وزير الخارجية والعربي يؤكدان أهمية استئناف مفاوضات السلام

تم نشره في الأحد 31 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة لدى لقائه أمس أمين عام جامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي -(بترا)

عمان- بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة لدى لقائه أمين عام جامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، الاستعدادات والتحضيرات الجارية لاجتماع جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في السابع والثامن من الشهر الحالي.
وأكد الطرفان أهمية تفعيل العمل العربي المشترك وتعزيزه في مختلف المجالات بما يخدم قضايا المنطقة والامة واهمية استمرار التشاور والتنسيق حيال مختلف القضايا.
وثمن الطرفان المبادرة المصرية التي نتج عنها وقف اطلاق النار، وأكد كلاهما اهمية استئناف مفاوضات السلام وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران العام 1967.
واطلع جوده الامين العام على الجهود التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني من خلال اتصالاته الدبلوماسية ولقاءاته مع زعماء المنطقة والعالم وكذلك الجهد الاردني في مجلس الامن بتوجيهات من جلالته ومشروع القرار الذي سيصدر من مجلس الامن لدعم المبادرة المصرية والدخول في مفاوضات حول قضايا الحل النهائي.
وقال العربي إن قرارات الاجتماع الوزاري القادم لجامعة الدول العربية، يجب ان تكون قرارات عملية وواقعية وان تكون مختلفة عن القرارات الروتينية السابقة وان نحقق شيئا على ارض الواقع.
وأكد جودة في تصريحات صحفية عقب اللقاء اهمية زيارة الامين العام لجامعة الدول العربية الى الاردن، والتي تأتي في اطار التشاور والتنسيق المستمر بين الطرفين، مشيرا الى انه جرى بحث مختلف القضايا وبشكل اساسي القضية الفلسطينية التي يركز جلالة الملك دائما بأنها القضية المحورية والقضية الاساس وحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته وخاصة اثر العدوان الاسرائيلي الغاشم الاخير على غزة.
وقال إننا ايضا تحدثنا في الخطوات المقبلة والتنسيق فيما بيننا كجامعة دول عربية وخاصة من خلال دور المملكة العضو العربي في مجلس الأمن. وقال "شرحت للأمين العام وجهت نظرنا فيما يتعلق بالانتهاكات الاسرائيلية المستمرة في القدس وخاصة في الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية والتي نتابعها بشكل يومي وضرورة التحرك الدائم وبشكل منسق لوقف هذه الانتهاكات وخاصة من منطلق الدور الهاشمي التاريخي والوصاية التي يتولاها جلالة الملك عبدالله الثاني على الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية في القدس".
ومن جهته، أشار الامين العام لجامعة الدول العربية الى ان العالم العربي يمر في هذه المرحلة بكثير من الاضطرابات وامور تعصف بكيان بعض دوله.
وقال إن الاردن لعب ويلعب دورا محوريا هاما، خاصة وانه العضو العربي في مجلس الامن وجلالة الملك يشرف على هذا الدور بنفسه.
واشار الى ان اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في السابع والثامن من الشهر الحالي سيبحث مختلف امور المنطقة، مع التركيز بشكل دائم على القضية الفلسطينية لانها القضية المحورية المركزية.
وأشار إلى أن العدوان الاسرائيلي الغاشم الاخير نتج عنه دمار غزة واستشهاد اكثر من الفي شخص وجرح الكثير، مؤكدا اهمية ان يعاد النظر بكل هذه الامور.
وقال اننا نعلق آمالا كبيرة على الاردن العضو العربي في مجلس الأمن وينفذ سياسة حكيمة.-(بترا)

التعليق