دهيسات: أوضاع جمعية المركز والمستشفى الإسلاميين في تحسن كبير

تم نشره في الثلاثاء 9 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • رئيس الهيئة المؤقتة لجمعية المركز الإسلامي جميل دهيسات (وسط) يتحدث في المؤتمر الصحفي أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

محمود الطراونة

عمان- قال رئيس الهيئة الإدارية المؤقتة لجمعية المركز الإسلامي الخيرية جميل دهيسات إن "اوضاع الجمعية والمستشفى في تحسن كبير على الرغم من وجود الهيئة المؤقتة"، موضحا ان الاصرار على انجاحها تم رغم وصاية الدولة عليها.
وبين دهيسات ان "الجمعية تعمل في ثلاثة قطاعات رئيسة، هي: التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، وإدارة الموارد البشرية والعطاءات، وما يتشعب منها كخدمات لوجستية للعمل".
وأشار في مؤتمر صحفي عقده بالمستشفى الاسلامي بحضور مدير عام المستشفى الدكتور عمار ابو صبح امس، ان "المستشفى حقق وفرا ماليا في ميزانية القطاع الصحي لأول مرة في تاريخ جمعية المركز الإسلامي بمقدار مليوني دينار".
وأعلن دهيسات ان الجمعية قدمت العام الماضي تبرعات ومشاريع إغاثية وتنموية بقيمة 48 مليون دينار، لافتا الى أن قيمة التبرعات النقدية التي قدمتها الجمعية في الفترة نفسها بلغت 32 مليونا وللمشاريع الاغاثية 16 مليونا و129 الف دينار.
ولفت دهيسات الى ان الجمعية نفذت مشاريع عقارية الفترة الماضية قدرها 2.882 مليون دينار في العام الماضي، بالإضافة الى تقديم مشاريع إغاثية وتنموية بالتعاون مع منظمات دولية بقيمة 16.129 مليون دينار وتبرعات نقدية بقيمة 31.866 مليون دينار في الفترة نفسها.
ولفت الى ان مجموع الطرود الغذائية التي قدمت للمحتاجين قدرها 6.987 ألف دينار بالاضافة الى تنفيذ مشروع الأضاحي بقيمة 1.512 مليون دينار.
وقال دهيسات "نفذ مشروع الرعاية الوالدية مع الأمم المتحدة بتكلفة 100 ألف دينار، وتنفيذ مشروع دعم الاحتياجات النفسية والتعليمية والاجتماعية للأطفال السوريين بقيمة 3.892 مليون دينار، وفتح 5 مراكز خدمات لرعاية الأيتام والفقراء في كل من بلدة النعيمة وأيدون وغور المزرعة وبصيرا في الطفيلة والهاشمية في الزرقاء.
ولفت دهيسات الى تزويد المستشفى الإسلامي بأجهزة ومعدات طبية جديدة قيمتها 3.650 ملايين دينار وفتح 8 عيادات اختصاص جديدة، بينها عيادتا أمراض: قلب الأطفال ودم الأطفال، ومراكز طبية جديدة في مدن: الرمثا والمفرق والزرقاء والسخنة ومعان، وبلدة سوف.
وشدد على انه بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة، وتوزيع الجمعية المساعدات بأنواعها على الأسر السورية المهجرة، بالإضافة للمواطنين، فقد بلغت نسبة الزيادة في حجم التبرعات حوالي 10 % بقيمة 2.500 مليون دينار.
من جهته، أعلن مدير عام المستشفى عمار ابو صبح في المؤتمر عن دراسة مستقبلية ومقابلات لفتح مركز للسرطان وزراعة النخاع الشوكي، وكذلك تدريب الممرضين لفتح مراكز للعناية بالجروح والقدم السكرية وعلاج السمنة، وعلاج امراض الجلد بالليزر، والعيون العام الحالي.
وأوضح أن المستشفى عني بتحديث العناية المركزة الباطنية في المبنى الرئيس بجعله 13 غرفة للعزل، مجهزة بأحدث الأجهزة، وليكون القسم الأحدث والأكثر تطوراً في المملكة.
وقال "زدنا بيع الأدوية بواقع 350 ألف دينار بزيادة 4 % في العام، على الرغم من عدم وجود مرضى ليبيين وسوريين" لافتا الى أن المتوقع الطبيعي هو نقصان البيع بواقع 10 %.

التعليق