خبراء: استيراد الأردن الغاز الإسرائيلي "أسوأ الخيارات"

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • منشأة غاز إسرائيلية في مياه البحر الأبيض المتوسط - (أرشيفية)

 رهام‭ ‬زيدان‭ ‬ورجاء‭ ‬سيف

عمان‭ -‬ ‬أجمع‭ ‬خبراء‭  ‬على‭ ‬أن‭ ‬اعتماد‭ ‬خيار‭ ‬استيراد‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ "‬إسرائيل‭" ‬كمصدر‭ ‬للطاقة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬أسوا‭ ‬الخيارات‭.‬

وبين‭ ‬الخبراء‭ ‬أن‭ ‬استيراد‭ ‬هذا‭ ‬الغاز‭ ‬سيعيد‭ ‬الأردن‭ ‬إلى‭ ‬تجربة‭ ‬اعتماد‭ ‬الغاز‭ ‬المصري‭ ‬مصدرا‭ ‬وحيدا‭ ‬للطاقة،‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬الاخرى‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬كفيلة‭ ‬برفد‭ ‬احتياجات‭ ‬المملكة‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬متعددة‭ ‬الأشكال‭. ‬

ووقعت‭ ‬شركة‭ ‬الكهرباء‭ ‬الوطنية‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬رسالة‭ ‬نوايا‭ ‬غير‭ ‬ملزمة‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬نوبل‭ ‬إنيرجي‭ ‬الأميركية‭ ‬وتحت‭ ‬رعاية‭ ‬أميركية،‭ ‬وذلك‭ ‬لبحث‭ ‬إمكانية‭ ‬تزويد‭ ‬محطات‭ ‬توليد‭ ‬الكهرباء‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المكتشف‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬شرق‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط،‭ ‬علماً‭ ‬بأن‭ ‬شركة‭ ‬نوبل‭ ‬إنيرجي‭ ‬الأميركية‭ ‬وقعت‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬رسائل‭ ‬نوايا‭ ‬مشابهة‭ ‬مع‭ ‬شركتين‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬كما‭ ‬وقعت‭ ‬اتفاقيتين‭ ‬لبيع‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬مع‭ ‬شركتي‭ ‬البوتاس‭ ‬والبرومين‭ ‬والسلطة‭ ‬الوطنية‭ ‬الفلسطينية‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬شركتي‭ ‬البوتاس‭ ‬العربية‭ ‬وبرومين‭ ‬الأردن‭ ‬وقعتا‭ ‬في‭ ‬شباط‭ (‬فبراير‭) ‬من‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭ ‬اتفاقية‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬نوبل‭ ‬إنيرجي‭ ‬الأميركية،‭ ‬لتوريد‭ ‬2‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬من‭ ‬حقل‭ ‬تامار‭ ‬قبالة‭ ‬السواحل‭ "‬الإسرائيلية‭" ‬لمدة‭ ‬15‭ ‬عاما‭ ‬وبقيمة‭ ‬771‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭.‬

وقال‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬زيان‭ ‬زوانة‭ "‬خيار‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ "‬إسرائيل‭" ‬لامداد‭ ‬الأردن‭ ‬بالغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬هو‭ ‬اسوأ‭ ‬الخيارات‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬تلجأ‭ ‬لها‭ ‬الحكومة،‭ ‬خاصة‭ ‬وانه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ائتمان‭ ‬الجانب‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬باعتبارها‭ ‬عدوة‭ ‬للأردن‭ ".‬

وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تم‭ ‬اتخاذ‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحكومة‭ ‬سيعتبر‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬القرارات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الخاطئة،‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬ان‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬استقرار‭ ‬واستقلال‭ ‬القرارات‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭.‬

ولفت‭ ‬الى‭ ‬ضرورة‭ ‬عدم‭ ‬وضع‭ ‬الأردن‭ ‬رهنا‭ ‬أمام‭ ‬خيار‭ ‬الغاز‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬يؤثر‭ ‬مستقبلا‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القرارات‭ ‬السياسية‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬الأردن‭.‬

وأوضح‭ ‬زوانة‭ ‬أن‭ ‬هنالك‭ ‬خيارات‭ ‬متعددة‭ ‬ومتاحة‭ ‬أمام‭ ‬الحكومة‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬تلجأ‭ ‬لها‭ ‬كبديل‭ ‬عن‭ ‬الغاز‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬ومنها‭ ‬الإسراع‭ ‬في‭ ‬انجاز‭ ‬محطة‭ ‬ميناء‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬المسال،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬تنشيط‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬البديلة‭ ‬في‭ ‬الاردن‭.‬

وتبلغ‭ ‬كلفة‭ ‬انشاء‭ ‬الميناء‭ ‬65‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منحة‭ ‬خليجية‭ ‬وسيشيد‭ ‬جنوبي‭ ‬مدينة‭ ‬العقبة‭ .‬

وأشار‭ ‬زوانة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬كلفة‭ ‬انشاء‭ ‬محطة‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‭ ‬تساوي‭ ‬خسارة‭ ‬20‭ ‬يوما‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬الكهرباء‭ ‬فقط‭.‬

وزير‭ ‬الطاقة‭ ‬والثروة‭ ‬المعدنية‭ ‬د‭.‬محمد‭ ‬حامد‭ ‬كان‭ ‬أكد‭ ‬في‭ ‬رد‭ ‬على‭ ‬أسئلة‭ ‬لـ‭"‬الغد‭" ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬بعد‭ ‬تحديد‭ ‬الوسيلة‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬ايصال‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬المملكة؛‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الامر‭ ‬سيتم‭ ‬بحثه‭ ‬مع‭ ‬تفاصيل‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬ضمنها‭ ‬سعر‭ ‬البيع‭ ‬بعد‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاقية‭ ‬مع‭ "‬نوبل‭ ‬انيرجي‭" ‬في‭ ‬شهر‭ ‬تشرين‭ ‬ثاني‭(‬نوفمبر‭) ‬المقبل‭.‬

غير‭ ‬انه‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬توقيع‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقية‭ ‬فإن‭ ‬التوريد‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬قبل‭ ‬العام‭ ‬2017‭ ‬وفق‭ ‬لما‭ ‬أكده‭ ‬الوزير،‭ ‬مؤكدا‭ ‬انه‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬بديلا‭ ‬عن‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬الأخرى‭ ‬وانما‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬خليط‭ ‬تسعى‭ ‬المملكة‭ ‬إلى‭ ‬تنويعه‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الغاز‭ ‬المصري‭ ‬والغاز‭ ‬المسال‭ ‬LNG‭.‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬ايضا‭ ‬ان‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬توقيع‭ ‬أي‭ ‬اتفاقية‭ ‬بعد‭ ‬وانما‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬توقيعه‭ ‬رسالة‭ ‬نوايا‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬شركة‭ ‬الكهرباء‭ ‬الوطنية‭ ‬وشركو‭ ‬نوبل‭ ‬الأميركية‭ ‬لاستيراد‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬وهي‭ "‬غير‭ ‬ملزمة‭" ‬للطرفين‭.‬

يشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬شركة‭ ‬نوبل‭ ‬انيرجي‭ ‬الأميركية‭ ‬صاحبة‭ ‬امتياز‭ (‬تملك‭ ‬وتدير‭) ‬حقل‭ ‬لوثيان‭ ‬على‭ ‬سواحل‭ ‬البحرالابيض‭ ‬المتوسط‭ ‬قبالة‭ ‬الساحل‭ ‬الإسرائيلي،‭ ‬الذي‭ ‬يُعتزم‭ ‬الاستيراد‭ ‬منه‭.‬

وتتضمن‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬توقيعها‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬تزويد‭ ‬الشركة‭ ‬بالغاز‭ ‬لمدة‭ ‬15‭ ‬عاما‭ ‬وبنحو‭ ‬300‭ ‬مليون‭ ‬قدم‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬يوميا،‭ ‬وتبلغ‭ ‬قيمتها‭ ‬15‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬اعتبر‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الطاقة‭ ‬لهب‭ ‬عطا‭ ‬عبدالوهاب‭ ‬إن‭ "‬استيراد‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ "‬إسرائيل‭" ‬مرفوض‭ ‬سياسيا‭ ‬وله‭ ‬تداعياته‭ ‬الوخيمة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الشعبي‭".‬

وبين‭ ‬ان‭ ‬الرفض‭ ‬الشعبي‭ ‬لهذا‭ ‬لاتفاق‭ ‬سيبطل‭ ‬أية‭ ‬منافع‭ ‬اقتصادية‭ ‬ان‭ ‬وجدت‭ ‬لاستيراد‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ "‬إسرائيل‭" ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬الظروف‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬المنطقة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ "‬إسرائيل‭" ‬لايؤمن‭ ‬جانبها‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬أمنا‭ ‬قوميا‭ ‬للبلاد‭.‬

وذكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص،‭ ‬بالازمة‭ ‬التي‭ ‬وقع‭ ‬فيها‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬واثرت‭ ‬على‭ ‬اقتصاده‭ ‬الكلي‭ ‬في‭ ‬اعقاب‭ ‬انقطاع‭ ‬الغاز‭ ‬المصري‭ ‬عن‭ ‬البلاد‭ ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬تعتمد‭ ‬عليه‭ ‬المملكة‭ ‬بشكل‭ ‬شبه‭ ‬تام‭ ‬لتوليد‭ ‬الكهرباء‭.‬

وقال‭ ‬عبدالوهاب‭ ‬انه‭ "‬بدلا‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬ان‭ ‬تسرع‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬يؤمل‭ ‬ان‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أزمة‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الاردن‭ ‬واهمها‭ ‬مشاريع‭ ‬الصخر‭ ‬الزيتي‭ ‬والطاقة‭ ‬النووية‭ ‬والطاقة‭ ‬المتجددة،‭ ‬والتركيز‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬خط‭ ‬النفط‭ ‬البصرة‭ ‬العقبة‭ ‬اذي‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬منافع‭ ‬اقتصادية‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬الأردن‭.‬

واشار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬لايجب‭ ‬الارتكان‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬المصدر‭ ‬لانه‭ ‬وحتى‭ ‬حلول‭ ‬العام‭ ‬2017‭ ‬الذي‭ ‬سيبدأ‭ ‬بحسب‭ ‬تصريحات‭ ‬الحكومة‭ ‬سيبدأ‭ ‬الاستيراد‭ ‬منه،‭ ‬فإن‭ ‬متغيرات‭ ‬كثيرة‭ ‬لابد‭ ‬وان‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬طرأت‭ ‬على‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬المتسارع‭.‬

كما‭ ‬بين‭ ‬ان‭ ‬استيراد‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المصدر‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬اقراره‭ ‬سيحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تقنيات‭ ‬عالية‭ ‬ومكلفة‭ ‬جدا‭ ‬لتأمين‭ ‬ايصاله‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭.‬

بدوره؛‭ ‬قال‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬مفلح‭ ‬عقل‭ ‬إن‭ "‬خيار‭ ‬الغاز‭ "‬الاسرائيلي‭" ‬لا‭ ‬يعتبر‭ ‬الافضل،‭ ‬الا‭ ‬انه‭ ‬ومن‭ ‬الناحية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وكلف‭ ‬امداد‭ ‬الأردن‭ ‬بالغاز‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬تعتبر‭ ‬اقل‭ ‬من‭ ‬غيره،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬مسافات‭ ‬نقل‭ ‬الغاز‭ ‬ستكون‭ ‬اقل‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬خط‭ ‬الغاز‭ ‬سيكون‭ ‬جديد‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬ان‭ ‬احتمالات‭ ‬التقطع‭ ‬بالامدادات‭ ‬اقل‭".‬

وأوضح‭ ‬عقل‭ ‬ان‭ ‬الشركة‭ ‬التي‭ ‬ستوكل‭ ‬لها‭ ‬مهمة‭ ‬تطوير‭ ‬وتسويق‭ ‬الغاز‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬للأردن‭ ‬هي‭" ‬شركة‭ ‬أميركية‭ ‬وليست‭ ‬إسرائيلية،‭ ‬الامر‭ ‬الذي‭ ‬يعني‭ ‬ان‭ ‬تعاقد‭ ‬المملكة‭ ‬سيكون‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬أميركية‭ ‬وليست‭ ‬إسرائيلية‭".‬

من‭ ‬جهته؛‭ ‬بين‭ ‬الناشط‭ ‬السياسي‭ ‬والنقابي،‭ ‬ميسرة‭ ‬ملص،‭ ‬أن‭ ‬هنالك‭ ‬خيارات‭ ‬عديدة‭ ‬متاحة‭ ‬امام‭ ‬الاردن‭ ‬ومنها‭ ‬بعض‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬البديلة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬الاعتماد‭ ‬عليها‭ ‬مثل‭ ‬مشروع‭ ‬ميناء‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‭ ‬بالعقبة‭ ‬ومشروع‭ ‬الصخر‭ ‬الزيتي‭.‬

وأضاف‭ ‬ملص‭ "‬ان‭ ‬موضوع‭ ‬الطاقة‭ ‬يعتبر‭ ‬عصب‭ ‬اي‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬يعتبر‭ ‬اساسي‭ ‬لاي‭ ‬بلد،‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬دولة‭ ‬يعتبرها‭ ‬الشعب‭ ‬الأردني‭ ‬عدوة‭ ‬مثل‭ "‬إسرائيل‭" ‬لامداد‭ ‬المملكة‭ ‬بالغاز‭.‬

يأتي‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬بين‭ ‬مصدر‭ ‬مطلع‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬تفاوضت‭ ‬مع‭ "‬إسرائيل‭" ‬لتزويدها‭ ‬بالغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬بهدف‭ ‬استخدامه‭ ‬بديلاً‭ ‬عن‭ ‬الغاز‭ ‬المصري‭ ‬بنفس‭ ‬السعر‭.‬

‬وقال‭ ‬المصدر‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬عدم‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬هويته‭ ‬إن‭ "‬المفاوضات‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬لم‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬بل‭ ‬تضمنت‭ ‬تصدير‭ ‬الغاز‭ ‬بشكل‭ ‬عكسي‭ ‬من‭ "‬إسرائيل‭" ‬إلى‭ ‬مصر‭ ‬عبر‭ ‬خط‭ ‬الغاز‭ ‬العربي‭ ‬نظراً‭ ‬لحاجة‭ ‬مصر‭ ‬الشديدة‭ ‬لها‭ ‬وتلبية‭ ‬النقص‭ ‬عندها‭".‬

 

[email protected]

 

[email protected]

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحل موجود (نضال الحافظ)

    الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014.
    نداء الى صانع القرار الاردني -
    لقد صرح وزير الطاقه الاردني ان اتفاقيه اوليه قد جرى توقيعها لاستيراد الغاز من شركة نوبل من حقولها مقابل شواطئ فلسطين المحتله و ان الاستيراد سوف يبداء سنة 2017 وقيمة الاتفاقيه 15 مليار دولار على مدة 15 سنه - ارجو من صانع القرار ان لا يسمح بأتمام هذه الاتفاقيه للاسباب التاليه و بدون الكلام بالسياسه و التطبيع مع العدو فأن سبب دعوتي لعدم اتمام الاتفاقيه هي - اولا ان بدء توريد الغاز سيكون بعد سنتين و نصف اي ان مشكلة الغاز لن يجري حلها الان و سوف يستمر استنزاف الاموال حتى 2017 - ثانيا ان قيمة الصفقه ستكون 15 مليار دولار لاستيراد 200 مليون قدم مكعب في اليوم اي ان استنزاف الاموال سيستمر في المستقبل - ثالثا ان هذه الاتفاقيه سوف ترهن الاراده السياسيه الاردنيه للعدو الى سنوات طويله.
    ان الحل لمشكلة الطاقه موجود تحت اقدام الشعب الاردني يوجد مليارات الاقدام المكعبه من الغاز و ملايين البراميل من البترول و عندي الخطه جاهزه للعمل و على استعداد لشرحها للمسؤولين و على استعداد لبدء الانتاج خلال العام القادم و سنكون قادرين على تصدير الغاز في 2017 بدلا من استيراده و ارجو التأكيد انني لا اقول هذا من فراغ فهذا مجال عملي و لقد قمت بعمل دراسه عن السرحان و املك خطه جاهزه للعمل مباشره كل المطلوب تشكيل شركه اردنيه للغاز من الحكومه الاردنيه و اصحاب رؤوس الاموال الاردنيين برأس مال مليار دولار فقط و اعطائها منطقة السرحان للعمل بها. و سنكون قادرين على انهاء مشكلة الطاقه و رفد خزينة الدوله بمبالغ ماليه كبيره بدلا من دفعها للاخريين و توزيع ارباح على المساهمين بدء من 2017.
    انا مستعد لشرح الحل للمسؤوليين و الاشراف على العمل و تطوير الحقل فور
  • »قرار غريب (ابو محمد)

    الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014.
    الغريب في الموضوع هو بعد كل الحديث عن وسائل الطاقة البديلة و المتوفرة محليا من الطاقة الشمسية أو النووية أو الصخر الزيتي يتم الإعلان عن إستيراد الغاز مره أخرى و بكمية كبيرة, إذن ماذا بقي للمشاريع الأخرى التي تم التفكير فيها بعد إنقطاع المصدر الوحيد سابقا و هو الغاز!