مسنون يابانيون في الملاعب

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2014. 10:26 صباحاً - آخر تعديل في السبت 30 آب / أغسطس 2014. 10:40 صباحاً
  • تعبيرية

الغد- لا يتردد هيديكيشي ميازاكي امام شيء فهذا الياباني تحدى اوسين بولت اسرع رجل في العالم....وهو في سن الرابعة بعد المئة!
ففي حين يحصد العداء الجامايكي اوسين بولت الالقاب والارقام القياسية العالمية والاولمبية، يعتد ميازاكي، الرجل القصير القامة (1,53 مترا و42 كيلوغراما)، بانه حامل الرقم القياسي لفئة المئة عام وما فوق في سباق المئة متر مع 29,83 ثانية.
وقد اطلق عليه رفاقه في الملعب لقبا يتماشى كثيرا معه هو "غولدن بولت".
وقبل ايام، التقى مراسلو وكالة فرانس برس "غولدن بولت" في كيوتو، حيث اقيمت مسابقة العاب قوى للمسنين.
وقد بدا المشاركون في السباق آتين من مرحلة غابرة، وهم يركزون على السباق ويتصببون عرقا في حر الصيف الياباني.
ميازاكي كان اخر من قطع خط النهاية في سباق المئة متر محققا 38,35 ثانية بعيدا وراء "الشاب" الذي حل في المرتبة الأولى وهو في سن الثانية والثمانين. الا انه يبدو في احسن حالاته.
وبمهنية كبيرة، يحلل بجدية كاملة اداءه السيء موضحا "قبل السباق اخذت قيلولة وهذا خطأ فادح اذ كنت اشعر ببعض الخدر".
وقد تأخر في الانطلاق بعض الشيء ايضا اذ انه لا يسمع دائما طلقة المسدس عند الانطلاق.
ويقول وهو يحتسي شرابا قدمته له ابنته كيونو البالغة 73 عاما "احلم بالركض مع بولت".
ويؤكد ان لياقته عائدة جزئيا الى ابنته التي تقدم له يوميا مربى المندارين.
ويوضح "اواصل تحقيق حلمي، واحاول البقاء في اعلى مستوى من اللياقة البدنية الممكنة وبصحة جيدة. هذا الامر مهم".
ولا توحي لياقة هذا العداء العجوز وروحه الرياضية انه ولد في العام 1910، اي قبل الحرب العالمية الاولى..في مرحلة شهدت احداثا طواها التاريخ، منها ضم اليابان كوريا الى سيادتها.
ويقول "انا قصير القامة لذا اتنبه الى ما آكل. وانا امضغ كل لقمة 30 مرة قبل ان ابلع. هكذا تكون معدتي سعيدة ويساعدني الامر على العدو. ولا ينبغي ان انسى مربى المندارين".
في اليابان حيث امد الحياة هو الاطول في العالم، يشكل هذا الرجل مثالا للمسنين المتمتعين بصحة ممتازة.
ويضم اتحاد العاب القوى للمسنين ما لا يقل عن ستة الاف عضو وتقام سنويا حوالى اربعين مسابقة عبر البلاد.
ويقول "غولدن بولت" ان امامه خمس سنوات قبل الاعتزال موضحا "لا زلت شابا ويمكنني التقدم بعد".
وقد بدأ هذا الجد واصله من منطقة شيزووكا (200 كيلومتر جنوب طوكيو) المعروفة بالشاي الاخضر ذي المزايا الطبية، باحتراف الرياضة وهو في سن متقدمة في عمر الثانية والتسعين.
وبعدما اصبح اسرع معمر في العالم في 2010 يطمح الان الى المحافظة على رقمه القياسي في فئة 105-109 سنوات.
ويضيف "احتفل بعيد ميلادي الشهر المقبل وهذا هو هدفي لذا اتمرن كثيرا". وفي سبيل تسجيل الرقم القياسي هذا غير المعترف به رسميا لان هذه الفئة غير موجودة في الاساس، يكفي ان يقطع خط النهاية.
يبدو الملعب ساحة نشاط وحياة جديدة لميازاكي واقرانه المسنين، فإلى جانبه ترمي ميتسوي تسوجي الكرة الحديدية على مسافة 4,73 امتار. وهي حققت في السابق 2,07 مترا في الوثب الطويل وسجلت 13,85 ثانية في سباق 60 مترا.
وتبلغ تسوجي 85 عاما وهي "مبتدئة" ايضا. وتوضح "بدأت في سن الحادية والثمانين فبعدما توفي زوجي المسكين قلت في قرارة نفسي انه لا يجدي البقاء وحيدة في المنزل".
وفي حين كان ميازاكي وتوسجي يتسليان في كيوتو كانت يوكو ناكانو (78 عاما) تقطع الكيلومترات في طوكيو استعدادا لسباق الماراتون المقبل.
وقد خاضت سباق الماراتون الاول في حياتها خلال عطلة في هونولولو" من قبيل الاستمتاع فقط". كانت يومها في سن السبعين وقد سجلت زمن اربع ساعات واربع دقائق و44 ثانية. اما افضل وقت سجلته فهو ثلاث ساعات و53 دقيقة و42 ثانية.
ومن ثم راحت تركض الماراتون بعد الاخر في نيويورك وبوسطن...
وهي تحمل الرقم العالمي في سباقي ثلاثة الاف وخمسة الاف متر في فئة 75-79 عاما.
والعام الماضي كادت هذه السبعينية السعيدة توقف كل شيء بعد عملية في المعدة. الا انها تمكنت من الانطلاق مجددا. وخلال فترة النقاهة في المستشفى اعتادت الممرضات على رؤيتها تجوب الممرات ذهابا واياها.
وتقول "كنت امشي حوالى سبعة كيلومترات يوميا في المستشفى. وفي نيسان/ابريل التالي ركضت 30 كيلومترا حول قصر الامبراطور في طوكيو وبعد ذلك شعرت اني استعدت نشاطي كاملا".
وفي الشهر المقبل تلتقي و"غولدن بولت" وكل "مسني الملاعب" في منطقة اياواتي في شمال اليابان في اطار بطولة اسيا للمسنين.
وتضيف "لقد تعثرت العام الماضي وكنت افكر بعدم المشاركة الا ان ابني يقول لي اني قد اموت في اي لحظة ومن المؤسف ان افوت ذلك علي".(أ ف ب)

التعليق