الشونة الجنوبية: انتظام الدوام وانتهاء معاناة مدرسة الروضة بعد عودة التيار الكهربائي

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - انتظم الدوام وانتهت حالة الفوضى والمعاناة التي شهدتها مدرسة الروضة الثانوية للبنين بعد عودة التيار الكهربائي المفصول منذ شهرين إثر إعطاب محمول المدرسة الخاص بإطلاق أعيرة نارية عليه من قبل مجهولين.
وأكد مدير تربية الشونة الجنوبية الدكتور محمد كلوب أن عودة التيار الكهربائي للمدرسة كان من اهم اولوياتنا في المديرية لما فيه مصلحة الطلبة والمعلمين خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، مثمنا مبادرة الصندوق الأردني الهاشمي بتحمل تكاليف تركيب المحول الكهربائي ما سيسهم بالنهوض بالواقع التربوي  في المنطقة.
وبينت مديرة مركز الصندوق الأردني الهاشمي/ الشونة الجنوبية سيرين الشريف أن هذه المساعدات تأتي ضمن جهود الصندوق للنهوض بواقع المجتمعات المحلية، وتمكين مؤسساته من النهوض بمستوى أدائها والارتقاء بنوعية الخدمات التي تقدمها للمواطنين، مشيرة إلى أن هذه المساعدات التي تأتي ضمن مشروع جيوب الفقر الممول من وزارة التخطيط حيث تم تركيب محول كهرباء آخر  لمدرسة الجوفة العام الماضي.
 بدوره حذر مدير مكتب كهرباء الشونة الجنوبية المهندس محمد ريالات من تنامي ظاهرة إطلاق العيارات النارية على محولات الكهرباء في مناطق اللواء، مشيرا الى أن عدد من المحولات أعطبت خلال الأشهر الماضية، وتم استبدالها على حساب شركة التوزيع كونها تخدم أحياء سكنية.
وأوضح الريالات أن سبب رفض الشركة لاستبدال محول المدرسة كونه خاصا وليس عاما ولا يجوز استبدال المحولات الخاصة على حساب الشركة، مضيفا انه جرى مخاطبة وزارة التربية لكي تتحمل تكاليف التركيب إلا أن الوزارة رفضت ذلك.
 من جانبه، أكد مدير مدرسة الروضة الثانوية للبنين يعقوب العدوان أن عودة التيار الكهربائي للمدرسة سيوفر بيئة تعليمية مناسبة للطلبة وتحد من معاناتهم مع بداية العام الدراسي، مشيرا إلى أن جميع الطلبة انتظموا بالدوام المدرسي بعد حالة الفوضى والإرباك التي تسببت في ضياع عشرات الحصص.
وثمن أهالي البلدة دور الصندوق الأردني الهاشمي لوضع حد لمعاناة أبنائهم على مدى الأشهر الماضية، منتقدين عدم تحمل الجهات الحكومية تكاليف تركيب المحول، ما أدى إلى خلق حالة من الفوضى وعدم انتظام الدوام المدرسي.

التعليق