"وادي الأردن": 600 ألف م3 مياه يوميا لتزويد زراعات العروة التشرينية

تم نشره في الثلاثاء 16 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • سد الكرامة في منطقة الشونة الجنوبية بالأغوار -(تصوير: محمد ابو غوش)

إيمان الفارس

عمان - خصصت سلطة وادي الأردن ما بين 550 و600 ألف متر مكعب مياه يوميا، لتزويد المزارعين باحتياجاتهم من مياه الري لدعم زراعات العروة التشرينية للعام الحالي، وفق أمين عام السلطة سعد أبو حمور.
وقال أبو حمور، في تصريح لـ"الغد" أمس، إن مخصصات المياه لزراعات العروة التشرينية المختلفة، هي من كل المصادر المائية مثل قناة الملك عبد الله والسدود والينابيع، مضيفا إن تلك الكميات قد تزداد أو تنخفض بحسب أداء وجودة الموسم المطري وكميات الأمطار الهاطلة خلال موسم الشتاء.
وأوضح أن المزارعين بدأوا حاليا بزراعة محاصيلهم التي تتمثل بشكل أساسي في جميع أنواع الخضار وأشجار النخيل والجوافة والحمضيات. وأشار ابوحمور إلى أن فترة العروة التشرينية تمتد حتى شباط (فبراير)، فيما تنتهي في حزيران (يونيو) من كل عام.
وتستفيد زراعات الحمضيات، التي تمتد مساحتها على 110 آلاف دونم تقريبا، بشكل مباشر من أي هطول مطري اعتبارا من الموسم الشتوي الحالي، فيما يتوقف قرار وقف إسالة مياه الري إليها او تخفيض كمياتها باتجاهها حسب كميات الهطول المطري.
وتلتزم السلطة بتزويد زراعات العروة التشرينية (كل أنواع زراعات الخضار)، بالري اللازم وفق برامج الدور.
كما عملت على تقنين المياه قدر الإمكان على الزراعة كي لا تتأثر العروة التشرينية بأي شكل، عازية ذلك إلى إمكانية تأمين كميات مياه كافية لإبقاء هذه المزروعات حية وتعطي المنتوج المرجو منها.
وتواصل وزارة المياه والري عملها بشكل مكثف لوضع السيناريوهات الضرورية لمواجهة احتمالية انحباس الأمطار وتأثيرها على الواقع المائي في الأردن بشكل يحفظ استمرار ضخ المياه بحد معقول.
وتغذي كثافة أول هطول للأمطار الينابيع والمياه الجوفية وتعمل على "إشباع" التربة، وبالتالي فإنه لا يترتب على الهطول الضعيف فيضانات أو سيول متدفقة نحو السدود.
وتستفيد سلطة وادي الأردن من المياه التي يتم استغلالها عبر التخزين الاستراتيجي لمياه الأمطار بالسدود في أعوام الجفاف المتوقع حدوثها بين الحين والآخر، واستيفاء متطلبات الري في فترة الصيف.
وتضع السلطة الموازنة المائية لمخازين السدود والمياه المتوفرة بوادي الأردن كافة في نهاية آذار (مارس) من كل عام، عبر توزيع هذه المياه على مشاريع الري ومياه الشرب والصناعة.

 

eman.alfares@alghad.jo

التعليق