بحث التعاون القضائي والقانوني بين الأردن وإيران

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 12:31 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 12:33 مـساءً
  • وزير العدل الدكتور بسام التلهوني-(أرشيفية)

عمان- بحث وزير العدل الدكتور بسام التلهوني على هامش مؤتمر اللجنة الآسيوية الأفريقية المنعقد في طهران حاليا مع وزير العدل الإيراني نوري محمدي، التعاون القانوني والقضائي بين البلدين ومسألة اللاجئين ومكافحة الإرهاب.

وأكد التلهوني ضرورة تطوير العلاقات القانونية والقضائية والاستفادة من الخبرات المشتركة بين البلدين.

من جانبه، أشاد محمدي بالتجربة الأردنية في مجال تطوير العمل القضائي والقانوني وبرنامج قضاة المستقبل الذي يؤهل طلبة القانون لرفد الجهاز القضائي بالقضاة.

وناقش المؤتمر في اليوم الثالث موضوع الإرهاب ونبذ العنف ومحاربة التطرف ودور المنظمة الآسيوية الأفريقية في مجال مكافحة الإرهاب وكيفية التعاون القانوني الدولي مع هذه الحالة وتطبيق مبادىء القانون الدولي الإنساني.

كما أكد المشاركون ضرورة التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب والتطرف الذي يؤدي إلى انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي واعتبروه من الجرائم التي تؤدي إلى تدمير البنية التحتية للدول وخلق حالة من عدم الاستقرار.

ودعا المتحدثون إلى العمل على إنشاء محاكم خاصة لمكافحة الإرهاب وتطبيق القواعد الدولية بهذا الخصوص وتفعيل الاتفاقيات الدولية التي من شأنها الحد من هذه الظاهرة واجتثاثها والتركيز على مكافحة الإرهاب النووي وحماية المدنيين وأخذ خطوات بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة في الفصل الثامن تحديداً.

وأكدت الدول المشاركة ضرورة تطبيق القانون الدولي الإنساني وعدم انتهاك حقوق الإنسان أو التهاون في مجال مكافحة الإرهاب وضرورة الحد من نشر الأفكار التي تؤدي إلى العنف والتطرف وعدم ربط الإرهاب بالدول أو بالدين وإنما اعتباره حالة يجب محاربتها، مشيرة إلى أن العمل العسكري غير كاف لمحاربته.-(بترا)

التعليق