أبراج غزة: ركامها يغير معالم المدينة

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

غزة - في شارع الثلاثيني الشهير في غزة وعلى المفرق الذي يربطه بشارع الجلاء كان يقع برج الباشا ذو الأربعة عشر طابقا قبل ان يصبح ركاما عقب استهدافه من قبل طائرات الاحتلال؛ حيث يصعد الجيش الإسرائيلي هجماته على الأبراج الاسكانية والمنشآت العامة.
وبتدمير البرجين اللذين سبقهما تدمير برج الظافر تغيرت معالم كثيرة في مدينة غزة بعد الدمار الهائل الذي لحق بعدد كبير من المباني والمساجد، الا ان التدمير الذي لحق بالأبراج السكنية يعد تحولا خطيرا في قسوة الاحتلال الاسرائيلي في التعامل مع الفلسطينيين.
يقول محمد الثلاثيني من السكان المجاورين للبرج "ان طائرات الاحتلال أقدمت بعد منتصف الليل بقليل على قصفه بصاروخين من طائرات اف 16 وصاروخين من طائرة استطلاع فتم تدمير البرج بشكل كامل وأغلق الطريق الذي يصل شارع الثلاثيني بالجلاء."
ويضيف الثلاثيني انه بين القصف الذي نفذته طائرة الاستطلاع والقصف من الطائرات الحربية اقل من ربع ساعة مشيرا الى ان الدمار وصل إلى عدد كبير من المنازل المجاورة" ويضم البرج عشرات المكاتب الخاصة بالشركات وبعض المؤسسات الإعلامية كاذاعة الوطن التابعة للجبهة الشعبية والتي دمرت بشكل كامل بينما نجا العاملون من جراء القصف. كما يضم البرج ايضا ناديا رياضيا وشركة للمواد الغذائية وشركات للإنتاج الإعلامي ومكاتب محامين وأطباء- (معا)

التعليق