البوسنة: توقيف 15 إسلاميا بعضهم قاتل في سورية والعراق

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

ساراييفو - أوقفت الشرطة البوسنية أمس 15 إسلاميا يشتبه بأنهم مولوا سفر مقاتلين إسلاميين متطرفين الى سورية والعراق أو بأنهم قاتلوا في هذين البلدين، كما أعلن مصدر رسمي.
وصرحت المتحدثة باسم الوكالة الوطنية للتحقيق كريستينا يوزيتش "تم حتى الآن توقيف 15 شخصا" في هذه الحملة التي تجري في مناطق عدة من البلاد ضد أوساط المسلمين المتطرفين.
وأضافت "يشتبه بقيام هؤلاء الأشخاص بتجنيد وتنظيم وتمويل ذهاب رعايا بوسنيين الى سورية والعراق، أو بالمشاركة بأنفسهم في النزاع في سورية وفي العراق في صفوف الجماعات والتنظيمات الإرهابية المتطرفة الأجنبية".
وجرت حملة التوقيفات وعمليات الدهم خصوصا في ساراييفو وكيسلياك وزينيتشا (وسط) وماغلاي وتيسليتش (شمال) وبوزيم (شمال غرب) حيث تم توقيف بلال بوسنيتش أحد قادة المسلمين المتطرفين في البوسنة بحسب موقع صحيفة دنيفني افاز.
وقد اعتمدت البوسنة في نيسان(ابريل) الماضي تشريعا جديدا ينص على إنزال عقوبات بالسجن تصل الى عشر سنوات بالمقاتلين الإسلاميين ومجنديهم.
وتشير تقديرات الاستخبارات البوسنية التي نشرتها الصحف المحلية الى أن حوالي 150 مواطنا بوسنيا يقاتلون حاليا الى جانب جماعات إسلامية متطرفة في العراق وسورية حيث قتل نحو عشرين منهم". وقد عاد حوالب خمسين آخرين الى البوسنة.
وأثناء الحرب في البوسنة (1992-1995) انضم مئات المقاتلين الإسلاميين الى القوات المسلمة البوسنية.
وغادر معظمهم البلاد أثناء النزاع وبعده لكن عددا من مسلمي البوسنة وهي طائفة معروفة عموما باعتدالها، تبنوا عقيدة ونمط عيش مستوحى من الوهابية المتشددة التي لم تكن موجودة في البلاد قبل الحرب.-(ا ف ب)

التعليق