عجلون: جلسة حوارية حول نبذ العنف والتطرف

تم نشره في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون- أجمع مشاركون في جلسة حوارية حول ثقافة الحوار وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف  والعيش المشترك أن المجتمع يحتاج  إلى 3 أنواع من الأدب وهي أدب الخلاف والنصيحة والحوار، حتى تتحقق الغاية من إشاعة روح المحبة والإخوة بين الجميع.
وأشار النائب محمد فريحات والنائب السابق سلمى الربضي في الجلسة التي نظمتها هيئة شباب كلنا الأردن/ فريق عمل عجلون أمس، بحضور فاعليات  مجتمعية وشبابية إلى أهمية ودور القيادة الهاشمية في إطلاق رسالة عمان وأسبوع الوئام بين الأديان ومبادرة كلمة سوا لتعظيم روح التسامح والمحبة بين أتباع الديانات.
وأشار فريحات إلى أشكال الإرهاب السياسي  والفكري والاجتماعي والديني الذي يتحمل العبء في ظل متطرفي الفكر وغلاة السياسة ودعاة الفساد الأخلاقي.
واعتبرت الربضي أن احترام كرامة الإنسان وصونها ورعايتها وإيجاد السبل التي تقود إلى التفاهم والحوار بين الأديان تشكل بعدا في الثقافة العالمية، مشيرة إلى أن الأردن جسد الوئام والعيش المشترك على قاعدة أن المؤمن مهما كان دينه أو معتقده يرفض التطرف  والغلو ويكرس العدل والمساواة كأسلوب حياة يقود إلى التسامح والمحبة والسلام واحترام الآخر.

التعليق