فعاليات شعبية تحيي غزة وانتصارها في عمان والمحافظات

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • جانب من مسيرة في الطفيلة لنصرة غزة-(من المصدر)

فيصل القطامين وهشال العضايلة

محافظات – أكدت فعاليات حزبية وشعبية في عمان والطفيلة والكرك عن فرحتها بنصر المقاومة في قطاع غزة على جيش الاحتلال الصهيوني خلال 51 يوما، مشيرة إلى أن هذا الانتصار جاء بفضل الصمود والإرادة والثبات على الحق.
وكانت المسيرة العمانية انطلقت امس، نصرة لأهالي غزة من المسجد الحسيني باتجاه ساحة النخيل بمشاركة فعاليات شعبية وشبابية. وحيَّا المشاركون في المسيرة صمود أهالي قطاع غزة ومقاومتهم للهجمات العدوانية من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين تضامنهم مع أبناء القطاع.
وطالب المشاركون في المسيرة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي.
وأكد مشاركون في مسيرة نظمها الحراك الشعبي في الطفيلة انطلقت عقب صلاة ظهر الجمعة من أمام مسجد الطفيلة الكبير وسط المدينة حملت عنوان "انتصرت غزة وغرق نتنياهو وحلفاؤه"، أن غزة المحاصرة منذ أعوام تمكنت بفضل صمود وإرادة شعبها من تحقيق الانتصار على أعدائها.
وأكد بيان وزع في المسيرة أن المقاومة انتصرت لأنها بثت الرعب في قلوب الصهاينة على مدى 51 يوما، في الوقت الذي كانت فيه الصواريخ والقذائف تنهمر كزخات المطر على رؤوس أهل غزة الذين لم يجزعوا بل صمدوا وأثبتوا للعالم كله أنهم الشعب الجبار، حيث أفقدت صواريخ المقاومة توازن العدو وعدم القدرة على البقاء خارج الملاجئ.
وقال البيان إن المقاومة انتصرت لأنها حققت توازن الردع وأدارت المعركة بكفاءة عالية وغير مسبوقة فاجأت الصهاينة، مثلما فاجأت أصدقاءهم وأعوانهم، مشيرا إلى أن العدو الصهيوني في معظم حروبه مع العرب تعوّد على أحد أمرين؛ أن يرفع العرب الرايات البيضاء ويولوا الأدبار مع أول غارة، أو أن ينزح المواطنون العرب في هجرات إلى أقرب مناطق آمنة.
ووفق البيان فقد حدث العكس تماما في هذه المعركة فالمقاومة لم ترفع الرايات البيضاء، بل من رفعها المستوطنون الصهاينة في مستوطنات شمال غزة الذين هربوا وهجروا منازلهم خوفا ورعبا بعد عملية نحال عوز التي هزت كل النظريات العسكرية.
وأكد البيان أن نتنياهو سقط ومستقبله السياسي انتهى مكللاً بالعار والذل؛ فهذه غزة التي هزمت الاسكندر المقدوني، كما أن إسرائيل خسرت الرأي العام العالمي أو معظمه ولن تستطيع تضليله في المستقبل، فالعالم كله شاهد بالصوت والصورة أشلاء الأطفال والنساء الذين قصفت منازلهم، والمستشفيات التي دمرها الاحتلال فوق الجرحى.
 وأضاف البيان قريبا ستتجه البوصلة إلى القدس الشريف لتحريره من دنس اليهود بعد أن أجبرت إسرائيل على الموافقة على شروط المقاومة دون شرط أو قيد.
 وفي الكرك شاركت فاعليات شعبية وحزبية ونقابية في المحافظة أمس في اعتصام للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد والمطالبة بوقف التعديلات الدستورية الاخيرة واقرار قوانين انتظام الحياة السياسية مثل قانوني الاحزاب والانتخاب.
وأكد المشاركون في الاعتصام الذي نظمته اللجان الشعبية العربية بالكرك في ساحة اضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي على استمرار رفضهم  للإجراءات الحكومية المتعلقة البرامج الاقتصادية والعودة إلى سياسية الاقتراض من الصناديق الدولية التي زادت المديونية الاردنية.
كما جددوا تأييدهم للشعب الفلسطيني وصموده في مواجهة العدو الصهيوني، والتعبير عن فرحتهم بالنصر على جيش الاحتلال الصهيوني من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة.
وأكد المشاركون على حق الشعب العربي الفلسطيني بدولة مستقلة عاصمتها القدس العربية، ورفضهم للاستيطان بالأراضي العربية المحتلة والمحاولات الأميركية والصهيونية بإلغاء حق العودة للشعب الفلسطيني. وطالبوا مجددا باستقالة حكومة النسور "بعد ان فقدت الثقة الشعبية بها"، مطالبين بتشكيل حكومة إنقاذ وطني بمشاركة كافة القوى السياسية الأردنية.
 وأشار الناطق باسم اللجان الشعبية العربية المحامي رضوان النوايسة الى أن ما يجري الآن من تراجع في احترام الحريات العامة، والمضي قدما من قبل الحكومة في سياسة الخصخصة لمختلف المؤسسات الرسمية، سوف يؤدي الى مزيد من تدهور الاوضاع الاقتصادية للمواطنين. وطالب باستعادة الحكومة للشركات الكبرى وخصوصا الفوسفات والاسمنت والبوتاس والكهرباء، ووقف سيطرة الاحتكارات الاجنبية على الثروات الوطنية للأردن.
 حملة لجمع التبرعات لصالح غزة
وأطلق حزب الوحدة الشعبية في إربد حملة بعنوان "كن معهم" لجمع تبرعات عينية من المواد الغذائية التموينية المتنوعة لإرسالها إلى قطاع غزة. وأشار منسق الحملة عضو قيادة الحزب في اربد محمد العبسي إلى أن هذه الحملة تأتي ضمن سلسلة الأعمال والنشاطات التي يقوم بها الحزب دعما وانتصارا للأهل في غزة، معتبرا أن هذه النشاطات الانسانية من شأنها تعزيز روح المقاومة لدى الشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الصهيوني.
ودعا المواطنين للمساهمة في جمع التبرعات والقيام بتلك النشاطات إلى جانب الفعاليات تضامنا مع الشعب الفلسطيني وانتصارا للمقاومة. -(بترا)

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فعاليات شعبيه اخي غزه وانتصارها (خيالي مارق)

    السبت 30 آب / أغسطس 2014.
    الله يرحم أطفال وشيوخ غزه والله يكسر شركه اليهود والنصارى .
    دعني أبدى باخر جمله الله يكسر اليهود والنصارى منذ بدايه الاسلام ونحن ندعوا هذا الدعاء ، ولكن الله سبحانه وتعالى يزيدهم قوه ، لماذا لأننا نتاجر بالدين لأذاء الاخرين .
    هل الانتصار هو استشهاد ٢١٨٥ شهيد ،١٠٧٥٠ جريح وتدمير معظم البنيه التحتية ولمباني واندثار عوائل كامله ، ام ان بقاء تجار الدين في سده الحكم هو انتصار بغضي النظر عن حجم الخسائر التي قدمها الشعب الفلسطيني .
    هذه حال الامه الهزائم تحولها الى انتصارات .
    كل من دافع عن ارضه وعرضه وكل من عد العده لذللك فانه منتصر بعون الله تعالى .
    الله يرحم شهداء الامه العربيه عامه وفلسطين خاصه ، عاشت فلسطين عربيه حره مستقله ، ويخسى المتآمرون على فلسطين وآلامه العربيه .