50 طفلا وطفلة من دور الإيواء يشاركون بورشة حول اتفاقية حقوق الطفل

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - يشارك نحو 50 طفلا وطفلة من منتفعي دور الإيواء في وزارة التنمية الاجتماعية بورشة تدريبية ينظمها المجلس الوطني لشؤون الأسرة.
وتهدف الورشة الى توعية المشاركين باتفاقية حقوق الطفل، لتمكينهم من مواجهة تحديات المجتمع والتكيف مع البيئة المحيطة مستقبلا.
وبدأت أولى الورشات أمس في مدينة جرش، وبحسب مساعد أمين عام الوزارة لشؤون الرعاية والتنمية عبدالله السميرات، فإن الهدف منها يكمن في تقديم برامج توعية قد تسهم بتوعية الأطفال بحقوقهم، وتحديدا في مؤسسات الرعاية.
رئيسة إدارة الطفولة في المجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتورة سهى طبال قالت إن "هدف الورشة معرفة مدى وعي الأطفال المحتاجين للرعاية والحماية بحقوقهم وببنود اتفاقية حقوق الطفل". وأشارت طبال الى أن الأردن وقع على اتفاقية حقوق الطفل العام 1990 وصادق عليها العام 1991، موضحة أن المجلس أعد تقرير اليافعين واليافعات حول بنود الاتفاقية، ليعبر عن آرائهم بجهود الدولة حول احترام وحماية وإحقاق الحقوق الخاصة بالطفل.
ولفتت الطبال الى أن ذلك سيوفر فرصة لنقل وجهة نظر هذه الفئة، مرتكزين على حق أساسي تضمنته المادة 12 من اتفاقية حقوق الطفل، وهو "الحق في المشاركة وحرية التعبير عن الرأي".
يشار إلى أن المجلس شكل فريق اليافعين واليافعات العام 2008 وضم أطفالا ويافعين من الفئة العمرية (14-21 عاما) ممثلين لكافة المحافظات، كما روعي أن يضم في عضويته مجموعة أطفال من ذوي الإعاقة وآخرين عاملين.
وعقدت ورش عمل واجتماعات، تم عبرها رفع قدرات هذه المجموعة وتمكينهم من التعبير عن أنفسهم وآرائهم، بحيث عرفوا باتفاقية حقوق الطفل وتقرير الأردن الرسمي الثالث للاتفاقية.
وتوسع الفريق بإضافة 20 يافعا ويافعة وبناء قدراتهم، لتفعيل توصيات تقرير أطفال الأردن الأول "آراء وتجارب ووجهات نظر أطفال ويافعين"، والذي سلط الضوء على ما يتطلع إليه الأطفال واليافعون من وجهة نظرهم والمعلومات المتوافرة لديهم سعيا لتحقيق حياة أفضل لهم.
وابتدأت المرحلة الثانية بتدريب 25 يافعا ويافعة على مهارات كسب التأييد والقيادة، والمتابعة والتقييم، بهدف بناء قدراتهم وتهيئتهم لكسب تأييد صناع القرار حول أبرز التوصيات التي توصل إليها تقرير "آراء وتجارب ووجهات نظر أطفال ويافعين".

التعليق