل بتحركاته الناضجة خطرا قد يزعج دفاعات الشباب، ما لم يتنبه زكي أبوليلى وأحمد ياسر ورفاقهما لتحركاتهما جيدا وكبحها قبل استفحال خطورتها على مرمى الحارس لؤي العمايرة.
فريق شباب الأردن وإن كان يملك الخيارات الفنية اللازمة، لكنه يدرك بأنه سيواجه خصما عنيدا لدى لاعبيه الحافز والرغبة القوية في تحقيق نقاط الفوز.
وسيلجأ الشباب الى الموازنة بين الواجبات الهجومية والدفاعية، انطلاقا من منطقة الوسط التي يتواجد بها عصام مبيضين وهذال السرحان ومحمد العلاونة ويوسف النبر، الذين سيفكرون أولا في تشديد الرقابة على نظرائهم في وسط الرمثا، قبل التفكير بالمبادرات الهجومية والتقدم لإسناد أحمد العيسوي وعدي خضر في الأمام، فيما سيأخذ عدي زهران وموسى الزعبي على عاتقهما التقدم والانطلاق من الأطراف للانضمام الى خط الوسط والتوغل وإرسال الكرات العرضية لزيادة الزخم الهجومي على مرمى الحارس الرمثاوي فراس صالح.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: فراس صالح، داني، كريستيان، علي خويلة، إحسان حداد، رامي سمارة، محمود البصول، سعيد مرجان، يوسف الرواشدة، محمد عمر، ماهر الجدع.
شباب الأردن: لؤي العمايرة، أحمد ياسر، زكي أبوليلى، موسى الزعبي، عدي زهران، عصام مبيضين، محمد العملة، هذال السرحان، يوسف النبر، أحمد العيساوي، عدي القرا.
المنشية * اتحاد الرمثا
يدرك الفريقان ضرورة انتزاع النقاط الثلاث، فالفائز سيضع قدمه في الطريق الصحيح نحو الدور الثاني، أما الخاسر فسيجد نفسه خارج الحسابات، وإن كان وضع المنشية أفضل نسبيا من منافسه الذي يتذيل المجموعة بنقطتين وليس أمامه سوى الفوز، ما يعني أن جهازه الفني بقيادة المدرب بلال اللحام سيكون أمام تحد في القدرة على رفع الحالة المعنوية للفريق، وإيجاد التوليفة القادرة على حصد النقاط، انطلاقا من الخط الخلفي الذي يقوده ابراهيم السقار وصالح ذيابات وصولا الى قلبي الهجوم ليومار ونهار الشديفات، في حين يبرز جونسون ومحمود مرضي ومحمد الرفاعي وأحمد الشقران في منطقة المناورة.
من جانبه، يأمل المنشية بقيادة مدربه محمد العبابنة أن تكون المباراة منعطفا إيجابيا للعبور الى الدور الثاني، وهو الذي قدم أداء كبيرا أمام حامل اللقب وكان ندا قويا للوحدات في الجولة الماضية.
لذلك يدرك الفريق جيدا أهمية خروجه ظافرا كي لا يفقد فرصته بالمنافسه، وقد يلجأ الفريق الى أسلوب متوازن في التعامل مع أحداث اللقاء من خلال العمل أولا على احتواء منافسه ومن ثم سيكون لرباعي منطقة العمليات حسام الشديفات وبهاء الكسواني وأيمن عبدالفتاح وسهيل ماضي دور مزدوج في ربط خطوط الفريق وإمداد يونس بلتام وأشرف المساعيد بالكرات المطلوبة لاجتياز الدفاعات الاتحادية والوصول لمرمى الحارس عبدالله الزعبي.
التشكيلتان المتوقعتان
اتحاد الرمثا: عبدالله الزعبي، صالح ذيابات، ابراهيم السقار، محمد الزنكل، عمر الروسان، محمود مرضي، محمد الرفاعي، عمر غازي، أحمد الشقران، نهار الشديفات، ليومار.
المنشية: محمود المزايدة، أحمد عطية، رامي جابر، محمد أبوعلوم، فادي شاهين، حسام شديفات، أيمن عبدالفتاح، بهاء الكسواني، عدي شديفات، أشرف المساعيد، يونس بلتام.

التعليق