اعتقادات خاطئة وتصحيحاتها حول الفصام العقلي

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • مصابو الفصام العقلي ليست لديهم شخصيات متعددة - (أرشيفية)

عمان- عرف موقع www.mayoclinic.org الفصام العقلي schizophrenia بأنه اضطراب شديد في الدماغ، حيث يفسر المصاب الواقع بشكل غير طبيعي. ويؤدي الفصام إلى مزيج من الأعراض، منها الأوهام والهلاوس والتشوش في التفكير والاضطراب في السلوك.
ويذكر أن هناك الكثير من المعلومات غير الصحيحة عن الفصام العقلي تنتشر بين الناس وفي البرامج التلفزيونية. كما أن هناك من يستخدمون الصور النمطية عند التحدث عن الفصام. بحسب موقع WebMD الذي قدم عض الاعتقادات الخاطئة وتصحيحاتها حول هذا الاضطراب:
- الاعتقاد الخاطئ: مصابو الفصام العقلي لديهم شخصيات متعددة.
- التصحيح: يعد هذا الخطأ من أكثر الأخطاء شيوعا حول هذا الاضطراب. وقد وجد استفتاء أجري في الولايات المتحدة أن 64 % من الأميركيين يعتقدون أن المصاب يتصرف وكأنه شخصان منفصلان ومختلفان. أما التصحيح، فهو أن هذا الاضطراب يتسم بفقدان المصاب الارتباط بالواقع، كما تكون لديه أفكار خاطئة وأوهام وهلوسات، منها السمعية والبصرية وغير ذلك، وذلك فضلا عن الأعراض الأخرى.
- الاعتقاد الخاطئ: معظم مصابي الفصام العقلي يكونون عنيفين وخطرين.
- التصحيح: على الرغم من أن مصابي الفصام العقلي قد يقومون بسلوكات غير متوقعة أحيانا، إلا أن معظم هذه السلوكات لا تكون عنيفة. أما عندما يقومون بأعمال عنف، فهم عادة ما يكونون مصابين باضطراب آخر، ومن ذلك اضطراب المسلك أو الإدمان.
- الاعتقاد الخاطئ: سبب الفصام العقلي هو سوء التربية.
- التصحيح: يعتقد البعض بأن الفصام العقلي ناجم عن سوء التربية، خصوصا من قبل الأم، غير أن هذا ليس صحيحا، فهذا الاضطراب هو اضطراب عقلي تتضمن أسبابه التعرض للصدمات والإدمان، فضلا عن أسباب جينية. فالأخطاء التي يقوم بها الأهل لا تسبب هذا الاضطراب.
- الاعتقاد الخاطئ: إن كان أحد االوالدين مصابا بالفصام العقلي، فإن الشخص سيصاب به أيضا.
- التصحيح: على الرغم من أن الجينات تلعب دورا في الإصابة بهذا الاضطراب، إلا أنه ليس من الضروري الإصابة به إن كان أحد الوالدين مصابا به. فإن كان أحد الوالدين مصابا بهذا الاضطراب، فإن احتمالية إصابة الابن به لا تتعدى الـ 10 %. أما إن كان لدى الشخص أكثر من قريب مصاب، فإن الاحتمالية تزداد.
- الاعتقاد الخاطئ: مصابو الفصام العقلي يكونون أغبياء.
- التصحيح: على الرغم من أن بعض الاختبارات قد أظهرت أن مصابي هذا الاضطراب لديهم بعض المشاكل في الوظائف الدماغية، منها الانتباه والذاكرة، إلا أن هذ لا يعني بأنهم ليسوا أذكياء. فقد سجل التاريخ العديد من المصابين الابتكاريين والعباقرة، منهم راقصة الباليه الروسية فاسلاف نيجينكي وجون ناش الحاصل على جائزة نوبل في الرياضيات. ومن الجدير بالذكر أن العلماء قد اكتشفوا جينا معينا يربط بين الاضطراب المذكور والإبداع والذكاء.
- الاعتقاد الخاطئ: مصابو الفصام العقلي لا يستطيعون العمل.
- التصحيح: مع العلاج الصحيح، يستطيع مصابو الفصام العمل.
- الاعتقاد الخاطئ: الفصام العقلي لا شفاء منه.
- التصحيح: مع العلاج الصحيح، نحو 25 % من مصابي هذا الاضطراب يشفون شفاء تاما. و50 % تتحسن أعراضهم بشكل كبير. وباختصار، فمعظم مصابي هذا الاضطراب يستطيعون عيش حياة طبيعية ويكونون منتجين في المجتمع.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
واختصاصية توعية نفسية
lima.abed@altibbi.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق