أبو غزالة يطرح مبادرة للتحول إلى التعليم الرقمي والألواح الذكية

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

عمان - طرح رئيس مجموعة طلال ابو غزالة الدولية الدكتور طلال ابو غزالة مبادرة للتحول من التعليم عبر الألواح والطباشير إلى التعليم الرقمي والألواح الذكية.
واقترح أبو غزالة أن تطرح وزارة التربية والتعليم خلال ستة شهور مناقصة لتزويد الطلبة بالحقيبة الذكية (سمارت باج) والألواح الذكية (سمارت بورد) وتلتزم بتأمين الحقائب والألواح الذكية قبل بداية السنة الدراسية 2016 على أن تعمل المدارس لفترة انتقالية مدتها 5 سنوات بالنظامين (الألواح البيضاء غير الطباشيرية والألواح الذكية)، إلى أن يتم الانتقال كليا الى التعليم الرقمي الحتمي في نهاية فترة الخمس سنوات.
وشدد أبو غزالة في مؤتمر صحفي عقده أمس على ضرورة تأهيل الأساتذة معرفيا للولوج الى مرحلة التعليم الرقمي، بحيث تطرح الوزارة خلال ستة شهور مناقصة لتأهيل الأساتذة على المعرفة الرقمية كبرنامج الزامي لكل مدرس، وتحدد الوزارة فترة سنتين لاجتياز الأساتذة هذا البرنامج والحصول على شهادة المعرفة الرقمية المعتمدة من الوزارة كشرط لاستمرارهم في العمل، وتمنح الوزارة علاوة تأهيل شهرية ثابتة لكل من يحصل على الشهادة المعرفية من تاريخ حصوله عليها.
كما دعا الى تأهيل الطلبة بحيث تطرح الوزارة مناقصة خلال ستة أشهر لتأهيل الطلبة على التعلم الرقمي شريطة الحصول على شهادة المعرفة الرقمية المعتمدة من الوزارة للتخرج من الثانوية، علما بأن عددا كبيرا من الطلبة مؤهل أصلا منذ طفولته.
وفيما يتعلق بتمويل مبادرة التحول للتعليم الرقمي اقترح أبو غزالة تشكيل لجنة ملكية مشتركة بين الحكومة وقطاع الأعمال وقطاع التعليم عملا بتوجيهات جلالة الملك بتفعيل الشراكة البناءة بين القطاع الحكومي وقطاع الأعمال لتقديم الحلول المالية للتمويل اللازم، وذلك خلال تسعة أشهر من تاريخه والإشراف على تنفيذها، وتشمل الحلول بدائل ابداعية تمويلية من خلال حملة تبرعات وطنية ودولية وضريبية وحكومية مالية ونوعية بحيث تراعي الحلول عدم زيادة أي أعباء على ميزانية الدولة.
وحول التكلفة التقديرية لاستعمال الألواح البيضاء أوضح أبو غزالة أن تكلفة ألواح بحجم كبير (240 *120 ) تقدر بحوالي 100 دينار للوح بحيث تبلغ كلفة تجهيز 45 ألف صف أقل من خمسة ملايين دينار وتكلفة اقلام التخطيط القابلة للمسح مبلغ نصف مليون دينار سنويا، فيما تبلغ الكلفة السنوية لصيانة الألواح والتنظيف نحو نصف مليون دينار سنويا.-(بترا)

التعليق