حملة لتنظيف المواقع الأثرية والتاريخية بمدينة الكرك

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك – بدأت بلدية الكرك أمس، حملة نظافة شاملة للمواقع الأثرية والتاريخية في مختلف مناطق البلدية بالتعاون مع عدد من المؤسسات الرسمية والأهلية، وفق رئيسها المهندس محمد المعايطة.
وأشار المهندس المعايطة إلى أن البلدية والتزاما بدورها العام في خدمة المجتمع إضافة إلى الدور المستمر الذي تقوم به من خلال العاملين بقسم النظافة في البلدية، بدأت الحملة بتنظيف أحد أهم المواقع الاثرية بالكرك وهو مدخل مدينة الكرك الأثري القديم في شرقي المدينة.
وبين أن الحملة تأتي بمشاركة طلبة وشباب من أبناء المحافظة  من أعضاء مختلف المؤسسات الثقافية والشبابية والزراعة والبيئية والتربوية، مشيرا إلى أن الحملة تأتي في هذه المنطقة لأهمية مدخل مدينة الكرك التاريخي.
وبين أن الحملة تأتي بالتعاون مع المعهد الجمهوري الأميركي وفريق "مبادرون" بجامعة مؤتة ومركز شابات وشباب الكرك ومركز الأميرة بسمة وعدد من المؤسسات الأهلية، لافتا إلى أن البلدية تتطلع إلى أن يكون الموقع احد الاماكن السياحية بالمدينة بعد الانتهاء من إعداده جيدا بالتعاون مع الجهات المعنية. 
وأكد أن البلدية مستمرة في دورها بخدمة المجتمعات المحلية، وخصوصا المناطق السياحية، لافتا الى ان الحملة ستشمل  مختلف مناطق البلدية، وتشمل تنظيف جوانب الطرق والأحياء السكنية ومواقع تراكم النفايات في مختلف مناطق البلدية بمشاركة الأجهزة المختلفة في اقسام البلدية ومناطقها في القرى والبلدات التابعة لها.
وقال المعايطه إن الهدف من الحملة هو توفير بيئة نظيفة في جميع المناطق التابعة للبلدية والوصول الى مدينة نظيفة في جميع المواقع التي اصبحت البلدية مسؤولة عنها والقضاء على القوارض والحشرات.
 

التعليق