الأغوار الوسطى: ارتفاع ملحوظ في أسعار الخضار والفواكه

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • خضار على بسطة في منطقة الأغوار- (ارشيفية)

  حابس العدوان

الأغوار الوسطى- تشهد الأسواق التجارية في الأغوار الوسطى ارتفاعا ملحوظا على أسعار الخضار والفواكه، رغم تواضع الطلب عليها، بحسب مواطنين وتجار.
 وفي الوقت الذي يعزو فيه اصحاب المحال التجارية هذا الارتفاع الى عدم وجود انتاج في الوادي وارتفاع كلف شرائها ونقلها من سوق عمان المركزي الى محالهم يبين مواطنون ان ارتفاع أسعار الخضار والفواكه يشكل عبئا اضافيا على كاهلهم، لافتين إلى أن قدرتهم الشرائية وارتفاع تكاليف الحياة حدت من تمكنهم من شراء الخضار والفواكه بشكل كبير باستثناء البندورة التي تعتبر من المواد الرئيسة في غذائهم.
ويبين المواطن بكر ياسين ان ارتفاع اسعار الخضار والفواكه يعود الى عدم وجود انتاج في الاغوار في الوقت الحالي، الأمر الذي يضطر اصحاب محال الخضار الى جلبها من الاسواق المركزية باسعار مرتفعة يضاف اليها كلف النقل ونسبة الربح التي يضيفونها على أسعار البيع.
 ولفت إلى ان هذه الأسعار ارتفعت بشكل كبير مقارنة مع الاشهر الاربعة الأولى من العام الحالي التي يحصل فيها التجار على معروضاتهم من المزارع مباشرة.
ويؤكد بكر ياسين إن بعض أسعار الخضار ارتفعت بنسبة 50 % مقارنة بأسعار الشهر الماضي، موضحا انه ورغم وجود انتاج زراعي في المنطقة ولو بكميات محدودة الا انها تباع بأسعار تفوق كثيرا الأسعار التي يبيع بها المزارعون منتوجاتهم في الأسواق المركزية.
ويوضح صاحب بسطة خضار، مختار السيد، انه ورغم ارتفاع أسعار الخضار الا انها تبقى ضمن المعقول، لافتا إلى ان انتهاء الموسم الزراعي في الوادي اسهم كثيرا في ارتفاع هذه الأسعار، الامر الذي يدفع باصحاب المحال التجارية الى رفع أسعار البيع لتغطية تكاليف شرائها وبدلات الاجور والترخيص وما الى ذلك.
ويضيف مختار ان معظم اصحاب المحال التجارية والبسطات يشترون المنتوجات الزراعية من الاسواق المركزية ما يزيد من تكاليف شرائها مقارنة بشرائها من المزارع بشكل مباشر، متوقعا ان تحافظ أسعار الخضار على مستويات معقولة حتى بداية الانتاج الخضري في المنطقة مع منتصف بداية تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
بدوره، أكد رئيس غرفة تجارة الشونة الجنوبية ياسين العدوان ان انتهاء الموسم الزراعي في وادي الأردن كان له دور كبير في ارتفاع أسعار الخضار في الاسواق المحلية.
 وأشار العدوان إلى أن معظم المزارعين يقومون بتوريد منتوجاتهم الى سوق عمان المركزي، وهذا يرتب على المنتوجات تكاليف اضافية خاصة اجور النقل.
وبين العدوان ان قيام التجار ببيع الخضار بأسعار اقل من الحالية سيتسبب بخسائر أكيدة لهم، خاصة اذا أُخذ بعين الاعتبار ان كميات كبيرة منها تتعرض للتلف اثناء عمليات التحميل والتنزيل والعرض على البسطات او حتى كسادها الذي يؤدي الى تدني جودتها.
ولفت إلى ان الاقبال على شراء الخضار ما يزال جيدا رغم ارتفاع أسعارها لان معظم هذه الاصناف تعتبر اساسية في طعام المواطن ولا يمكن الاستغناء عنها.
يذكر ان الانتاج الغوري من الخضار ينتهي منتصف حزيران (يونيو) بالتزامن مع بدء الانتاج في المناطق الشفوية، الامر الذي يدفع بأسعار الخضار عادة إلى الارتفاع.

habes.aladwan@alghad.jo

Habesfalodwan

التعليق