منتخب "النشامى" يخطف التعادل من "التنين الصيني"

تم نشره في الثلاثاء 9 أيلول / سبتمبر 2014. 03:40 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 9 أيلول / سبتمبر 2014. 06:38 مـساءً
  • لاعب المنتخب أحمد هايل(وسط) محاصرا من لاعبي المنتخب الصيني أمس- (تصوير جهاد النجار)

مصطفى بالو

عمان-  خطف المنتخب الوطني لكرة القدم التعادل من حلق "التنين الصيني" بهدف احمد هايل في الدقيقة 83، ردا على هدف تقدم الصين الذي سجله جاو لي د39 في المباراة الودية الدولية، التي جرت أمس على ملعب بكين الدولي، ضمن تحضيرات المنتخب الوطني لخوض غمار المنافسة في نهائيات آسيا التي تستضيفها استراليا في مطلع العام المقبل.
الأردن 1 الصين 1
رؤية فنية بنظرات واثقة صاغها لاعبو المنتخب الوطني، في فترة جس النبض التي لم تدم طويلا، حين استلم رجال عمليات "النشامى" رجائي عايد وبهاء
 عبد الرحمن ومنذر أبو عمارة زمام المبادرة بمنطق هجومي، زاده تواجد عدي الصيفي ويوسف الرواشدة خلف المهاجم احمد هايل، وبقيت بوصلة كراتهم تتحرك لايجاد الثغرات بين الجدار الدفاعي الصيني، الذي شيده ليو ساي وزانغ وكاي جوانج ولي لحماية مرمى الحارس زينغ.
مؤشر الأفضلية بقي يعلو تدريجيا ليشير إلى تفوق نسبي لمنتخب "النشامى"، في ظل حسن انتشار على رقعة اللعب، وإن عابته الفاعلية الهجومية، إلا أن الكرة بقيت تتحرك بدوافع الوصول إلى مرمى الحارس الصيني، وكانت أول الكرات تلك التي ارتدت من الدفاع الصيني بعد ثابتة الدميري وتابعها هايل قوية بجوار المرمى.
المنتخب الصيني بدا تائها خاصة في منطق العمليات الذي تخلى عن مهمة البناء فيها، وتحول يانغ وشاو جولي وجاو لي وكاو لينغ إلى خط دفاع واقٍ من منتصف الملعب، ما أبطل مفعول المهاجمين يونغ جاو ولي في المقدمة الهجومية، التي اصطدمت بقوة البوابة الدفاعية الأردنية التي تواجد فيها محمد منير وسعيد مرجان وعدي زهران ومحمد الدميري أمام حراس المرمى عامر شفيع، الذي بقي مرتاحا في أغلب فترات الحصة الأولى.
بقي المنتخب الوطني يحضر بشمولية في ملعب الصين، وإن عابه التحضير المطول وبقيت حلقة مفقودة بين قوة الحلول الهجومية الكفيلة بجلب "عاصفة" من الخطورة من قبل احمد هايل وخلفه الصيفي والرواشدة أمام مرمى زينغ، وإن جاءت على فترات أكدت على تطور الفكر التكتيكي للاعبي "النشامى" حين تبادل عدي وبهاء الكرة بتمريرات حائطية ضربت دفاعات الصين، وجعلت بهاء في مواجهة الحارس، إلا أنه سدد كرة ضعيفة في أحضان زينغ، واستمر البحث عن هدف التقدم للمنتخب الوطني، الذي كاد أن يتحقق عندما مرر رجائي عايد كرة إلى منذر أبو عمارة وضعها بذكاء عميقة تركت هايل في مواجهة الحارس الصيني الذي انقذ مرماه من هدف محقق.
وشهدت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول خروج المنتخب الصيني عن صمته واعتمد على الهجمات المرتدة السريعة كمنطق تكتيكي، ومن إحداها استلم "يانغ" كرة ومررها طويلة أمام شاو جولي الذي وضعها عرضية تابعها "وولي"، فردها شفيع أمام "جاو لي" الذي حاوره إلا أن شفيع أعاقه ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء نفذها "جاو لي" بنجاح على يمين شفيع عند د.39 مسجلا الهدف الأول للصين، وحاول المنتخب الوطني الرد على الهدف وتحصل على عدة ركلات ركنية، لكن بدون جوى لينتهي الشوط الأول بتقدم الصين بنتيجة 1-0.
هايل يعدل النتيجة
استمر المنتخب الوطني على نهجه التكتيكي في ظل انضباط والتزام بالمهام والواجبات من قبل اللاعبين بالشوط الثاني، فيما الصيني ارتفعت معنويات لاعبيه بعد الهدف، وظهر تحسن طفيف على الأداء، خاصة بما يهم تسريع وتيرة اللعب في منطقة العمليات، حتى عكس "جاو لي" كرة عرضية ارتقى لها "يانغ" برأسية متقنة كان لها عامر شفيع بالمرصاد.
وعاد رجال عمليات المنتخب الوطني بهاء ورجائي ومنذر وعدي الصيفي والرواشدة بمساندة هايل أحيانا، لمهمة البحث عن الشباك الصينية بألعاب أكثر تنظيما وترتيبا، وجملا فنية حتى وصلت كرة من الدميري إلى الصيفي، الذي ارتقى لها فارتدت من الدفاع أمام الصيفي وسددها ردها الحارس الصيني "زينغ"، وبقيت الأطراف مصدر رزق للمنتخب الوطني حين استلم زهران كرة بهاء عبد الرحمن ووضعها عرضية ارتقى لها الصيفي برأسية قوية علت مرمى "زينغ".
وكانت الترتيبات الفنية حاضرة حين طرح المدرب احمد عبد القادر أوراق خليل بني عطية وحمزة الدردور وعبدالله ذيب، بدلا من منذر والرواشدة والصيفي على فترات من الحصة الثانية، وبقي "النشامى" الأفضل في كل شيء، ولم يفلح بعدها في بلوغ مرمى "زينغ"، ليعود الصيني بمناورات هجومية سريعة كاد من إحداها "يونغ" أن يعدل النتيجة عندما تابع عرضية جوانج، لكن كرته مرت بجوار مرمى شفيع.
وبقيت الحلول الهجومية منطقا ملازما لعمليات "النشامى"، حيث تبادل بهاء وهايل والصيفي الكرة ووضعها الأخير أمام رجائي عايد الذي سدد كرة قوية علت العارضة، ومرت الدقائق نحو النهاية، لكن هايل كان له رأي آخر، عندما طار وراء الكرة العرضية التي أرسلها خليل بني عطية وسددها برأسية قوية داخل شباك "زينغ" معلنا التعديل للمنتخب الوطني عند د83، وزادت رغبة "النشامى" بالفوز حيث توغل عبدالله ذيب وأرسل كرة عرضية لم تجد من يتابعها أمام المرمى الصيني، فيما اختارت كرة سعيد مرجان الشباك من الخارج لتنتهي المباراة بالتعادل بنتيجة 1-1.
المباراة في سطور
تعادل الأردن 1 الصين 1
الأهداف: سجل للمنتخب الوطني احمد هايل د83 وسجل للمنتخب الصيني جاو لي من ركلة جزاء د39.
الحكام: أدار اللقاء الحكم الاسترالي ألين ملندر.
العقوبات: أنذر ليو ساي وجوانج وجولي زهنغ وكاو (الصين).
مثل المنتخب: عامر شفيع، محمد منير، سعيد مرجان، عدي زهران، محمد الدميري، بهاء عبد الرحمن، رجائي عايد، منذر أبو عمارة (خليل بني عطية)، عدي الصيفي (عبدالله ذيب)، يوسف الرواشدة (حمزة الدردور) وأحمد هايل.
مثل الصين: زينغ، ليو ساي، زانغ، لي، كاي جوانج، لي كاو، جاو لي (منغ)، شاو جولي (سن لي)، يونغ جاو، يانغ ولي.

mostafa.balo@alghad.jo

balo_mus@

التعليق