وزير الداخلية يلتقي وفدا ألمانيا

المجالي: تنامي الإرهاب والتطرف والمخدرات يفرض تكثيف التعاون الدولي

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • وزير الداخلية حسين المجالي (يمين) لدى لقائه نائب مدير الأمن العام الألماني اندرياس شولتز والوفد المرافق أمس-(بترا)

عمان - استقبل وزير الداخلية حسين المجالي أمس وفدا المانيا برئاسة نائب مدير الأمن العام لشؤون الامن الوطني اندرياس شولتز، بحضور السفير الالماني في عمان رالف طراف.
واكد المجالي ان الظروف والمستجدات التي تشهدها دول المنطقة والعالم، وبروز العديد من الظواهر الجرمية كالارهاب والتطرف وتنامي تجارة المخدرات وتهريب السلاح وانتشاره، تتطلب المزيد من التعاون الامني على صعيد تأهيل وتدريب الكوادر البشرية القادرة على التعامل مع هذه الجرائم باساليب حديثة ومتطورة، علاوة على تبادل المعلومات اللازمة للحد من هذه الظواهر ومنع انتشارها.
واشار الى ان الاردن تحمل العبء الاكبر من تداعيات الازمة السورية عبر استقباله لاعداد كبيرة من اللاجئين في المخيمات المخصصة لهم وفي باقي مناطق المملكة.
ونوه الى حاجة الاردن للمزيد من المساعدات لتمكينه من التعاطي مع آثار الازمة وخاصة على الصعيد الامني، مشيرا الى ان الاردن يتحمل عبئا اضافيا يتمثل في مراقبة جانبي الحدود الاردنية السورية على مدار الساعة لفرض الامن والاستقرار ومنع عمليات التهريب والاتجار بالسلاح .
ولفت المجالي الى ان الكلفة الحقيقية لاستضافة اللاجئين السوريين مرتفعة جدا، وساهمت الى حد كبير في انهاك القطاعات الحيوية والخدمية في المملكة، وخاصة في المناطق المستضيفة للاجئين، علاوة على بعض القطاعات التي لا يمكن تعويضها مثل المصادر المحدودة من المياه والطاقة.
بدوره، اعرب شولتز عن تفهم بلاده لحاجة الأردن للمزيد من المساعدات لتمكينه من مواجهة تداعيات الأزمة السورية التي طالت قطاعاته الحيوية كافة.
كما أشار أعضاء الوفد إلى ضرورة تفعيل مستوى التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين وخاصة في المجالات الأمنية، مشيدين بحجم التطورات التي تشهدها المملكة في مختلف المجالات. -(بترا)

التعليق