بدران: التعليم العالي يحتاج لاستراتيجية بعيدة المدى

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان - قال رئيس الوزراء الأسبق، رئيس جامعة البترا، الدكتور عدنان بدران إن عدم تطبيق معايير الاعتماد على الجامعات الرسمية، خصوصا فيما يتعلق بالطاقة الاستيعابية العامة والخاصة، وتغيّر سياسات التعليم العالي مع تغير الحكومات، أسهم بصعوبة وضع استراتيجية بعيدة المدى في تحقيق نمو وتنمية أقسام وكليات الجامعة.
وأوضح بدران، خلال اجتماع الجمعية العمومية لرابطة المؤسسات العربية الخاصة للتعليم العالي أمس، أن الحاجة إلى ضمان جودة التعليم، وعدم استقلالية الجامعة في اختيار الخطط والمناهج الدراسية يشكلان أبرز التحديات التي تواجه الجامعات الخاصة الأردنية، لبناء التعددية والتنافسية والتفوق. وأكد أهمية تركيز الجامعات الخاصة على ضمان الجودة، ونوعية مخرجات الجامعة من الخريجين والبحث العلمي، ومواءمتها مع سوق العمل، قائلا "ما يزال بعض أفراد المجتمع الأردني يفضلون الالتحاق بالجامعات الرسمية، وما يفيض عنها يلتحق بالجامعات الخاصة".
وأضاف بدران أن توحيد الخطط والمناهج الدراسية، ومتطلبات الجامعة الإجبارية، بالإضافة إلى توحيد التشريعات والأنظمة، تسبب في تحول التعليم الجامعي إلى نمطية واحدة تتناسخ بينها بدلاً من تنمية استقلالية الجامعة بإقرار خططها ومنهجية الدراسة فيها لبناء التباين والتعددية وتكوين كل جامعة شخصيتها المتميزة.
وبين أن النظرة التجارية المفرطة لبعض أصحاب رأس المال، قد تؤدي إلى اختفاء جامعات خاصة من ساحة التعليم الجامعي الأردني، مطالبًا بضرورة التوصل إلى استراتيجية استثمارية بعيدة المدى، تعمل على تحديث وتطوير التدريس والبحث العلمي، وتحديث بنية وتجهيزات الحرم الجامعي، بالتوازن مع خدمة رأس المال بأرباح منصفة.-(بترا)

التعليق