مصادر: "مستقلة الانتخاب" تدرس إجراء انتخابات نيابية تكميلية لـ"ثانية إربد" بعد وفاة الخصاونة

تم نشره في الأربعاء 24 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

زايد الدخيل

عمان - أكدت مصادر مطلعة أن مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، يدرس كل الإمكانات المتاحة بموجب القانون، لإجراء انتخابات نيابية تكميلية للدائرة الثانية في محافظة اربد، بعد وفاة النائب محمد الخصاونة أول من أمس.
وبينت المصادر أن الهيئة ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة، لتنظيم انتخابات تكميلية
بهذه الدائرة، في حال تسلمها كتابا رسميا بذلك من مجلس النواب.
ولفتت إلى أن "النص الدستوري يتحدث عن إشعار مجلس النواب للحكومة أو الهيئة بشغور مقعد في دائرة انتخابية معينة، وبموجب ذلك النص تلتزم الهيئة بإجراء الانتخابات التكميلية في تلك الدائرة خلال شهرين من تاريخ إشعارها بذلك".
وأكدت المصادر نفسها ضرورة أن يبلغ رئيس مجلس النواب، الهيئة المستقلة للانتخاب بوفاة الخصاونة، للتحضير لإجراء انتخابات تكميلية، مشيرة إلى أن النص واضح بالفصل بين مجلسي الأعيان والنواب في مسألة الإبلاغ، والتأكيد على المجلس المعني بالتبليغ.
وبوفاة النائب الخصاونة يكون مجلس النواب الحالي فقد 3 من أعضائه بسبب الوفاة هم: بالإضافة للخصاونة، محمد المحسيري ومحمود الهويميل، وطلال الشريف الذي تم فصله إثر إطلاقه لعيارات نارية داخل مجلس النواب.
إلى ذلك، قالت المصادر إنه، وفقا للمادة 88 من الدستور، فإن على مجلس النواب أن يتقدم للهيئة المستقلة للانتخاب وبشكل رسمي خلال ثلاثين يوما من شغر أي مقعد نيابي لإجراء انتخابات تكميلية.
وتنص هذه المادة على أنه "إذا شغر أحد أعضاء مجلسي الأعيان والنواب بالوفاة أو الاستقالة أو غير ذلك من الأسباب باستثناء من صدر بحقه قرار قضائي بإبطال صحة نيابته، فعلى المجلس المعني إشعار الحكومة أو الهيئة المستقلة للانتخاب إذا كان نائبا بذلك خلال ثلاثين يوما من شغور محل العضو، ويملأ محله بطريقة التعيين إذا كان عينا أو وفق أحكام قانون الانتخاب إذا كان نائبا، وذلك في مدى شهرين من تاريخ إشعار المجلس بشغور المحل وتدوم عضوية العضو الجديد إلى نهاية مدة المجلس".
وتجري الانتخابات الهيئة المستقلة للانتخاب، باعتبارها الجهة الوحيدة التي من حقها إجراء الانتخابات النيابية والإشراف عليها وإدارتها وفق ما ورد في قانون الانتخاب وقانون الهيئة.
كما تنص المادة 58 في قانون الانتخاب أنه "إذا شغر أي مقعد من مقاعد مجلس النواب لأي سبب كان فيتم إشغال هذا المقعد وفقا لما يلي: إذا كان المقعد الشاغر في احدى الدوائر الانتخابية المحلية فيملأ بالانتخاب الفرعي في الدائرة الانتخابية المحلية".
وسبق وأن أجرت "مستقلة الانتخاب"، 3 انتخابات تكميلية لمئل مقاعد شغرت بالمجلس النيابي السابع عشر، أولها كانت العام الماضي بعد وفاة المحسيري، حيث انتخب في نيسان (ابريل) من العام نفسه شقيقه النائب عبد المحسيري.
وفي وقت لاحق اسقطت عضوية النائب عن الدائرة السادسة في محافظة الكرك نايف الليمون بقرار قضائي بعد إبطال الانتخابات بتلك الدائرة، وتم إعادة انتخاب الليمون بالتزكية دون إجراء انتخابات في نيسان (ابريل) 2013.
وفي شهر آب (أغسطس) 2013 توفي النائب عن الدائرة الرابعة بمحافظة الكرك محمود الهويمل، حيث تم إجراء انتخابات تكميلية في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي لمئل المقعد الشاغر الذي فاز فيه النائب مفلح العشيبات، وفي نفس الانتخابات تم انتخاب النائب هيثم أبوخديجة عن الدائرة الأولى بالعاصمة بعد فصل الشريف.

[email protected]

@zayed80

 

 

التعليق