جلالته يبحث مع وزير الخارجية الأميركي تطورات الشرق الأوسط

الملك: الأردن يدعم جهود محاربة الإرهاب

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 11:48 مـساءً
  • الملك ووزير الخارجية الأميركي جون كيري في لقاء سابق

عمان - لاحقا للقاء القمة الذي جمع جلالة الملك عبدالله الثاني مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في ويلز بالمملكة المتحدة الأسبوع الماضي على هامش مشاركة الزعيمين في قمة حلف الناتو، استقبل جلالة الملك مساء أمس الأربعاء، وزير الخارجية الأميركي جون كيري في اجتماع ركز على تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصا فيما يتصل بسبل إعادة إعمار قطاع غزة، وجهود تحقيق السلام في المنطقة، والتطورات على الساحتين العراقية والسورية.
وأكد جلالته، خلال اللقاء، أن الأردن يدعم الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب والتصدي للتطرف، منطلقا من مواقفه الثابتة وإيمانه الراسخ بأن الحركات والتنظيمات الإرهابية المتطرفة تشكل تهديدا خطيرا ومباشرا يستهدف أمن واستقرار المنطقة والعالم.
وشدد جلالته، خلال اللقاء، على مركزية القضية الفلسطينية، التي تشكل جوهر الصراع في المنطقة، وعلى الدور القيادي للولايات المتحدة في العمل بأسرع ما يمكن لتهيئة الظروف المناسبة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، وفق حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية.
كما أشار جلالته إلى ضرورة أن تنصب الجهود في هذه المرحلة على إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، موضحا في الوقت ذاته أن الأردن مستمر في تقديم جميع أشكال الدعم والإغاثة الطبية والإنسانية للشعب الفلسطيني.
بدوره، استعرض وزير الخارجية الأميركية رؤية بلاده لإعادة إعمار قطاع غزة، وجهود تحقيق السلام في المنطقة، والتعامل مع التطورات على الساحتين العراقية والسورية، مشيرا إلى الجهود التي تقودها الولايات المتحدة إقليميا ودوليا لمكافحة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة، ومعبرا عن تقديره لمساعي الأردن في العمل على تحقيق السلام وترسيخ الأمن والاستقرار على مستوى المنطقة والعالم. - (بترا)

التعليق