موراي يفوز بأول ألقابه منذ إنجاز "ويمبلدون"

تم نشره في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • البريطاني أندري موراي يرفع جائزة دورة شينزين أمس - (أ ف ب)

مدن - أنقذ البريطاني اندي موراي خمس نقاط لحسم المباراة قبل أن يتغلب على الاسباني تومي روبريدو 5-7 و7-6 و6-1 ويفوز ببطولة شينزين المفتوحة للتنس للرجال أمس الاحد محققا أول القابه منذ انتصاره في ويمبلدون العام الماضي.
وبدا موراي الفائز بلقبين في البطولات الأربع الكبرى وبطل الأولمبياد في طريقه لخسارة محققة بعدما تأخر 6-2 في الشوط الفاصل للمجموعة الثانية لكنه فاز بأربع نقاط متتالية بعدما فقد روبريدو تركيزه وهو على حافة الانتصار.
وأهدر اللاعبان فرصا لحسم المجموعة وأطاح روبريدو بخامس نقاطه للفوز بالمباراة والنتيحة 7-6 قبل أن يسدد موراي ضربة أمامية لا تصد ولا ترد ليحسم الشوط الفاصل لصالحه بنتيجة 11-9 ويجبر منافسه على خوض مجموعة ثالثة حاسمة.
وكسر موراي المصنف 11 عالميا إرسال روبريدو ثلاث مرات في المجموعة الثالثة بعدما بدا أن اللاعب الاسباني الذي كان يسعى أيضا لتحقيق أول ألقابه هذا العام يعاني من إصابة وتوقف عن مطاردة ضربات منافسه في أرض الملعب، وقال موراي في مقابلة بعد المباراة: "كافحت بقوة ونجحت في النهاية في قلب الأمور لصالحي".
وتابع: "قدم تومي بطولة رائعة وكان يستحق الفوز بالمباراة. لاحت له الفرص في المجموعة الثانية لكن في بعض الأحيان تحدث هذه الامور في الرياضة. حاولت القتال حتى النهاية".
ورفع الفوز بلقب البطولة المقامة خارج القاعات على ملاعب صلبة ويبلغ مجموع جوائزها 590230 دولارا آمال موراي في ظهور سادس في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال في لندن في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل بعدما أجبرته اصابة على الانسحاب من النسخة السابقة العام الماضي.
وارتقى اللاعب الأسكتلندي البالغ من العمر 27 عاما إلى المركز العاشر باضافة 250 نقطة إلى رصيده واصبح على بعد 105 نقاط من التشيكي توماس برديتش صاحب المركز الثامن والأخير المؤهل للبطولة الختامية.
وتحقق هذا الانتصار وهو 29 لموراي على مدار مسيرته بعد أسبوع صعب تعرض خلاله لانتقادات واسعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتأييده انفصال اسكتلندا في استفتاء اجري في وقت سابق من الشهر الحالي، وقال موراي: "اتوجه بالشكر لزملائي وعائلتي خاصة صديقتي التي ساندتني كثيرا هذا الاسبوع. كان اسبوعا صعبا ولقد ساندوني حتى النهاية".
من جهته تحسر روبريدو على ضياع اللقب بعد ان كان قريبا منه، وقال خلال حفل تسليم الجوائز: "من الصعب قبول الأمر حينما تكون قريبا جدا من إحراز اللقب".
وأضاف: "لكني اتوجه بالتحية على كل حال إلى موراي فقد قدم مباراة كبيرة وقاتل حتى آخر رمق واستحق الفوز في النهاية".
دورة كوالالمبور
حصد الياباني كي نيشيكوري ثالث ألقابه خلال هذا العام المميز في مشواره بعدما هزم الفرنسي جوليان بنيتو 7-6 و6-4 في نهائي دورة كوالالمبور المفتوحة للتنس أمس الاحد.
وأنهى المصنف الثامن عالميا - الذي بلغ نهائي أميركا المفتوحة - المجموعة الاولى لصالحه بعد فوزه بالشوط الفاصل قبل أن يكسر ارسال منافسه ليتقدم 4-3 في المجموعة الثانية.
واعتبارا من هذه النقطة تحولت الأمور لصالح اللاعب الياباني الذي أصبح أول رجل من آسيا يبلغ نهائي الفردي في إحدى البطولات الاربع الكبرى.
ورفع هذا الفوز - الذي حققه نيشيكوري البالغ من العمر 24 عاما بعد انتصارين سابقين هذا العام في برشلونة وممفيس - آمال اللاعب الياباني في أن يصبح أول رجل من آسيا ينافس في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال في لندن في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
ويحتل نيشيكوري حاليا المركز السادس في السباق للتأهل إلى هذه البطولة، وقال نيشيكوري بعدما حسم المباراة لصالحه بعد ساعة و47 دقيقة من اللعب: "كانت مواجهة صعبة، بعد فوزي بالمجموعة الأولى حاولت الاسترخاء واعتمدت على اللعب الهجومي".
واستطرد "أسعى أيضا للفوز بالبطولة المقبلة في اليابان" في اشارة الى بطولة ستنطلق على ملاعب صلبة في طوكيو اليوم الاثنين.
وتخلى الحظ مجددا عن بنيتو البالغ من العمر 32 عاما في ماليزيا، فهذه ثالث هزيمة على التوالي يتجرعها في نهائي بطولة تقام في كوالالمبور، وقال اللاعب الفرنسي للصحفيين: "كان كي ممتازا في النقاط الحاسمة خاصة في نهاية المجموعة الأولى". وتابع: "لاحت لي بعض الفرص لكن في مواجهة لاعبين من عينة نيشيكوري يتعين عليك الاستفادة من كل فرصة. حاولت اللعب بافضل صورة".
واستطرد: "أشعر بخيبة أمل للخسارة لكني سعيد بالمستوى الذي بلغه أدائي. يصعب المحافظة على هذا المستوى في كل نقطة وفي كل شوط. يتعين علي التحسن والمحافظة على استقرار المستوى". -(رويترز)

التعليق